عام/ مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور يدعم مزارع الإنتاج المحلي بجوائز وأشواط تنافسية

الخميس 1443/4/27 هـ الموافق 2021/12/02 م واس
  • Share on Google+

الرياض 27 ربيع الآخر 1443 هـ الموافق 02 ديسمبر 2021 م واس
شجع مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور 2021 الذي ينظمه نادي الصقور السعودي في مقره بملهم مزارع الإنتاج المحلي من خلال جوائز مالية لأشواط مخصصة لها في مسابقتي الملواح والمزاين.
وخصص المهرجان شوطاً للإنتاج المحلي في مسابقة الملواح، بجوائز مالية تبلغ ٤٠٠ ألف ريال توزع على خمسة فائزين، حيث يحصل الفائز بالمركز الأول على ١٥٠ ألف ريال، والثاني ١٠٠ ألف ريال، والثالث ٧٥ ألف ريال، والرابع ٥٠ ألف ريال، والمركز الخامس يحصل على ٢٥ ألف ريال.
فيما خُصص شوط للإنتاج المحلي في مسابقة المزاين، بجوائز إجمالية تبلغ ٦٠٠ ألف ريال توزع على ثلاثة فائزين، إذ يحصل صاحب أجمل صقر على ٣٠٠ ألف ريال، و٢٠٠ ألف ريال للمركز الثاني، و١٠٠ ألف ريال لصاحب المركز الثالث، وذلك بناء على تقييم لجنة التحكيم، التي توزع 100 درجة على 7 عناصر للجمال.
ويتواصل تسجيل صقور الإنتاج الراغبة في المشاركة بمسابقات المهرجان حتى التاسع من ديسمبر المقبل، وذلك في مقر نادي الصقور السعودي بملهم (شمال مدينة الرياض)، حيث يستقبل النادي صقور الحر فرخ في مسابقة المزاين، أما مسابقة الملواح فتستقبل الفروخ والقرانيس على حد سواء.
وكان النادي قد أقام مزاداً مخصصاً لهذا النوع من الصقور في شهر أغسطس الماضي، حمل اسم المزاد الدولي لمزارع إنتاج الصقور، بمشاركة ٢٥ مزرعة محلية وعالمية رائدة من ١٤ دولة، وعرضت نخبة من السلالات النادرة والحائزة على بطولات دولية، وصقور السباقات والمزاين، وبيعت في مزاد يومي وتنافسي مباشر وسريع، بيع أعلاها بمبلغ ١.٧٥ مليون ريال، ليصنف كأغلى صقر جير في العالم.
ويعرّف خبراء صقور الإنتاج بأنها تلك الطيور التي تعيش في مزارع خاصة ومغلقة لغرض الإنتاج والتفريخ والمحافظة على سُلالاتها، حيث تخضع إلى عملية تزاوج بتدخلات بشرية، وتدخل ضمنها عملية التهجين، وهي دمج نوعين مختلفين من الصقور من العائلة ذاتها بغرض الحصول على جيل يجمع صفات الأبوين، وهي واسعة المجال ومتعددة الأنواع.
ويُطلق على الصقور التي يتم إنتاجها في المزارع (حر من حر) وهو النوع الذي يكون أبواه من جنس صقر الحر، وكذلك الأمر على الصقر (شاهين من شاهين) الذي يكون أبواه من جنس صقر الشاهين، فيما يطلق اسم صقر (جير بيور) على الذي يكون نتاج صقر الجير من جهة الأبوين، و(الجير الحر) يُطلق على الصقر الذي يكون أحد أبويه من نوع الحر والآخر من نوع الجير، وكذلك الأمر بالنسبة لـ(الجير شاهين) الذي يكون أحد أبويه من نوع الشاهين والآخر من نوع الجير، و(الجير وكري) للصقر الذي يكون أحد الأبوين من نوع الوكري والآخر من نوع الجير.
يشار إلى أن مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور يواصل فعالياته حتى ١٦ ديسمبر الجاري، وخصص جوائز تبلغ نحو ٢٥ مليون ريال للفائزين في مسابقات الملواح والمزاين، في حدث هو الأضخم من نوعه عالمياً، تَمكّن من دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية مرتين متتاليتين، من حيث عدد الصقور المشاركة.
//انتهى//
15:26ت م
0105