عام / سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يرعى فعاليات "اليوم العالمي للتطوّع" بالحدود الشمالية

الأحد 1443/5/1 هـ الموافق 2021/12/05 م واس
  • Share on Google+

عرعر 01 جمادى الأولى 1443 هـ الموافق 05 ديسمبر 2021 م واس
رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية اليوم، فعاليات اليوم العالمي للتطوع بالمنطقة، التي تنظمها فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة.
ولدى وصول سموه لمقر الاحتفال على مسرح الغرفة التجارية الصناعية بعرعر, استعرض المنصة الوطنية للعمل التطوعي ومعرض الصور.
وهنّأ سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان في كلمته خلال الحفل المتطوعين والمتطوعات بمناسبة "اليوم العالمي للتطوع", مشيراً إلى أن المتطوعين والمتطوعات أثبتوا أنفسهم في كل مناسبة ومحفل, وأن المنجزات تحققت بعطائهم السخي وإسهاماتهم الوطنية وأفكاركهم الذكية من خلال رؤية وطنية رسمت انطلاقة جديدة بخطوات دقيقة وعميقة نحو الحاضر الأجمل والمستقبل الأكمل.
وعدّ سمو أمير المنطقة التطوع عملاً إنسانياً يحمل في مضمونه أجمل المعاني ذات القيمة العالية السامية ويفعّل الطاقات ويحقق الغايات ويعزز المهارات ويطور التخصصات ويستثمر الأوقات ويناسب كل المؤهلات، داعياً الشباب والفتيات إلى الانضمام لقوائم المتطوعين, بما يؤهلهم عمليًا لبيئات العمل وتحقيق الأمل بالوصول -إن شاء الله - إلى مليون متطوع ومتطوعة تحقيقاً لرؤية الوطن.
بعدها أكّد مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة خلال كلمته أن جهود المتطوعين بالمنطقة حققت أرقاماً مميزة وأسهمت بالعديد من المشاريع التنموية، مثمّناً لسمو أمير منطقة الحدود الشمالية رعايته الاحتفال ودعمه واهتمامه بالعمل التطوعي بالمنطقة، منوهاً بالجهود التي بذلتها الجهات الحكومية بصناعة الفرص التطوعية، مشيراً إلى أن عدد المتطوعون بلغ ٤٠١٠, نفذوا ساعات تطوعية بإجمالي ٣٤٦٩٦٨ ساعة من خلال ٢٤٦٢ فرصة تطوعية وبقيمة اقتصادية بلغت ١٣٥٣٢٥١١ ريالاً .
بدورها بيّنت المتطوعة هيام عبدالله الشمري نيابة عن المتطوعين أن الأعمال التطوعية أكسبت المتطوعين العديد من الخبرات والمهارات, بالإضافة إلى الفوائد العائدة على المتطوع وأهمها استثمار الوقت وبناء المهارات وتعزيز الانتماء الوطني.
بعد ذلك شاهد الحضور أوبريت "كلنا في رؤية الإلهام همّة", ثم دشّن سموه مبادرة "خير الشمال" وهي مبادرة تطوعيّة اجتماعية تنموية تهدف إلى دعم الجهود الحكومية في التنمية المستدامة وتطوير القدرات والاهتمام بمبادرات العمل التطوعية ضمن رؤية ٢٠٣٠, تشمل المجالات الثقافية والاجتماعية والرياضة والإعلامية والبيئة والتقنية والصحية والدينية.
بعد ذلك, كرّم سموه الجهات الحكومية والتطوعية المشاركة.
// انتهى //
13:09ت م
0061