سياسي / مركز العودة يعقد ندوة حول تأثير السياسات الدولية على حركة التضامن مع فلسطين

الخميس 1444/5/7 هـ الموافق 2022/12/01 م واس
  • Share on Google+

لندن 07 جمادى الأولى 1444 هـ الموافق 01 ديسمبر 2022 م واس
عقد مركز العودة الفلسطيني، ندوة الكترونية بعنوان "تأثير السياسات الدولية على حركة التضامن العالمية مع فلسطين".
وأقام المركز، الذي ينشط في لندن، هذه الفعالية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي يوافق 29 نوفمبر من كل عام.
وأدار الندوة رئيس حملة التضامن مع فلسطين في إسكتلندا ميك نابير، استهلها بالتنويه إلى أن الخطة الإسرائيلية طويلة المدى "تتمثل في إقامة فلسطين بدون أي فلسطينيين".
وأشار المتحدث الأول، وهو جيري كارول، وهو عضو الجمعية التشريعية عن غرب بلفاست في People Before Profit، الذي مثل دائرة بلفاست أيرلندا الشمالية منذ مايو 2016، إلى موجة التضامن العالمي المتزايد مع فلسطين، بما في ذلك في مونديال قطر 2022.
وقال إن الصورة النمطية التي رسمتها إسرائيل لنفسها بأنها "الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط" خاطئة، "بل إنها أصبحت أكثر عدوانية وعنصرية"، مضيفاً إن العنصرية والعنف اللذين ترعاهما الحكومات الإسرائيلية مستمران بلا هوادة لطرد الفلسطينيين من منازلهم.
وانتقد سياسات إسرائيل التي وصفها بدولة الفصل العنصري الاستيطاني، حيث ترفض السماح لملايين الفلسطينيين في العودة إلى وطنهم بعد أن هجّرت مئات الآلاف من آبائهم وأجدادهم قسرًا في نكبة عام 1948.
وتحدثت في الندوة أيضا الرئيسة المشاركة لمنظمة الصوت اليهودي من أجل العمل ليا ليفان، وهي منظمة مناهضة للعنصرية وترفض الظلم ضد الفلسطينيين.
وسلطت ليفان الضوء على سياسة التطهير الجماعي والتهجير القسري الذي تمارسه سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.
ووصفت إسرائيل بأنها "دولة استعمارية استيطانية"، ونوهت إلى أن "العديد من اليهود يعارضون سياسات تل أبيب وهدم منازل الفلسطينيين واستخدام التكتيكات القمعية ضدهم.
وأضافت أن "سياسات إسرائيل هي شكل من أشكال الفاشية ولا يمكننا التخلي عن الأمل بفلسطين أفضل".
وتابعت أن الجالية اليهودية الصغيرة المؤيدة لفلسطين في أيرلندا ونيوزيلندا "تحرزان تقدمًا فيما يتعلق بالتضامن مع الفلسطينيين".
يشار إلى أنه منذ عام 1978، تحتفل الأمم المتحدة باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني كوسيلة للتعبير عن التضامن مع شعب فلسطينين.
ويهدف هذا اليوم إلى نشر المزيد من الوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية التي يواجهها الشعب الفلسطيني إلى جانب تعزيز الدعم الدولي لحقوق الفلسطينيين، وأبرزها حق تقرير المصير وإقامة الدولة وحق اللاجئين في العودة.
وتتزامن مناسبة هذا العام مع موجة تضامن عالمية مع الشعب الفلسطيني، في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر، حيث تشهد بروزا لافتا لفلسطين في أجواء المونديال، فلا تمر مباراة إلا وظهر فيها علم فلسطين.
// انتهى //
19:39ت م
0167