عام / الصحف السعودية

الثلاثاء 1443/10/16 هـ الموافق 2022/05/17 م واس
  • Share on Google+

الرياض 16 شوال 1443 هـ الموافق 17 مايو 2022 م واس
أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :
أمراء المناطق ونوابهم يهنئون بسلامة الملك
القيادة تهنئ ملك النرويج بذكرى يوم الدستور
بتوجيه خادم الحرمين.. ولي العهد يقدم واجب العزاء في خليفة بن زايد
مفتي المملكة: سلامة الملك أثلجت الصدور وملأت القلوب فرحاً وسروراً
أمير الرياض يستقبل وزير الاقتصاد
سعود بن نايف يحتفي بـ6514 خريجاً من جامعة الإمام
أمير تبوك: القيادة حريصة على رفاه المواطن
أبطال موهبة.. فخر الوطن
أداء الاستخبارات وهيئة المنشآت تحت مجهر الشورى
رئيس الوزراء الفلسطيني يدعو العالم لمقاطعة الاحتلال
الرئيس الجزائري يؤكد على قوة علاقة بلاده مع تركيا
القــوات الأوكــرانية تقــترب من الحــدود الروسـية
موسكو تحذر: توسع الناتو العسكري سيكون له رد
وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي, وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها بعنوان ( ثمار الرؤية ) : يوماً بعد آخر، تحصد رؤية 2030 ثمار البرامج والخطط التي أعلنت عنها في وقت سابق، تستهدف بها إعادة صياغة اقتصادنا الوطني، وتطويره ودعمه بمرتكزات قوية، ينطلق منها نحو آفاق واسعة من النمو والازدهار والاستدامة، ما ينعكس إيجاباً على حياة المواطنين ومعيشتهم اليومية.
وواصلت : وقد وعدت الرؤية ببناء اقتصاد وطني قوي، يرتكز على تنويع مصادر الدخل، من خلال التركيز على قطاعات اقتصادية متعددة، تتوزع بين الصناعة والتقنيات الحديثة، والترفيه والسياحة والابتكار، بعيداً عن دخل النفط، الذي أثبتت الأحداث الأخيرة أن الرهان عليه وحده فيه مخاطرة غير مضمونة العواقب، وبالفعل أعلنت الرؤية -تباعاً- عن مشاريع نوعية، قادرة على النهوض بالاقتصاد الوطني، وهذا ما نشهده اليوم ونتلمسه على أرض الواقع.
وتابعت : وعندما تعلن وزارة المالية عن ميزانية الدولة عن الربع الأول من العام الجاري، متضمنة زيادة الإيرادات، لتصل إلى نحو 228 مليون ريال، بارتفاع عن إيرادات الربع الأول من العام الماضي، الذي بلغ 204 ملايين ريال، فهذا يشير إلى قفزة نوعية وهائلة في دخل البلاد، تجاوزت الثلث خلال عام واحد، ما يعد دليلاً على أن المملكة تسير في الطريق الصحيح، وأنها تحقق كل ما تحلم به، وتسعى إليه في بوابة رؤيتها الطموحة.
وقالت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها بعنوان ( حصاد الموهوبين ) : يحظى الموهوبون والموهبات في المملكة باهتمام نوعي، في إطار منظومة كاملة لرعايتهم، وإيجاد بيئة متقدمة تتيح إبراز قدراتهم وتنمية إمكانياتهم؛ لتلبية متطلبات القطاعات الحيوية لصناعة المستقبل، ورفع مستوى جودة الأداء وتحسين المخرجات في القطاع التعليمي، تحقيقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030 في رعاية ودعم الموهوبين والمبدعين نحو التحوّل إلى مجتمع المعرفة والتنمية الاقتصادية المستدامة، والاستثمار في هذه العقول والمهارات المتفوقة لتلبية متطلبات القطاعات الحيوية لصناعة المستقبل.
وأشارت : وتتوالى ثمار هذه الرعاية في الإنجازات العلمية التي يحققها الموهوبون والموهوبات، وحصدهم جوائز عالمية مرموقة تجسد تفوقهم التنافسي بجدارة؛ حيث تأتي المكتسبات الوطنية التي حققها أعضاء المنتخب السعودي للعلوم والهندسة بحصدهم عشرات الجوائز في معرض ريجينيرون الدولي للعلوم والهندسة (آيسف 2022 ) واهتمام الوطن برعاية العقول والعلوم المتميزة؛ باعتبارهم من أهم ركائز نهضة الحاضر وبناء المستقبل بالتقدم المستدام الذي يليق ومكانة وطموحات الوطن بالعمل والعلم المتميز والابتكار؛ لذا فإن ما حققه ويحققه الموهوبون هو إنجاز كبير يترجم الدعم والرعاية الدائمة من القيادة الرشيدة، وتعزيز فرص مشاركة الطلاب والطالبات في المسابقات العالمية بجميع مراحلها من التأهيل إلى لحظة تتويجهم بأفضل الجوائز على مستوى العالم.
وكتبت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها بعنوان ( الأرقام .. وركائز القوة ) : عكست الأرقام الإيجابية في تقرير الربع الأول لأداء الميزانية السعودية للعام المالي 2022، متانة المالية العامة والاستقرار المالي والكفاءة في الإنفاق وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 وامتصاص الصدمات، رغم الأزمات العالمية غير المسبوقة، من الجائحة إلى الحرب الروسية - الأوكرانية، إذ بلغت الإيرادات 278 مليار ريال مقابل مصروفات 220.5 مليار ريال، وهو ما يعني تحقيق فائض 57.5 مليار ريال.
