تقرير/ مشروع "إفطار مرابط 3"يجسد نبل العمل التطوعي لشباب وأطفال ظهران الجنوب

السبت 1440/9/6 هـ الموافق 2019/05/11 م واس
  • Share on Google+

ظهران الجنوب 06 رمضان 1440 هـ الموافق 11مايو 2019 م واس
إعداد وتصوير/عوض الوادعي
ضرب مجموعة من شباب وأطفال محافظة ظهران الجنوب الحدودية جنوب منطقة عسير، أروع الأمثلة في العمل التطوعي, وهم يقومون وبشكل يومي منذ مطلع شهر رمضان المبارك على تنفيذ مشروع "إفطار مرابط 3" بالتعاون مع جمعية البر الخيرية بظهران الجنوب، مستهدفين أبطال الحد الجنوبي المرابطين على ثغور الوطن الطاهر في ظهران الجنوب.
وسخر هولاء المتطوعون أوقاتهم لتوزيع وجبات الإفطار وتسليمها للمرابطين، إلى جانب انخراطهم في عملهم الدؤوب استعدادًا لليوم التالي.
هذا العمل التطوعي وجد تعاونًا كبيرًا من قبل الأهالي لدعم هذا المشروع الذي انطلق قبل ثلاثة أعوام، ويعنى بحماة الوطن الذين نذروا أنفسهم وأرواحهم ودماءهم فداء للوطن الغالي.
وأوضح عضو جمعية البر الخيرية بظهران الجنوب المشرف على مشروع "إفطار مرابط 3" مهدي بن صالح الوادعي في تصريح لـ "واس" أن هذا المشروع يقام تحت مظلة برامج الجمعية خلال شهر رمضان المبارك ,بالتعاون مع الفرق التطوعية من أهالي المحافظة ومع مشروع الأسر المنتجة.
وقال: إن الفريق التطوعي الميداني والمكون من مجموعة من شباب وأطفال المحافظة, يعدون الركيزة الأساسية لتنفيذ ونجاح هذا المشروع, الذي شهد منذ انطلاقته قبل 3 أعوام ,نجاحًا كبيرًا وإقبالًا كبيرًا من قبل الأهالي, الذين يقومون وبشكل يومي على تجهيز الوجبات وتسليمها للمتطوعين الذين يقومون بفرزها وتوزيعها وبشكل منظم على المرابطين قبيل ساعات الإفطار وبشكل كاف.
وأرجع الوادعي نجاح مشروع "إفطارمرابط 3" إلى نجاح خطة العمل التي تم وضعها قبل شهر رمضان المبارك, حيث تم توزيع الأدوار وبشكل متقن على جميع الأعضاء المتطوعين الذين تميزوا في عملهم .
وأكد عضو الفريق التطوعي علي درهم آل المحضي أن المشروع وجد تفاعلًا من قبل الأهالي الذين بادروا بدعمه وإنجاحه، من خلال دعمه والتنسيق في إعداد وجبات مختلفة ومتنوعة الأصناف في المنازل، وتسليمها لهؤلاء الشباب الذين نذروا أنفسهم لخدمة المرابطين على الحد الجنوبي.
وأوضح عضو الفريق التطوعي الشاب محمد السحامي أن نجاح الفكرة يعود إلى التفاعل الكبير من قبل الأهالي والمسؤولين في جمعية البر الخيرية.
وقال: إن تجهيز ربات البيوت للوجبات وكذا الأسر المنتجة كان له الدور الكبير في تنفيذها وتطبيقها وتحولها إلى مشروع "إفطار مرابط".
وأضاف أن دورهم هو التنسيق بين الأهالي لإيصال هذه الوجبات إلى أبطال الحد الجنوبي في الخطوط الأمامية ومن مختلف القطاعات العسكرية قبيل وقت الإفطار.
وعبر عدد من أبطال الحد الجنوبي المرابطين على ثغور الوطن للدفاع عن ثراه الطاهر عن سعادتهم بالدور الكبير للأهالي في دعمهم والوقوف معهم، مشيرين إلى أن نجاح مشروع "إفطار مرابط 3"خير دليل على كرم وأصالة أهالي محافظة ظهران الجنوب الحدودية, وعلى إيمان هولاء الشباب والأطفال المتطوعين بقيمة العمل التطوعي ونبله.
//انتهى//
23:54ت م
0115