تقرير / الإنترنت يرفع حجم المنافسة في خدمات السفر والسياحة

الخميس 1439/6/27 هـ الموافق 2018/03/15 م واس
  • Share on Google+

جدة 27 جمادى الآخرة 1439 هـ الموافق 15 مارس 2018 م واس
إعداد : علي عسيري تصوير : عامر الهلابي
حققت مواقع الحجز الإلكتروني الخاصة بخدمات السياحة والسفر نمواً هائلاً في أدائها بعد إقبال المستفيدين عليها بوصفها منصة سهلة التعامل، ومتعددة الخدمات، ومتنوعة الوجهات السياحية في العالم خاصة للذين يُحبذون ترتيب عطلاتهم السنوية بشكل منظم وبأقل الأسعار عطفا على حجم التنافس الكبير بين هذه المواقع.
ورصدت وكالة الأنباء السعودية "واس" من خلال لقاءات بعدد من المسؤولين وخبراء قطاع السياحة والسفر في المملكة، ومدى الأثر الإيجابي للتعامل مع هذه التقنية التي توفر الوقت والجهد عوضاً عن الذهاب إلى وكالات السفر في مقارها، والتعرّف على العروض المتاحة لدى شركات الطيران والفنادق حول العالم كخيارات سهلة في متناول الجميع ، الأمر الذي أسهم في زيادة معدلات النمو في صناعة السياحة بكل أنواعها وهو ما تركز عليه رؤية المملكة 2030 .
وتوجهت الشركات السياحية مؤخراً إلى تنشيط مواقعها الإلكترونية من خلال تقديم العروض الجذابة للمستفيدين داخل المملكة وخارجها، بعد الإقبال الكبير عليها من أجل : حجز الفنادق ، وإعداد برامج العطلات ، والخدمات المرافقة للرحلة وبأيسر المبالغ المالية.
وعدّ أستاذ ورئيس قسم السياحة والسفر بالكلية التقنية بجدة محمد عباس شطا ، وكالات السفر والسياحة بالمملكة الأقوى والأكثر أماناً وضماناً لحقوق المسافر من خلال تقديمها لـحزم سياحية مختلفة تلبي حاجة المستفيدين من السياح أو الذين يزوزن البلدان من أجل اتمام أعمالهم، مشيرًا إلى أن سوق السفر والسياحة السعودي مازال محتفظاً بقوته وإمكانياته وسط توقعات في تحقيقه نمواً متواصلاً خلال هذا العام 2018م .
من جانبه أبان مستشار هيئة السياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة الدكتور هشام مدني أن الإنترنت عزز من سرعة إجراءات الحجوزات على البرامج السياحية في العقد الماضي في ظل التطور السريع الذي تشهده صناعة التكنولوجيا في مختلف المجالات، مفيداً بأن قطاع السياحة والسفر استغل هذا التطور التكنولوجي لتحقيق طفرة ومنافسة كبيرة.
وقال إن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تصنف وكالات السياحة والسفر الالكترونية من فئة خدمات "ج" لتقديم الحجز الإلكتروني، والخدمات السياحية وتسويق وبيع البرامج التي يصممها منظمو الرحلات السياحية المرخصين من الهيئة من خلال موقع إلكتروني تتوفر فيه كل التبويبات التي تسهل وصول المستفيد إلى الخدمة التي يرغب فيها.
// يتبع //
14:07ت م

 

تقرير / الإنترنت يرفع حجم المنافسة في خدمات السفر والسياحة / إضافة أولى واخيرة
وأفاد الدكتور هشام مدني أن ارتفاع نسبة نمو الحجز الإلكتروني عام 2017م من قبل السائحين عزّز فضل هذه التكنولوجيا في الوقت الذي ظهرت فيه وبشكل مدهش العديد من مواقع الحجز الإلكترونية ، وهذا مما أثرى الحركة والتعاملات بين مكاتب السفر والسياحة ، مما أتاح للمسافر الخيارات العديدة في انتقاء المنتج السياحي الذي يريده .
بدوره أوضح المستشار السياحي بإحدى المنتجعات السياحية حافظ الجهني أن التطبيقات الالكترونية ومواقع الحجز الإلكترونية للسياحة والسفر ساعدت على التخطيط للإجازات والاستفادة من المميزات بأسرع وقت ممكن إلى جانب الحصول على معدلات أسعار تنافسية وعلى مدى الـ 24 ساعة ، مبينًا أن مستقبل هذه الخدمة في تطور مستمر مع النقلة النوعية التي حققتها المنصات الإلكترونية ، خاصة وأنها أصبحت تغزوا هواتف الجوال والتطبيقات المختلفة عليها ذات العلاقة بالسفر والسياحة .
وعن شركات الطيران ودورها في تقديم الخدمات السياحية قالت مديرة التسويق في طيران أديل المشغل الاقتصادي التابع للخطوط الجوية السعودية مها عدنان إن الشركة تقدم من خلال موقعها الإلكتروني الذي تم تصميمه بطريقة حديثة ومبتكرة تتسم بالبساطة العديد من الخدمات بطريقة دفع آمنة على الإنترنت، وصولاً الى الخدمات المقدمة جواً على متن أحدث الطائرات .
وأضافت أن خدمات وكالات السفر عبر الإنترنت سريعة الاستجابة لهذه التغيرات من خلال توفير أحدث خدمات الويب لإعطاء المسافرين ما يبحثون عنه على الجهاز الذي يريدونه وفي الوقت المناسب ، والتكنولوجيا يمكن لها أن تُبسّط تعقيدات السفر التي ستفتح المجال لقنوات جديدة من الإيرادات .
وتابعت إن الحجوزات عبر الإنترنت استحوذت على نسبة تتراوح بين 80% من إجمالي طلبات الحجوزات لدى أديل للطيران من خلال توفير الموقع للوقت والجهد ويتيح المقارنة بين مجموعة كبيرة من الخدمات والأسعار ، والحجوزات الإلكترونيةً تنمو بشكل كبير مع التطور التكنولوجي والنمو في الطلب على السفر باعتباره أمراً أساسياً وليس مُكمّلاً كما في السابق .
وأجمع خبراء ومستثمرون في قطاع السفر والسياحة على أن مستقبل وكالات السفر والسياحة مستقبل واعد ومزدهر ، مشيرين إلى تغلب الحجوزات الإلكترونية على الذهاب المباشر لمبيعات مكاتب السياحة والسفر ، وهذا ما يلبي احتياجات العائلات ومتطلبات سفرهم المختلفة وبأقصر الطرق من حجوزات الفنادق والتذاكر وتأجير السيارات ، والاستغناء نوعاً ما عن الحجوزات التقليدية وطرح العديد من المزايا للعميل واعطائه المرونة والخصوصية ، وتوفير باقة متكاملة من البرامج من عروض الفنادق ومعرفة جميع التفاصيل الخاصة بالحجز بما في الخصومات وتحديثها أولاً بأول .
// انتهى //
14:07ت م