عام / منظمة السياحة العالمية تدرج قرية "رُجال " السعودية في قائمة أفضل القرى السياحية في العالم

الخميس 1443/4/27 هـ الموافق 2021/12/02 م واس
  • Share on Google+

مدريد 27 ربيع الآخر 1443 هـ الموافق 02 ديسمبر 2021 م واس
أدرجت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة ، قرية "رُجال " في محافظة رجال ألمع بالمملكة العربية السعودية في قائمة أفضل القرى السياحية في العالم، وذلك خلال حفل رسمي على هامش انعقاد الجلسة العامة للمنظمة في مدينة مدريد بمملكة إسبانيا.
وتهدف مبادرة أفضل القرى السياحية التي أُعلن عنها خلال قمة إنعاش السياحة، والتي انعقدت بالرياض في مايو الماضي، إلى تسليط الضوء على أمثلة بارزة في السياحة الريفية تجمع بين العناصر الطبيعية والثقافية، وتحافظ على القيم المجتمعية وأساليب الحياة وآليات الإنتاج التقليدية.
ونجحت وزارة الثقافة ممثلة في هيئة التراث ووزارة السياحة في إعداد ملف ترشيح عدد من القرى التراثية السعودية ضمن مبادرة القرى السياحية التابعة لمنظمة السياحة العالمية، ليقع اختيار المنظمة على قرية "رُجال" بفضل ما تمتلكه من تاريخٍ كبير وإرثٍ حضاري يمتد لما يقارب الـ 900 عام.
وتستند مبادرة أفضل القرى السياحية على إطار العلا لتنمية المجتمع الشاملة من خلال السياحة، الذي أُطلق خلال رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين في العام الماضي.
ويؤكد هذا الإنجاز أهمية الالتزام بالاستدامة واستخدام السياحة كقوة للتغيير الإيجابي في المجتمعات، حيث اختارت منظمة السياحة العالمية رجال ألمع من بين 175 جهة مشاركة تمثل 75 دولة.
وتبعد قرية "رُجال" مسافة 45 كم غرب مدينة أبها في منطقة عسير الجبلية، وتعد مثالاً فريداً على تراث وثقافة المملكة العربية السعودية المتنوعة، وتتألف القرية من 60 قصراً متعدد الطوابق، مبنياً من حجر الطين الطبيعي والخشب، وتحتل موقعاً هاماً في قلب شبكات التجارة التاريخية التي تربط بين اليمن وبلاد الشام ومكة والمدينة.
واستلمت صاحبة السمو الأميرة هيفاء بنت محمد مساعد وزير السياحة الجائزة في مدريد بالنيابة عن رئيس القرية، وقالت: "نفخر بهذا التكريم الرائع الذي حظيت به قرية "رُجال"، نظراً لإرثها الحضاري وثقافتها الفريدة و احتفاظها بتاريخها المميز.
وأشارت إلى أن تكريم منظمة السياحة اليوم يؤكد على الثروات الحضارية والطبيعية الواسعة التي تمتلكها المملكة، متطلعة لرؤية السيّاح في "رُجال" وغيرها من الوجهات الاستثنائية التي تزخر بها المملكة.
ويقع متحف القرية في أحد المباني المؤلفة من ستة طوابق، ويعد مركزاً للفنون والأعمال التاريخية، إضافةً إلى الصور والأعمال الفنية والتحف الأثرية.
وشهد عام 2017 ترميم جميع حصون القرية والبالغ عددها 16 حصناً.
وحصلت قرية "رُجال" على جائزة المدن العربية "مدن" نظراً لتراثها المعماري الغني، وجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني في عام 2017.
// انتهى //
23:16ت م
0202