سياسي / المملكة وكوريا .. مسيرة عقود تعزّز العلاقات التاريخية والبرامج الاقتصادية المشتركة

الثلاثاء 1443/6/15 هـ الموافق 2022/01/18 م واس
  • Share on Google+

الرياض 15 جمادى الآخرة 1443 هـ الموافق 18 يناير 2022 م واس
تتسم العلاقات الدبلوماسية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية كوريا بالتطور الإيجابي المتسارع، وذلك مواكبةً للتنسيق السياسي والاقتصادي المستمر بين قيادتي البلدين الصديقين تُجاه مختلف القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك، فضلاً عن اتصافها بالثبات والاستقرار والنمو الجيد المستمر.
وجاءت زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى جمهورية كوريا في عام 2019م، لزيادة مجالات التعاون الثنائي لتشمل مختلف المجالات بما في ذلك مجالات الرعاية الصحية والخدمات الطبية وتقنيات التواصل والمعلومات والثقافة والتعليم بما يتوافق مع رؤية المملكة (2030).
وتواكب الزيارة الحالية للرئيس الكوري "مون جيه إن" إلى الرياض الذكرى الستين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية كوريا، التي بدأت في 16 أكتوبر 1962م.
وأبرمت المملكة وكوريا خلال مسيرة علاقاتهما المتميزة عددًا من الاتفاقيات الاقتصادية والاستثمارية المشتركة بين الشركات السعودية والكورية، إضافة إلى تبادل الخبرات في المجالات الثقافية، والرياضية، وتنظيم زيارات الوفود الشبابية بين البلدين.
وعزّزت القمة السعودية الكورية التي عقدت في الرياض العام 2015م، مسيرة العلاقات بين البلدين الصديقين التي تركزت في بدايتها على المجالات الاقتصادية الخاصة بقطاعي النفط والإنشاءات، ثم تطورت عبر السنين لتشمل مجالات الثقافة، والأغذية، والصحة، والتجارة، والصناعة، والطاقة المتجددة والذريّة، وأسهمت في تحقيق مزيد من التقدم والتطور.
وقد أسهم في ازدهار التبادل التجاري زيادة التعاملات المرتبطة بالنهضة التنموية التي تعيشها المملكة، وما يجري في إطارها من تنفيذ لعدد من المشاريع الاقتصادية الحيوية والعملاقة، وتوسعة بعض المصانع والمنشآت النفطية، والبتروكيماوية والصناعية، والاستفادة من اقتصاديات المعرفة، وتطبيقات الحكومة الإلكترونية التي تملك الشركات الكورية خبرات واسعة فيها.
وأعطى المنتدى الاقتصادي والتجاري الأول بين المملكة وكوريا المنعقد عام 2014م، بعدًا جديدًا في العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين،إذْ أسهم في تعزيز التعاون في مجالات الصحة، والطب، وتنمية القوى البشرية، والطاقة النووية، والاستثمار في مختلف المجالات، خاصة الصناعي والتقني.
وعلى مستوى التعاون الحكومي أسس البلدان اللجنة السعودية الكورية المشتركة قبل أكثر من 40 عاماً تقريباً، ويكمن دورها في تعزيز العلاقات والمصالح المشتركة بين المملكة وجمهورية كوريا، وتعقد هذه اللجنة اجتماعاتها كل سنتين بالتناوب بين الرياض وسيئول، كان آخرها عقد الدورة الـ19 في شهر ديسمبر 2019م بالرياض.
وأطلق البلدان (الرؤية السعودية الكورية 2030)، في شهر أكتوبر عام 2017م حيث تم تشكيل لجنة مشتركة من ممثلي الجهات والهيئات الحكومية ذات العلاقة من البلدين؛ لمراجعة التقدم في هذه الشراكة، واعتماد مشروعات الرؤية وخططها التنفيذية، وتذليل الصعوبات في تنفيذها، وبذلك تعد جمهورية كوريا واحدة من ثماني دول تتعاون مع المملكة لتحقيق رؤية 2030.
