سياسي / الخارجية الفلسطينية تدعو لترجمة عملية للقرارات والمواقف الدولية تجبر إسرائيل على إنهاء احتلالها

الخميس 1443/6/17 هـ الموافق 2022/01/20 م واس
  • Share on Google+

رام الله 17 جمادى الآخرة 1443 هـ الموافق 20 يناير 2022 م واس
قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية: إن مواقف الدول غير كافية ولا ترتقي لمستوى ما يتعرض له شعبنا الفلسطيني من اعتداءات وجرائم وانتهاكات، ما لم تقترن بإجراءات وتدابير عملية كفيلة بإجبار سلطات الاحتلال الإسرائيلي على وقف أنشطتها الاستيطانية كافة وعمليات هدم المنازل والاستيلاء على الأراضي.
وأكدت الخارجية في بيان لها اليوم، أن على الدول إجبار إسرائيل على الانخراط في عملية سلام ومفاوضات حقيقية وجادة بإشراف الرباعية الدولية، وضمن سقف زمني محدد لإنهاء احتلالها لأرض دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية.
وأوضحت أن رفض إسرائيل المتواصل للانصياع لإرادة السلام الدولية ولقرارات الأمم المتحدة يفرض على مجلس الأمن الدولي والجهات الأممية ذات الاختصاص مساءلة ومحاسبة الاحتلال، وفرض عقوبات حقيقية عليه لوقف انتهاكاته وجرائمه وتمرده المتواصل على الشرعية الدولية وقراراتها.
وأشارت إلى أن تجاهل انتهاكات وجرائم اسرائيل وخروقاتها الجسيمة للقانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان وعدم تسميتها بمسمياتها، لا يساعد على صنع السلام أو توفير المناخات اللازمة لتحقيقه.
وذكرت أنه بعيد انعقاد جلسة مجلس الأمن الخاصة بالقضية الفلسطينية برئاسة وزيرة خارجية مملكة النرويج، أقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على اقتراف جرائمها وانتهاكاتها في فلسطين، خاصة في القدس المحتلة ومنها هدم منزلي عائلة صالحية في الشيخ جراح.
ولفت الانتباه إلى أن هذه الجرائم دليل آخر على أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي الحالية لا تختلف عن الحكومات السابقة في تنفيذ السياسة الاستيطانية الاستعمارية التوسعية.
وشددت على أن إجبار سلطات الاحتلال للمواطن المقدسي على هدم منزله بنفسه، يجسد أبشع أشكال الاستعمار العنجهي العنصري، وهو شكل فج من أشكال الاستبداد والقمع في محاولة لكسر إرادة ونفسية المواطن الفلسطيني، وبطريقة قل نظيرها في التاريخ.
وأدانت الخارجية هذه الجرائم وعمليات الهدم، عادةً إياها إمعانًا إسرائيليًا رسميًا في تكريس الاحتلال والاستيطان وعمليات التطهير العرقي ومحاربة الوجود الفلسطيني في القدس وعموم المناطق المصنفة "ج".
وحملت حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي، والتي ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، مرحبة بمواقف الدول التي عبرت عنها في جلسة مجلس الأمن كشكل من أشكال الإجماع الدولي على التمسك بحل الدولتين.
// انتهى //
19:56ت م
0175