عام / الصحف السعودية

الأحد 1443/12/4 هـ الموافق 2022/07/03 م واس
  • Share on Google+

الرياض 04 ذو الحجة 1443 هـ الموافق 03 يوليو 2022 م واس
أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :
الهيئة الملكية لمحافظة العلا توقع عقد تصميم "قطار العلا"
إعادة انتخاب المملكة في لجنة السياسات الجمركية واللجنة المالية بمنظمة الجمارك العالمية
محافط الطائف يفتتح معرض البهيتة الأمني
اليوسف يصدر قرارًا باعتماد ضوابط العمل القضائي عن بُعد
نائب وزير الحج والعمرة يدشن معرض "مكة .. والحج"
(27) مترجما لخدمة الحجاج خلال موسم الحج على مدار الساعة
1383 ممرضا وممرضة يشاركون في خدمة الحجاج بالمشاعر المقدسة
وزارة الحج: نراجع طلبات حجاج الداخل المقدمة مسبقاً
إطلاق خدمة الحجز الإلكتروني في 8 مواقع لبيع الأضاحي بمدينة الرياض
ضبط مقيم لإعلانه توفير سكن ونقل للحجاج بغرض الاحتيال
قرعةُ كأسِ العالم لكرة اليد تضع الأخضرُ في مجموعة صعبة
وزير اقتصاد ألمانيا: نقص الغاز قد يؤدي إلى انفجار في الأسعار لدى إدارات المدن
فرنسا تدعو للعودة لارتداء الكمامات بعد تزايد الإصابات بكورونا
أسماء جمهورية بارزة تستعدّ لمنافسة ترمب مع اقتراب ترشحّه لانتخابات 2024
إلغاء مئات الرحلات الجوية بأمريكا بسبب النقص في طواقم شركات الطيران
استطلاع: معظم الناخبين الأميركيين لا يريدون بايدن أو ترامب في انتخابات 2024
مقتل 30 جنديا نيجيريا على الأقل في كمين
25 قتيلا وعشرات المفقودين إثر انزلاق تربة بالهند
رئيس بيلاروسيا: أوكرانيا استهدفت بلادنا بعدة صواريخ قبل 3 أيام
وأكدت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها بعنوان ( رهـان المستقبل ) : جاء إعلان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس اللجنة العليا للبحث والتطوير والابتكار - حفظه الله -، عن التطلُّعات والأولويات الوطنية للبحث والتطوير والابتكار في المملكة للعقدين المُقبلين، ليبرهن بشكل جلي على أن دولتنا تواصل رهانها الدائم على قدرات وعقول أبناء وبنات الوطن، في المجال العلمي والبحثي وكذلك في المجال العملي الميداني في مهن تعتمد على المهارات المتقدمة، وفي تخصصات علمية دقيقة، فلدينا عقول وكفاءات وصلت للعالمية بدعم وتحفيز القيادة.
وأعتبرت إن جانب الابتكار والبحث ممكن أساسي في مستهدفات الرؤية، والاهتمام بذلك واضح من ضخ الدولة بسخاء في ميزانيتها على التعليم والابتعاث ورعاية العقول المبدعة، وتخصيص لجنة عليا للبحث والتطوير والابتكار والاهتمام بها على مستوى عالٍ ممثلاً بسمو ولي العهد، يجعل هذا المسار ذا أهمية قصوى لكل قيادات الدولة، فجميع الجهات الحكومية وشبه الحكومية في المملكة معنية بكشف المواهب والاهتمام بهم في جميع المجالات ورعايتها وتطوير قدراتها وصقل مهاراتها في الداخل والخارج، ولا ننسى في هذا الشأن التقدير والاحتفاء اللذين وجدهما مؤخراً وفد مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة» والطلبة الموهوبون والموهوبات الفائزون في معرض آيسف 2022م من الحاصلين على الجوائز الكبرى والخاصة، حيث احتفى بهم الوطن من هرم القيادة، كما وجدوا تقديراً واسعاً أبرز أهمية ودلالات تقدير العقول، التي يزيد دورها عن خدمة الوطن والمواطن، لخدمة الإنسانية وجميع الشعوب التي تبحث عن ابتكارات في مجالات عديدة تسهم في مجابهة التحديات التي نعيشها في عصرنا الحالي.
وأضافت : إن اهتمام دولتنا بالبحث ورعاية العقول النيرة ليس لأهداف داخلية فقط، فترابط العالم في زمننا يجعلنا نعيش صعوبات ومعوقات تحتاج لمشاركات ومساندة دولية، ففي وقتنا الراهن يعيش العالم مشكلات صحية مختلفة، ويواجه تحديات كبيرة لتوفير الغذاء والماء والمحافظة على البيئة وكوكب الأرض، فضلاً عن تذبذب الأحوال المعيشية العالمية لأسباب متعددة، وتبقى الحلول التي تقدمها العقول المبتكرة وفق أساليب علمية وبحثية موثقة، فرس رهان مهماً لتجاوز هذه الأزمات، ووفق ما يوفر لشعوب العالم حياة كريمة وآمنة في الجوانب الأساسية للحياة.
وأوضحت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها بعنوان (طموحات الابتكار ) : في استشراف متقدم وطموح متجدد لمكانة المملكة واقتصادها للمستقبل، جاء إعلان سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، عن التطلُّعات والأولويات الوطنية للبحث والتطوير والابتكار للعقدين المُقبلين، بما يُعزز من تنافسية المملكة عالميًا وريادتها.
وزادت : لقد أكد سموه، حفظه الله، أن هذه التطلعات والأولويات الوطنية، تستهدف أن تصبح المملكة من رواد الابتكار في العالم؛ حيث سيصل الإنفاق السنوي على القطاع إلى 2.5% من إجمالي الناتج المحلي خلال أقل من عقدين من الزمن، وهي نسبة مرتفعة قياسا بمعدلات الإنفاق على هذا القطاع في العديد من الدول المتقدمة، مما يعكس علو الطموح والإنجاز في مسيرة التطور الشامل والمستدام ومستهدفات رؤية المملكة 2030، ليُسهم القطاع بنصيب مميز في تنمية وتنويع الاقتصاد المستدام ، وتحقيق أرقام واعدة للوظائف عالية القيمة.
وختمت : وبخطوات عملية لتعزيز ضمان نمو وازدهار القطاع، فقد تمت إعادة هيكلة قطاع البحث والتطوير والابتكار، وتشكيل لجنة عليا برئاسة سمو ولي العهد؛ للإشراف على القطاع وتحديد الأولويات والتطلعات في هذه المجالات، وإنشاء هيئة تعمل على تمكين القطاع، نحو إطلاق الإستراتيجية الوطنية التي ستشكل خارطة طريق لمكانة المملكة في السباق المتسارع للتقدم العالمي.
// انتهى //
06:55ت م
0016