تقرير / شباب وفتيات تبوك يتسابقون لتفطير الصائمين في طرقات وميادين المنطقة

الجمعة 1440/9/5 هـ الموافق 2019/05/10 م واس
  • Share on Google+

إعداد وتصوير : محمد آل فيه
تبوك 05 رمضان 1440 هـ الموافق 10 مايو 2019 م واس
يتسابق شباب وفتيات منطقة تبوك في شهر رمضان المبارك لخدمة الصائمين في الطرقات وفي الميادين ممن حال ضيق الوقت دون وصولهم إلى وجهاتهم ومنازلهم ، أو من كانوا على طريق السفر ، وفي مخيمات إفطار الصائمين.
ويعمد الشباب إلى توزيع وجبات الإفطار على الصائمين عند إشارات المرور وتجهيز مخيمات الإفطار التي ينظمها فرع وزارة الشؤون الإسلامية بمنطقة تبوك ، ابتغاءً للأجر من الله العلي القدير ، وتعزيزًا لقيم الإسلام التي تؤكد على روح التعاون والتآزر بين أفراد المجتمع السعودي.
وينتشر الشباب في بادرة تطوعية للوقوف على خدمة الصائمين حتى يتناولوا إفطارهم بالتعاون مع الجهات المعنية وعلى رأسها إدارة المرور بالمنطقة التي تتيح للمتطوعين من أبناء وبنات المنطقة فرصة إيصال رسالتها التوعوية وتسهم في تعزيزها من خلال مايعكسه المتطوعين من رقي في التعامل وتفاني في الخدمة المجتمعية والغير مستغربة من أبناء الوطن.
وأوضح قائد فريق نبض الحياة التطوعي بمنطقة تبوك المهندس عبد الرحمن بن عبد الحفيظ بن نوح أن الفريق في هذا العام يعمل على الوصول إلى توزيع 20 ألف وجبة على الصائمين في 20 يوماً ، مشيرا إلى أن الفريق قام في اليوم الأول من شهر رمضان المبارك بالتعاون مع إحدى المؤسسات الأهلية بتوزيع العديد من الوجبات الغذائية بواقع 500 وجبة بمشاركة 35 متطوعا ، وخمسة وعشرين فتاة قمن بتغليف الوجبات وتحضيرها.
وقال في تصريح لوكالة الأنباء السعودية : إن الفريق يعمل حاليا على ثلاثة مشاريع تطوعية ضمن برنامجه التطوعي تحت مسمى رمضان أكاس ورمضان كريم ورمضان أمان ، وهي إحدى أهم المسارات التطوعية التي يعمل عليها الفريق ، مبينا أن العمل التطوعي عمل ريادي إنساني خادم للمجتمع ومحقق لأهداف رؤية المملكة 2030.
وأضاف : يعمل فريق نبض الحياة بمنطقة تبوك وكغيره من الفرق التطوعية بالَمملكة على إرساء وتحقيق التنمية التكافلية في المجتمع وتشجيع العطاء بلا مقابل، الأمر الذي انعكس إيجابا على أعضاء وفريق نبض الحياة وعزز من مشاركاتهم الرائدة وجعل لهم الأسبقية في الأعمال التطوعية التي تفتخر بها المنطقة وأبناؤها.
// انتهى //
16:21ت م
0075