وتوافق البلدان من خلال لجنة (الرؤية السعودية الكورية 2030) على 40 مشروعاً ومبادرة مبدئية لتأسيس الشراكة بينهما، وتتوزع هذه المشروعات على خمس مجموعات فرعية لحوكمة اللجنة؛ وذلك بغرض متابعتها ودعمها للوصول إلى أهدافها المرجوة، وهذه المجموعات هي: مجموعة الطاقة والتصنيع، ومجموعة البنية التحتية الذكية والتحول الرقمي، ومجموعة بناء القدرات، ومجموعة الرعاية الصحية وعلوم الحياة، وأخيراً مجموعة المنشآت الصغيرة والمتوسطة والاستثمار.
واتفق البلدان الصديقان على تنويع التعاون الثنائي في مجال الصناعات الجديدة التي تلبي احتياجات الثورة الصناعية الرابعة، إضافة إلى توفير فرص وظيفية للشباب في الدولتين، وفي مقدمتها مجالات الصناعة الحديثة المستقبلية كالسيارات الصديقة للبيئة، وصناعة الروبوتات، وتقنية المعلومات والتواصل، وتقنيات شبكة الجيل الخامس.
وتعد المملكة المصدر الرئيس لواردات البترول في جمهورية كوريا، حيث ارتفعت واردات كوريا من الخام السعودي بنسبة 2.1% على أساس سنوي (نوفمبر 2020م) إلى 24.41 مليون برميل، مقارنة بكمية الواردات المسجلة في الشهر نفسه من العام 2019م وتعد شركة أرامكو السعودية من أكبر الشركات السعودية المستثمرة في السوق الكورية، إذْ تستثمر في أكبر شركة نفطية كورية (S-Oil)، بامتلاكها نحو 60% من القيمة السوقية للشركة.
وحصلت شركة سامسونغ للهندسة ومجموعة هيونداي الكوريتان على عقد لتنفيذ بعض أعمال مشروع حقل الجافورة للغاز في المملكة، بقيمة تفوق 11 مليار دولار. كما دخلت شركة هيونداي للصناعات الثقيلة شريكاً في مشروع إنشاء مجمع الملك سلمان العالمي للصناعات والخدمات البحرية في رأس الخير، الذي يعد أكبر مشروع من نوعه في المملكة والمنطقة من حيث القدرة الإنتاجية.
وتعد المملكة من أوائل الشركاء التجاريين لجمهورية كوريا في منطقة الشرق الأوسط، فبناءً على البيانات الأولية الصادرة من الهيئة العامة للإحصاء حتى شهر أكتوبر من العام 2021م؛ فقد بلغ حجم التبادل التجاري بين المملكة وكوريا أكثر من 242 مليار ريال سعودي (64 مليار دولار أمريكي) خلال الثلاث سنوات الماضية.
وبلغت قيمة صادرات المملكة إلى كوريا 69 مليار ريال سعودي (18 مليار دولار أمريكي) مقارنة مع 54 مليار ريال سعودي (15 مليار دولار أمريكي) في عام 2020م، فيما بلغت واردات كوريا إلى المملكة 10 مليارات ريال سعودي (3 مليارات دولار أمريكي).
وبلغ حجم التبادل التجاري غير النفطي (إجمالي الصادرات والواردات غير النفطية) بين البلدين، نحو 14 مليار ريال سعودي (4 مليارات دولار أمريكي).
ونما حجم التبادل التجاري بين البلدين بنسبة 14% ليبلغ 79 مليار ريال سعودي (21 مليار دولار أمريكي)، وشكّلت صادرات المملكة غير النفطية لكوريا (من إجمالي الصادرات لكوريا) نسبة 5% خلال العام الماضي 2021م، فيما بلغت قيمة الميزان التجاري 15.5 مليار دولار لصالح المملكة.
إن ازدهار حجم التبادل التجاري بين المملكة وكوريا عزّزته زيادة التعاملات المرتبطة بالنهضة التنموية التي تعيشها المملكة، وهذا أدى بدوره إلى تعزيز مسيرة العلاقات التاريخية بين البلدين القائمة على أسس الاحترام المتبادل والتفاهم المشترك لكل ما يدفع بعلاقات الصداقة بين البلدين إلى آفاق أوسع.
ورحّبت كوريا على الصعيد السياسي بما صدر عن القمة الخليجية الـ41 في "إعلان العلا" الذي تضمن تعزيز التضامن والتعاون الخليجي والعربي، مشيرة إلى مواصل التعاون مع الدول العربية بما يشمل دول الخليج العربي ودول مجلس التعاون الخليجي من أجل السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.
