ثقافي / مركز أبوظبي للغة العربية يُطلق الجزء الثاني من "عيون الشعر العربي" في معرض الرياض الدولي للكتاب

الجمعة 1444/3/4 هـ الموافق 2022/09/30 م واس
  • Share on Google+

الرياض 04 ربيع الأول 1444 هـ الموافق 30 سبتمبر 2022 م واس
أطلق مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة لأبوظبي اليوم الدفعة الثانية من كُتب "سلسلة عيون الشعر العربي"، التي أعدَّتها نخبةٌ من الباحثين المتخصّصين في الشّعر العربيّ، وجمعتها من بطون الكتب وأمهات المصادر، لإعادة إحياء التراث الشعري العربي.
جاء ذلك خلال فعالية نظمها المركز في المسرح الرئيس للمعرض في "واجهة الرياض"، بحضور كل من رئيس مركز أبو ظبي للغة العربية الدكتور علي بن تميم، والمدير التنفيذي للمركز بالإنابة سعيد الطنيجي، وجمع من الإعلاميين والشعراء.
وأكّد الدكتور علي أن مشاركة المركز في معرض الرياض الدولي للكتاب 2022 تؤكد الروابط الأخوية والثقافية المتجذّرة في عمق التاريخ بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة، التي تمتد لعقود طويلة من التآخي والانسجام التام وتكامل الرؤى.
وقال: "تشهد المملكة نهضة ثقافية باتت ثمارها واضحة في مختلف جوانب المشهد الثقافي، فهذا القطاع يحتضن الكثير والكثير من المبدعين من أبناء المملكة، وهنا نستذكر المفكر الحائز على جائزة الشيخ زايد للكتاب لعام 2022 عن فئة شخصية العام الثقافية عبد الله الغذامي، لجهوده المتميّزة في إحداث نقلة نوعية في الخطاب النقدي العربي"، موضحاً أن سلسلة "عيون الشعر العربي" تهدف إلى إحياء التراث العربي عبر أكثر فنونه إلهاماً وهو الشعر، وأن المشروع يأتي ضمن مسيرة المركز للمحافظة على اللغة العربية وتعزيز مكانتها بين لغات العالم، إذ بدأ العمل عليه منذ عام 2019، وحتى اليوم احتفل المركز بإصدار 75 كتاباً ضمن المشروع، بما يعزّز الجهود لإنتاج أجزاء مقبلة من السلسلة.
بدوره أكد الطنيجي أن المشاريع والجهود التي يبذلها المركز تصبّ في مصلحة الارتقاء بالواقع الثقافي العربي، وتعزيز مكانة الكتاب واللغة العربية، فقد أسهم خلال السنوات الماضية في إطلاق مجموعة من المؤلّفات والمشاريع البحثية المحكّمة لإثراء المكتبة العربية، من بينها "سلسلة عيون الشعر العربي"، التي أعدتها وأشرفت عليها نخبة من الباحثين والمتخصّصين في مجال الشعر العربي. وترصد السلسلة وتغطي مختارات من الشعر العربي عبر العصور منذ ما قبل الإسلام وحتى عصر النهضة، مرتّبة تاريخياً من الأقدم إلى الأحدث، مع تعيين بحر كل قصيدة أو مقطع شعري، مضيفاً أنه يتضمن كل كتاب من السلسة مختارات شعرية تتناول موضوعاً محدّداً مع مقدّمة دالة وشروح للمفردات الصعبة، وتتوجه إلى شرائح واسعة من القرّاء لإطلاعهم على عيون الشعر من التراث العربي، وما رافق هذا الشعر من تغيّرات لغوية وأسلوبية.
وشهدت الفعالية فقرات منوّعة ألقيت خلالها مختارات شعرية من المجموعة الجديدة من السلسلة التي تتضمن 25 كتاباً، وستصدر دفعة جديدة من السلسلة خلال الأشهر المقبلة.
// انتهى //
23:31ت م
0117