ثقافي / مؤتمر الناشرين يتناول وظيفة الوكيل الأدبي وصناعة الكتاب في ختام جلساته

الأربعاء 1444/3/2 هـ الموافق 2022/09/28 م واس
  • Share on Google+

الرياض 02 ربيع الأول 1444 هـ الموافق 28 سبتمبر 2022 م واس
اختتم مؤتمر الناشرين الدولي أعماله المقامة على هامش معرض الرياض الدولي للكتاب لعام 2022م بجلسة حوارية بعنوان "كيفية توفير أفضل المواد التعليمية والأعمال الأكاديمية للمعلمين والمتعلمين والمكتبات بالمملكة"، والتي ناقشت تعامل دور النشر المتخصصة بالمواد التعليمية مع المتغيرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية الجديدة، في ظل المتغيرات التي أحدثتها تبعات جائحة كورونا في المجتمعات، والاتجاهات المختلفة في النشر التربوي.
وافتتح الجلسة الأخيرة في المؤتمر مدير شركة "فيسينا المحدودة" بيل كيندي بمقدمة حول أهمية الوسائل التعليمية والأعمال الأكاديمية المطوَّرة في التعليم الحديث بالمملكة.
وشرح مدير مطبعة جامعة كامبردج بالمملكة أحمد خلف في كلمته بالجلسة التغيرات الإيجابية التي حدثت في التعليم السعودي، مشدداً على أهمية تركيز المشاركين في المنظومة التعليمية على النقاط الرئيسية المؤثرة في الطالب والمعلّم في الفصل، للوصول إلى مخرجات تعليمية عالية.
ورأت أستاذة النشر بجامعة كينجستون أليسون بيفيرستوك، أنّ من الواجب في عمليات النشر التركيز في الكتب التي تتماشى مع رغبات الطلاب والمعلمين على حد سواء.
وعرض رئيس قسم المبيعات في ناشيونال جيوغرافيك للتعليم جوناثن كوكسال صورتين أظهرتا التطور الواضح في طريق الملك فهد بالعاصمة الرياض، والفرق بين الصورتين الذي تجاوز 30 عاماً، مبيّناً أن هذه المقارنة شهدت انتشاراً واسعاً على الصعيد الدولي، وأن التعليم السعودي خلال الفترة المشار إليها في الصورة ظل يتطور بنحو ملحوظ.
وذكرت المديرة الإقليمية في الشرق الأوسط لمطبعة جامعة أوكسفورد دينا محمود، أن هناك ثورات تعليمية يشهدها العالم، وأن التطور على الصعيد التقني يتطلب تجهيز الطفل لاستيعاب التطور المستقبلي.
كما احتوى برنامج اليوم الثاني والأخير ثلاث ورش عمل عن وظيفة الوكيل الأدبي، وتشجيع محترفي صناعة الكتاب السعوديين، إضافة إلى ورشة تمثّلت في مقابلة مع أحد الكتّاب العالميين.
وأوضحت الوكيلة الأدبية ومؤسسة وكالة راية ياسمين جرصاتي في ورشة عمل "الوكيل الأدبي" أن هناك حقوقا يجب على المترجِم معرفتها جيداً عبر الوكيل عند اختيار الكتاب المزمع ترجمته، لضمان نشر بلا مشكلات تواجه المترجم والناشر، مضيفةً أن الاختيار السليم للكتب المراد ترجمتها والتي يتقبلها المجتمع الخارجي يضمن استثمارات سليمة في الترجمة، ويحفظ الوقت من الضياع في ترجمة كتب بلا فائدة.
وبيّنت المؤسسة والرئيسة التنفيذية لشركة "ورلد نيوتوك" للخدمات الاستشارية أحلام عثمان في ورشة عمل قدّمتها بعنوان "كيف نشجع محترفي صناعة الكتاب السعوديين على تلقي تعليم مهني معترف به دولياً" أن ثمة ركائز أساسية مطلوبة في إطار نجاح النشر الدولي، والعناصر الأساسية لبناء قاعدة قوية للنشر الدولي أيضاً تستوجب على الكاتب السعودي فهمها لضمان التوسع والاستمرارية في النشر.
وأشار الكاتب توم هدسن في ورشة عمل بعنوان "مقابلة مع كاتب" إلى أنه ألّف كتاباً عن دولة الإمارات والحداثة التي شهدتها في فترة وجيزة، وأنه في طور تأليف كتاب مماثل عن المملكة العربية السعودية حالياً بعنوان "Key to the kingdom"، بعد أن أطّلع على التطور السريع الذي شهدته السعودية خلال الأعوام القليلة الماضية.
// انتهى //
22:43ت م
0273