وتسعى وزارتا الدفاع في البلدين من خلال لجنة التعاون العسكري السعودية الكورية إلى تعزيز التعاون في المجالات العسكرية والدفاعية بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين في هذا المجال، كذلك بدأ البلدان التعاون في مجال الصناعات العسكرية، إذْ وقّعت شركة (SAMI) السعودية مذكرة تفاهم مع ثلاث شركات تابعة لمجموعة "هانوا" الكورية، لتوطين الصناعات العسكرية في المملكة.
ولدى المملكة وجمهورية كوريا خطط متماثلة لمكافحة تغيُّر المناخ والاحتباس الحراري، إذْ أعلنت سيئول عن خطتها لتحقيق الحياد الكربوني وخفض الانبعاثات الكربونية إلى مستوى الصفر في غضون العام 2050م، ويتوافق ذلك مع مبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر، وإعلان المملكة عزمها تحقيق الحياد الكربوني بحلول العام 2060م.
وفي إطار التعاون وتبادل الخبرات بين البلدين، بدأ 48 مهندساً سعودياً في العام 2018م مشروعاً مشتركاً مع معهد أبحاث الطاقة الذرية الكوري (KAERI) في مدينة دايجون، وذلك لإعداد التصاميم الهندسية لمفاعل "سمارت" النووي في المملكة، مع برامج تدريبية مكثّفة في مجالات مختلفة بالطاقة النووية، ومنها برامج متخصصة في تصميم قلب المفاعل، وتصميم نظام الموائع، والتصميم الميكانيكي، وتصميم التفاعل بين الآلة وتحليل السلامة لتقنية مفاعلات "سمارت".
ويستكشف الجانبان الفرص المستقبلية للمشروعات المشتركة في قطاع البتروكيماويات، بما في ذلك تحويل البترول الخام إلى بتروكيماويات، وكذلك الابتكار وتطوير المواد والوقود، خاصةً في مجال المواد المتقدمة، مثل: البوليمرات، والوقود منخفض الانبعاثات للسفن والطائرات، إلى جانب التعاون مع الشركات الرائدة لتقديم حلول اقتصادية وملائمة بيئياً، لتطوير واستخدام البلاستيك المعاد تدويره.
كما يناقش الجانبان السعودي والكوري التعاون المشترك بينهما في قطاع الطاقة، خاصة فيما يتعلق بالاستخدامات السلمية المتعلقة بالطاقة النووية، وتبادل الخبرات في مجال التطبيقات والرقابة النووية، وتطوير الكفاءات البشرية، وذلك بما ينسجم مع (الرؤية السعودية الكورية 2030).
لطالما كانت العلاقات بين الشعبين السعودي والكوري مبنية على أسس قوية ومتينة، حيث اتسمت بالود والصداقة والاحترام المتبادل، ويكن الكثير من الكوريين الذين شاركوا في مشروعات التنمية في السبعينيات من القرن الماضي احتراماً وتقديراً كبيراً للمملكة وشعبها، كذلك أسهمت الجامعات الكورية خلال السنوات الماضية في تأهيل آلاف المبتعثين السعوديين في تخصصات عدة، كما بلغ عدد السعوديين المقيمين في كوريا (سبتمبر 2020م) نحو 600 مواطن.
وكان للعروض الموسيقية التي قدمتها فرقتا (سوبر جونيور) و(بي تي أس) الكوريتين، إضافة إلى عرض الأفلام والمسلسلات الكورية في القنوات العربية الأثر الواضح في تزايد اهتمام السعوديين بالثقافة الكورية، الأمر الذي يحفِّز البلدين على التوسع في مجالات التعاون لتشمل مجالي الثقافة والترفيه.
وفي المجال الإعلامي شاركت وكالة الأنباء السعودية في معرض الصور الصحفية الذي استضافه المتحف الوطني للتاريخ الكوري المعاصر في وسط سيئول بالاشتراك مع وكالة يونهاب للأنباء، لتسليط الضوء على الحياة خلال جائحة فيروس كورونا المستجد بمشاركة 47 وكالة أنباء عالمية. وضم المعرض الذي يحمل عنوان " مشاهد من الجائحة"، 120 صورة التقطها مصورون في 47 وكالة أنباء حول العالم، منها وكالة الأنباء السعودية، لمشاركة رسالة أمل وتحالف خلال الأوقات العصيبة.
// انتهى //
12:58ت م
0092