وأضافت : وهذه النتيجة تتفوق على التنبؤات الأولية بحجم الإيرادات في الميزانية التي صدرت مطلع العام، وقدرت الإيرادات العامة عند 1045 مليار ريال، وهذا يتضمن أن يكون متوسط الإيرادات المقدرة في كل ربع بمبلغ 261.25 مليار ريال، ما يعني أن الإيرادات قد زادت على المقدرة بنحو 6.41 في المائة، مقابل ذلك تم صرف مبلغ 220.5 مليار ريال في الربع الأول من العام الجاري، بينما قدرت المصروفات العامة بـ955 مليار ريال، وهذا يتضمن أن تكون المصروفات المقدرة لكل ربع عند المتوسط بمبلغ 238.75 مليار ريال، وبذلك انخفضت المصروفات خلال الربع الأول عن المتوسط المقدر بمقدار 7.64 في المائة، وهذا كله نتج عنه فائض في المالية العامة بمقدار 57.5 مليار ريال خلال الربع الأول من العام الجاري، بينما كان المتوسط المقدر للفائض، حسب إعلان الميزانية العامة بداية العام، 22.5 مليار، حيث كانت الحكومة السعودية قد قدرت موازنة 2022 بفائض 90 مليار ريال، وبذلك قفز الفائض الفعلي المحقق عن المقدر له 155 في المائة عما كان مقدرا. وفي المجمل، فإن تحقيق هذه الفوائض لم يكن نتيجة لزيادة الإيرادات فقط، بل تضمن ذلك الجهود التي صاحبتها في كفاءة الإنفاق، فإدارة المالية العامة اليوم من خلال منصة اعتماد، وما يقوم به مركز كفاءة الإنفاق، الذي تشرف عليه الوزارة، أسهمت جميعا في المحافظة على الوصول إلى هذه النتيجة الربعية، وهذا هو أعلى فائض فصلي منذ أن بدأت الوزارة بالإعلان عن الميزانية ربعيا منذ ستة أعوام.
وأكدت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها بعنوان ( تعافي وطن ) : لا يخامر شعور المواطنين بالسعادة أي شعور وهم يرون قائد مسيرتهم، ورافع لوائهم، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ورعاه ـ يغادر المستشفى التخصصي معافى بحمد الله، لتنفرج أسارير وطن يتعافى بأكمله من الماء إلى الماء ومن الجبال إلى الصحراء. يوم أمس الأول كان، نوعياً، على مستوى المنجزات الوطنية الاقتصادية؛ بتحقيق وفر مالي كبير للميزانية في الربع الأول من العام الحالي، وتعليمياً بجذب طلابنا وطالباتنا أنظار العالم وهم يحصدون أعلى وأرقى جوائز المعرفة، والوعي، والتقدم، إلا أن إطلالة خادم الحرمين الشريفين، مكللاً بثوب الصحة وتاج العافية، كانت غاية الطموح ومنتهى الأمل.
وتابعت : نستعيد في هذا اليوم؛ سبعة أعوام ؛ منذ تولي الملك سلمان مقاليد الحكم ملكاً للمملكة العربية السعودية، وكيف وضعنا بقرارات الحزم والعزم على أعتاب مرحلة متجددة، تمثّل تحولاً إيجابياً ونقلة نوعية على جميع الصعد في مسيرة مباركة، لبناء البلاد ونهضتها بمنجزات مستدامة ورؤية حكيمة تستهدف رفع المملكة لمكانتها اللائقة بها في مصاف دول العالم بريادتها ومواقفها.
وأوضحت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها بعنوان ( نيوم و .. 2030 آفاق دولية من قلب المملكة ) : رؤية المملكة 2030 والخطط الإستراتيجية التي ترتكز عليها في سبيل إصلاح شامل وتنويع مصادر الدخل والاتساع بآفاق التنمية الوطنية بصورة شاملة ترتقي بجودة الحاضر، وترسم ملامح المستقبل الزاهر للمملكة العربية السعودية لا تلقي بظلالها فقط على واقع الدولة، بل تمتد لتكون نواة ينطلق منها التطور في مستقبل العالم أجمع بصورة تلتقي مع ريادة وتأثير الدولة في المجتمع الدولي.
وتابعت : تؤكد المملكة العربية السعودية، حرصها الشديد على جودة حياة مدنها وتطوير حوكمة فعالة وإضفاء الـطابع الـثقافي الـعمراني المحلـي من خلال تنويع المسؤولـيات وتعزيز الـفرص الجديدة علـى المستويين الإقليمي والمحلي، وذلك بقصد تكريس الإسهام الفعّال في تحول المملكة وتحقيق تطلعاتها الطموحة. شركة نيوم، التابعة لصندوق الاستثمارات العامة، ستحظى ببعض الأنظمة الخاصة المتعلقة بالاستثمار، إذ يأتي ذلـك ترجمة لإستراتيجيتها كجزء من رؤية المملـكة 2030 بإشراف صاحب الـسمو الملـكي الأمير محمد بن سلـمان بن عبدالـعزيز ولـي الـعهد الأمين رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة رئيس مجلس إدارة شركة نيوم - حفظه الله-، في أن تكون مدينة المُستقبل مُحركا فاعلا في دعم اقتصاد المملكة العربية السعودية وازدهار المنطقة.
// انتهى //
04:01ت م
0015