تقرير / جبل شدا.. موطن البيئات ومرتع الطيور المهاجرة

السبت 1437/2/9 هـ الموافق 2015/11/21 م واس
  • Share on Google+

الباحة 09 صفر 1437 هـ الموافق 21 نوفمبر 2015 م واس
إعداد: رشيد الزهراني تصوير : أنس الغامدي
يتميز "جبل شدا الأعلى" الواقع في القطاع التهامي بمنطقة الباحة بتنوع بيئي فريد من نوعه متربعا على قمة ترتفع أكثر من 2300 متر عن مستوى سطح البحر، عُدّت مسكنا لعدد من الكائنات الحية النادرة والطيور المهاجرة التي تتغذى من غطائه النباتي الممتد على الجبل.
وللحفاظ على مكونات جبل شدا البيئية وثروته الحيوانية التي تمتد على مساحته المقدرة بـ 62 كيلو مترًا، ضمّت الهيئة السعودية للحياة الفطرية الجبل لقائمة المحميات الطبيعية في المملكة عام 1422هـ، إذ يسكنه حيوانات : النمر العربي ، والضبع المخطط ، والذئب العربي ، والثعالب ، والوشق ، والوبر، والعديد من أنواع الطيور، مغطى بأشجار العرعر والعتم، والعديد من الشجيرات التي يصل عددها إلى أكثر من 400 نوع.
ورصدت "واس " في زيارة للمحمية برفقة مراقب الهيئة السعودية للحياة الفطرية عبدالله الغامدي، تباين وأنماط الحياة المختلفة، والتنوع النباتي الغزير الذي يزداد جمالاً في فصل الربيع، وبعض الصخور التي تشكل مجمل البيئة الصخرية للجبل، مع توسع انتشار المزارع ، خاصة في قرية "الصور" التي لاتزال مأهولة بالسكان ، والمشتهرة بمزارع "البن الشدوي" المعروف بمذاقه المميز، علاوة على انتشار العديد من الأشجار المثمرة كالتين الشوكي، والرمان، وغيرها من النباتات الأخرى التي تسقى من مياه الآبار .
وفي الثلث الأول من محمية جبل شدا يقع ما يعرف بـ " شعب الجوف" الزاخر بالتنوع النباتي الغزير الذي يزداد جمالاً مع تفتح زهور تلك النباتات في فصل الربيع، كما تبرز بعض الصخور الجرانيت التي تشكل مجمل البيئة الصخرية للجبل، ويظهر على هذه الصخور نقوش ورسومات لبعض الحيوانات كالوعل والمها.
// يتبع //
10:51 ت م