تقرير / أسر في نجران تحول منازلها إلى ورش تعليمية وفنية لصقل مواهب أبنائها

الخميس 1441/9/7 هـ الموافق 2020/04/30 م واس
  • Share on Google+

نجران 06 رمضان 1441 هـ الموافق 29 إبريل 2020 م واس
تحولت منازل بعض الأسر في منطقة نجران إلى ورش عمل يدير حقائبها التدريبية الآباء والأمهات في خطوة لصقل مواهب الأبناء واستثمار طاقاتهم وأوقاتهم خاصة في هذه الفترة التي تشهد التزاماً من الجميع بالبقاء في منازلهم ضمن الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا .
وتنوعت هذه الورش المصغرة بين الطبخ ، والرسم ، وصناعة الحلي اليدوية ، وإعادة التدوير ، جميعها تعجف إلى زيادة تركيز الطفل ، وتنمية القدرات الحسية و الفنية لديه ، وصقل موهبته ومكامن القوة في شخصيته.
وتأكيداً لدور الوالدين الفاعل في صقل مواهب أبنائهم ،أوضح ناصر بن راشد آل حلزاء الذي قام بتجهيز ورشة عمل للرسم داخل منزله أن ابنته تمتلك موهبة الرسم والفن التشكيلي كما شجع ابنه محمد من أصحاب الهمم على حفظ بعض سور القرآن الكريم وتعلم الرسم وتحسين الخط ، مشيراً أنه وفر مجموعة من الأدوات والخامات الفنية والوسائل لتساعد ليشجع ابنه محمد وإخوته على الفن والإبداع .
فيما أشار رب الأسرة علي اليامي إلى أنه هيأ لأبنائه ماجد وأميرة مكانا مناسباً في المنزل لصقل مواهبهم التي تنوعت بين الرسم والرياضة والتدريب على أجهزة الحاسب ومهارات الإلقاء والقراءة وتحفيزهم بجوائز تشجيعية لتنمية مواهبهم.
كما ذكرت ابتسام آل جالي أن الوضع الحالي حتّم عليها التفكير في إعداد مكان في ملحق منزلها لتعليم بناتها الثلاث مهارة جديدة تشغل وقتهم وتكشف عن مواهبهم ، فقامت بتوفير تشكيلة واسعة من قصاصات الورق ، و الخرز واللؤلؤ والخيوط الملونة لصنع حلي يدوية تناسب الأعمار الصغيرة ، حيث التقت "واس" ببناتها رزان وروان وميار وهم يقومون بتشكيل قصاصات الورق بطريقة جمالية لإنتاج لوحات فنية .
من جانبها ترى معلمة التربية الأسرية لطيفة المكاييل أن الأعمال اليدوية هي الطريقة المثلى لتمنية مهارات اليد ، والتركيز والانتباه معاً ولذلك حرصت على تعليم بناتها الطبخ وإعادة التدوير .
بدورها أكدت الأخصائية الاجتماعية فرح عبد المحسن أن الأنشطة اليدوية تساعد الطفل في التعبير عن مشاعره ، وتعطيه إحساساً بالرضا والراحة ، وهي نوع من أنواع الترفيه الهادف الذي يكتسبه الطفل من خلاله مهارات متعددة تساعده في تطوير جوانب أخرى من حياته .
// انتهى //
01:05ت م
0247