ثقافي / "كتاب الرياض" يناقش القصيدة المعاصرة ومدى اتساعها الجغرافي

الخميس 1444/3/10 هـ الموافق 2022/10/06 م واس
  • Share on Google+

الرياض 10 ربيع الأول 1444 هـ الموافق 06 أكتوبر 2022 م واس
نظم معرض الرياض الدولي للكتاب 2022 ضمن الفعاليات المصاحبة للمعرض أمس، ندوة بعنوان " القصيدة المعاصرة ومدى اتساعها الجغرافي"، نوقشت فيها القصائد في وقتنا الحاضر، ومدى وصول القصائد للجمهور، ولمن تكتب القصيدة.
واستضافت الندوة مجموعة من الشعراء والناقدين والباحثين وهم: الدكتور وائل فاروق، وزياد عبدالله، ومعز ماجد، والدكتور محمود الضبع، ومحمد الحرز، وحاورهم سيد محمود.
وتناولت الندوة شمولية المعنى الذي تقوده القصيدة، والكشف عن شكل عالمية القصيدة، وكيف يمكن للشعر أن يستعيد مكانته في المجتمعات المعاصرة.
وتحدث المشاركون عن خصائص الشعر وأنه قدرة وسمة لازمة من سمات الإنسانية، وهو الشكل الأولي لوعي الإنسان بعالمه وظل كذلك لآلاف السنين، والشعر ليس ما تقوله القصيدة وإنما ما تكونه القصيدة، فالقصيدة كينونة حضور ووجود لا يجب أن تعنى في عالم، مشيرين إلى أن القصيدة كينونة تتشكل في فضاء الذات الإنسانية الشاعرة من خلال اشتباك مع محاور ثلاثة هم: الواقع والشروط التاريخية التي تكتب فيها القصيدة، وتاريخ القصيدة والشعر الجمالي، والحوار مع الأشكال الأدبية؛ مؤكدين أن الشعر في اللحظة الراهنة تطور بفضل اشتباكه بعدة فنون كالرواية والقصة القصيرة وغيرها، وهذا ما حرر الشعر من قالبه المعتاد، وطوره مع فضاء جمالي آخر هو المسرح.
// انتهى //
09:26ت م
0017