عام / اختتام فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل بالإعلان عن الفائز بجائزة "الشداد" التي أحدثت حراكاً اقتصادياً كبيراً

الثلاثاء 1443/6/15 هـ الموافق 2022/01/18 م واس
  • Share on Google+

الصياهد 15 جمادى الآخرة 1443 هـ الموافق 18 يناير 2022 م واس
أسدل مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في نسخته السادسة، الذي أُقِيم في الصياهد الجنوبية شمال شرق الرياض، خلال الفترة من 1 ديسمبر حتى 12 يناير الحالي، وشكل محطة اقتصادية وترفيهية وسياحية، قصدها الكثيرون من محبي الإبل وعاشقي الصحراء، الستار على فعالياته، بالكشف عن ترتيب أسماء الفائزين بمسابقة الشداد التي استحدثها النادي هذا العام.
واستحدثت إدارة مهرجان الملك عبدالعزيز في نسخته السادسة مسابقة راعي "الشداد" لأول مرة، وهي الوحيدة التي تعتمد على جمع النقاط من خلال الفوز في الفرديات أو المنقيات في المنافسات، ولا تعتمد على المقابلات المباشرة. ويمكن تملُّك الشداد حين الفوز 3 مرات متتالية، وانتقالها لآخر في كل نسخة مع ربط مسمى المنقية بمالكها في منافسات "راعي الشداد".
وأحدثت جائزة الشداد حراكاً تنافسياً واقتصادياً كبيراً احتدمت فيه المنافسة بين المشارك الكويتي دبوس بن مبارك الدبوس والمشارك السعودي حمد بن عوضة المري، وكان لذلك دور كبير في فتح آفاق كبيرة أمام ملَّاك الإبل والمربين من خلال صفقات مليونية كبيرة في مجال البيع والاستئجار؛ للدخول بها في منافسات المهرجان في مسابقات الفردي والجمل؛ بهدف تحقيق جمع أكبر عدد من النقاط للفوز بجائزة الشداد؛ كونها المنافسة الوحيدة التي لا تعتمد على المنافسات المباشرة، بل تعتمد على جمع النقاط.
وقامت إدارة المهرجان بتصميم الجائزة على شكل شداد، الذي يوضع على ظهر الذلول أثناء امتطائها في السفر, وصُنِع خصيصاً لهذه المسابقة في إيطاليا.
وتُوِّج المشارك الكويتي دبوس مبارك الدبوس بجائزة "الشداد" في النسخة السادسة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، بعد تصدره المسابقة بـ785 نقطة في المركز الأول، بفارق 11 نقطة عن منافسه حمد عوضة المري.
وقدم رئيس مجلس نادي الإبل المشرف العام على مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل فهد بن فلاح بن حثلين التهاني للفائز بالمركز الأول والمتوج بالجائزة، مثمناً للمتنافسين التنافس الشريف على المسابقة والحراك الاقتصادي الذي أحدثته رغبتهم في الفوز به.
// انتهى //
17:52ت م
0201