تقرير / قصر إبراهيم في الهفوف.. معلم أثري عمره 463 عامًا

الخميس 1440/4/20 هـ الموافق 2018/12/27 م واس
  • Share on Google+

الدمام 20 ربيع الآخر 1440 هـ الموافق 27 ديسمبر 2018 م واس

تصوير: قاسم السرحان

يبرز في مدينة الهفوف بمحافظة الأحساء شرق المملكة قصر إبراهيم الأثري المعروف باسم قلعة إبراهيم الذي تم تشييده عام 963هـ الموافق 1555م، ويعد من المعالم التاريخية في الأحساء، ويتربع على مساحة 16500 متر مربع، وله عمارة متميزة تجمع بين الطرازين المعماريين الإسلامي والعصري.

ويضم القصر العديد من المنشآت العسكرية، وجُدّدت عمارته عام 1216هـ الموافق 1801م على يد إبراهيم بن عفيصان الذي ينسب إليه بعض المؤرخين اسمه، ويمتاز بالتصميمات المعمارية الخاصة بمحافظة الأحساء، حيث بُني بأسلوب معماري عصري من خلال الأقواس والقباب والزخارف الموجودة فيه، وتدل فخامة القصر على ثراء وقوة هذه المنطقة، لوقوعها على أحد أهم الطرق التجارية في العالم.

وبعد أن دخلت الأحساء تحت حكم الملك عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - عام 1331هـ أضاف الملك عبدالعزيز للقصر طرازا آخرا بخلاف الطراز الذي بُني عليه، وهو الطراز الديني الذي يظهر في الأقواس شبه المستديرة والقباب الإسلامية، في حين ضم الطراز العسكري المتمثل في بناء الأبراج الضخمة الموجودة حول القصر إضافة إلى ثكنات الجنود التي توجد شرق القصر.

ويحتوي القصر على مجموعة كبيرة من المنشآت المتنوعة التي تم الاعتماد في بنائها على المواد المحلية، وبُنيت جدرانه من الطين المخلوط بالقش وقد تم بناء الأسقف من جذوع النخيل والشندل والحجارة.

ويوجد في القصر مسجد مزود بعدة قباب بجانب السور الرئيسي، وبداخله حمام كبير يأخذ شكل قبة في الزاوية المقابلة للمحراب، ومئذنة عالية الارتفاع يتم الوصول إليها عبر سلم حلزوني شُيّد من الحجر، وفي أعلاها استراحة المؤذن التي زُيّنت بستائر خشبية، ويتفرّد مسجد القصر بقبة ضخمة حيث روعي في بنائها النواحي الهندسية لتوزيع الأحمال في بنائها، عبر تزويدها بعدة نوافذ جصية مزخرفة بأشكال هندسية.

ويحوي المسجد رواقا ثالثا من الجهة الشرقية يظلل مدخل المسجد الرئيسي الذي يتكوّن من بوابة خشبية ضخمة تغلق بمفتاح صُنع أيضا من الخشب، ويوجد بالقرب من المسجد مبنى ثالثا على شكل قبة.

وتمثل صالات قصر إبراهيم مبنى مربع الشكل تعلوه قبة دائرية، وجناح الخدمة وإسطبلات الخيول، إضافة إلى غرف نوم للضباط ومستودع الذخيرة وغرفة اتصالات ودورات مياه وعدد من الأبراج.

ويتصدّر قصر إبراهيم بوابة رئيسة بسيطة التصميم، تليها بوابة أخرى كبيرة الحجم ومزودة ببعض الرسومات التي تؤدي إلى ممر متسع يأخذ إلى داخل القصر، الذي تتوسطه مساحة فارغة تحيط بجنوبها منشآته المتعددة.

ويتميز القصر بوجود ثكنات للجنود التابعين للأحساء، وتتوسّط هذه الثكنات، مقصورة رئيسة ذات درج مزدوج، لا يستخدمه سوى الضباط والقائمين على إدارة شؤون المحافظة، لذلك سُميت بمقصورة القيادة، بينما تقع في منتصف الجدار الشرقي لسور القصر، وهي مقسّمة إلى أربع غرف نصفهم في الأسفل والنصف الآخر في الأعلى، وبين كل غرفتين رواق للاستقبال، ويصل إلى الغرفتين العلويتين بدرجين أحدهما للصعود والآخر للنزول، وتشرف المقصورة على كل أجزاء القصر ولا يمكن الوصول إليها إلا بإذن من الحرّاس.

وأوضح الخبير الأثري وائل حسان، أن حواجز القصر تضم مجموعة من الفتحات التي خُصّصت لمراقبة أوضاع المنطقة، إضافة إلى فتحات أخرى خُصّصت للبنادق والمدافع، كما توجد مثلها في الحواجز الخاصة بالأبراج التي بُنيت أعلى القصر، كما توجد في منتصف القصر توجد ردهة كبرى مغطاة بجزء بارز من المبنى، والتي تمكن للجنود النظر إلى أسفل السور.

وأشار إلى أن القصر مر بمراحل ترميم خلال العقود الماضية للمحافظة على طرازه المعماري، مبيناً أنه تم فتح أبواب القصر أمام الزائرين لمشاهدة جميع جنبات القصر وأبرز المعالم الأثرية التي يضمّها، والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تقوم بعقد بعض المؤتمرات والندوات داخل القصر للتعريف به وبمحتوياته التاريخية والأثرية.

// انتهى //

13:13ت م

0066