عام / اختتام ورشة عمل "أخطار التغير المناخي والتحديات والفرص"

الأربعاء 1444/3/2 هـ الموافق 2022/09/28 م واس
  • Share on Google+

جدة 02 ربيع الأول 1444 هـ الموافق 28 سبتمبر 2022 م واس
اختتمت اليوم ورشة عمل "أخطار التغير المناخي والتحديات والفرص" التي نظمها المركز الوطني للأرصاد بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) على مدى يومين بحضور 200 مشارك يمثلون مختلف القطاعات الحكومية والبحثية في المملكة .
وأكد الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأرصاد الدكتور أيمن غلام، أهمية تضافر الجهود في النظر علميا وعمليا في الحلول المناسبة والفرص المستفادة لمجابهة التغيرات المناخية والحد من آثارها وتوسيع دائرة التعاون والتنسيق في ذلك، مشيدا بمشاركة الجهات المختلفة بفاعلية خلال الورشة لبحث أفضل الوسائل والسبل المساعدة في دراسة التغيرات المناخية المتوقع تأثيرها على المنطقة .
وأوضح مالك مبادرة التغير المناخي أرجان زمريق، في اليوم الأول للورشة أن المركز الوطني للأرصاد قدم منتجات لدعم مبادرة التغير المناخي ومنها تقديم الدعم اللازم لواضعي السياسات وأرشفة البيانات التاريخية للمناخ والتغير المناخي، فيما استعرض مدير النماذج المناخية بالمركز الوطني للأرصاد عبدالكريم المعشي سيناريوهات التغير المناخي للقرن الـ 21 على منطقة الجزيرة العربية خلال اليوم الأول من جلسات الورشة .
وشهدت جلسات اليوم الثاني والأخير من الورشة, مناقشة عدد من القضايا ذات الصلة بالتغير المناخي، وأهمية مشاركة البيانات والتعاون في سبيل مواجهة التحديات المناخية واستغلال الفرص المتاحة .
وأشار الدكتور إبراهيم حطيط ممثل جامعة كاوست، إلى أهمية السعي لتجويد التوقعات المناخية وزيادة دقتها, إضافة إلى إيجاد أفضل السبل لمجابهة التغيرات والتحديات المستقبلية، فيما أوضح خبير التغير المناخي الدكتور منصور المزروعي أن الأمطار الغزيرة التي شهدتها باكستان وبعض دول الشرق الأوسط تعد إشارات على وجود تغير مناخي .
وبين الدكتور أحمد البوق من المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية خلال جلسات اليوم الثاني والأخير، إلى أن ارتفاع درجات الحرارة أثرت على هجرة الطيور وانعكست على معدل الولادة والتكاثر والانتشار، متوقعا تغير وتقلص مواقع الطيور خلال القرن القادم، أما الدكتورة موضي العتيبي من جامعة الأميرة نورة، أوضحت أن التغير المناخي قد يهدد الأمن الغذائي من خلال التأثير على المحاصيل الغذائية والأعلاف الحيوانية والنباتية، فيما لفتت حليمة الحكمي من وزارة التعليم إلى أن المخاطر المناخية تلقي بظلالها على العملية التعليمية من خلال تأثيرات بعيدة وأخرى قريبة المدى، مشيرة إلى ضرورة تضمين مواضيع المشكلات المناخية المختلفة في المناهج التعليمية .
يذكر أن انعقاد ورشة "أخطار التغير المناخي والتحديات والفرص" تأتي لتعزيز الممكنات الفنية والتقنية وتحقيق الأهداف المرجوة من مركز التغير المناخي من خلال التنسيق مع المشاركين في الورشة ونقل المعرفة والبحوث والتقنيات ذات العلاقة بمهام وأهداف المركز .
// انتهى //
19:06ت م
0227