تقرير / مؤتمر " رؤية لأجيال واعدة " .. تعزيز بيئة آمنة صحيًّا ونفسيًّا واجتماعيًّا للطفل

الاثنين 1441/6/23 هـ الموافق 2020/02/17 م واس
  • Share on Google+

جدة 23 جمادى الآخرة 1441 هـ الموافق 17 فبراير 2020 م واس
حظى المؤتمر السنوي الأول "رؤية لأجيال واعدة " ، الذي نظمه مركز الملك فهد للبحوث الطبية في جامعة الملك عبدالعزيزاليوم بجدة ، باهتمام بالغ من قطاعات الدولة المختلفة ، حيث الرؤية المتكاملة لتعزيز بيئة آمنة صحياً ، ونفسياً ، واجتماعياً للطفل .
ويسعى المؤتمر الذي تقيمه الجامعة ممثلة في كلية الطب قسم طب الأطفال ، وبرسالة تتضمن المشاركة في البناء العلمي والثقافي والاجتماعي للناشئة في المملكة العربية السعودية ، وتعزيز دور القطاعات المختلفة التي تُعنى بالطفل ، إلى إيجاد توصيات ومخرجات لخدمة المجتمع ، وتنمية الطفل من خلال تعزيز دور المعلم والمربي في تنشئة الأجيال ، وتطوير برامج لدعم وتثقيف الطلبة وتكامل الجهود المبذولة بين القطاعات التي تعنى بالناشئة .
ويُشارك في المؤتمر 6 قطاعات أمنية هامة ، بجانب جهات مدنية أخرى كمستشفيات الأمن المركزي ، وهيئة حقوق الإنسان ، ووزارة التعليم ، وجمعية ساند الخيرية ، والهيئة السعودية للتخصصات الصحية ، ولجنة حماية الطفل من العنف والإيذاء بالمستشفى الجامعي ، ومعهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال ، ومستشفى الأسنان الجامعي.
وتأتي مشاركة هذه الجهات الأمنية في إطار تكامل الجهود المبذولة لخدمة المجتمع وتنمية الطفل وتعزيز بيئة آمنة له صحياً ونفسياً واجتماعيا .
وحَفِل المؤتمر بالعديد من المبادرات الوطنية لرعاية الطفل من بينها : واقع ظاهرة التنمر لدى الأطفال ، ومشروع الوقاية من عنف الاقران في المملكة العربية السعودية ، وحقوق الطفل التي كفلتها الانظمة الوطنية ، إضافة إلى صحة الفم والطفل ، وحقوق وواجبات مؤشرات إيذاء الأطفال وآليات اكتشافها جنائياً ايجابية .
كما شملت المبادرات بدائل الضرب التأديبي ، والتشريعات الاسلامية التي ضمنت حقوق الطفل الخطابي ، وحماية الطفل في المنطقة : أين نحن وإلى أين نحن متجهون ، إلى جانب استعراض الأمن الفكري : إدمان وسائل التواصل ، وتعزيز أهمية دور المربي لدى الناشئة .
وفي شأنٍ متصل قال عميد كلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور محمود بن شاهين الأحول "إن المؤتمر يأتي تعبيراً صادقاً عما نكنه من تقدير وإكبار لجميع أفراد المجتمع خاصة الناشئة ، الذين يُعدون المستقبل الواعد لهذا الوطن ، ويجسدون دور جامعة المؤسس في خدمة المجتمع وتوعيته " ، مشيرا إلى أن برنامج المؤتمر حافل بمواضيع هامة وحيوية تُركز في مضمونها على التثقيف ، والتوعية للناشئة ، والأسر ، بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030 .
من جانبها أفادت عضوة ومنظمة في اللجنة الطبية للمؤتمر الدكتورة أمل عبدالرحمن المغربي ، أن المؤتمر يستهدف الأجيال القادمة من خلال طرحه محاور عِدة صحية ونفسية واجتماعية لينتج بذلك جيل صحي وسليم وواعي نتخاطب فيه مع الأجيال ومن يتعامل معهم من أولياء أمور ومشرفين وموجهين ومعلمين لتحقيق أفضل مستوى من الاحتواء الفكري والصحي والنفسي والأمني .
وأشارت إلى ان المؤتمر وعلى مدى يومين يشتمل على جلسات حواريه نقاشية ، وورش عمل متعددة في جميع الاتجاهات المتمثلة في الحقوق والواجبات لجميع الفئات بما فيها ذوي الاحتياجات الخاصة ، مع اخراج التوصيات والنتائج والحث على استثمارها في التنمية الفكرية والعقلية والعلمية والعملية البشرية للصعود بالأجيال إلى القمه المنشودة التي تواكب رغبات ومرئيات الوطن ، ومتطلب نهضة الأمه لتحقيق النفع للمسلمين والبشرية جمعا .
ويُعد المؤتمر الذي يضم 14 عضواً في لجانه العلمية ، و29 متحدثاً ، و10 ورشة عمل ، فرصة فريدة بالنسبة للخبراء من مختلف أرجاء المملكة العربية السعودية ، للاجتماع ، واستعراض أحدث التطورات والأنظمة القائمة على حماية الناشئة نفسياً واجتماعياً وصحياً ، وتوحيد الجهود في نشر الوعي والخروج بتوصيات على مستوى الطفل ، والأسرة ، والمجتمع .
// انتهى //
16:19ت م
0211