تقرير / أشجار الجاكرندا تزين طرقات وميادين أبها

الجمعة 1441/9/15 هـ الموافق 2020/05/08 م واس
  • Share on Google+

أبها 15 رمضان 1441 هـ الموافق 08 مايو 2020 م واس
أضفت أكثر من 13 ألف شجرة "جاكرندا" طيفاً زاهياً على جمال الطبيعة في مدينة أبها، فمع حلول فصل الربيع ولمدة ثمانية أسابيع تكسو الأغصان الكثيفة أزهار بنفسجية وأرجوانية تفوح بشذاها أرجاء المكان.
وتصل أبعاد الزهرة الواحدة إلى (5 .2 ) سنتمترًا وتتساقط الأزهار بعد حوالى الشهر وفي بعض الأنواع تكتسي الزهرة اللون الأبيض، وأوراق شجرتها مركبة ريشية فردية متقابلة ولونها أخضر وترتب الأوراق على الساق ترتيبًا تبادليًا، أما فروعها فهي مقوسة، على شكل مظلة مقلوبة وهذا يجعلها إلى جانب حجمها الكبير في مرحلة النضج شجرة وارفة الظلال .
ويضم جنس "الجاكرندا" حوالى 45 نوعاً ما بين أشجار وشجيرات، وهي أشجار متساقطة الأوراق في المناطق التي تتعرض لفترات برد قارس، ودائمة الخضرة في المناطق المعتدلة، وينتمي هذا النبات إلى الفصيلة "البيجنونية".
وتنمو الشجرة لتصل إلى علو يزيد عن 18 مترًا، فهي سريعة النمو وقد تصل خلال السنة الأولى إلى ارتفاع 3 أمتار، وشكل الانتشار بها غير منتظم أو شكل ظلي وكثافة الانتشار مفتوحة ومعدل النمو بها مرتفع وتزرع للظل والتزيين في الشوارع وفي الحدائق العامة.
وتتشكل ثمار "الجاكرندا" على هيئة جراب دائري جاف وصلب بني اللون يتراوح حجمه بين 1 - 3 بوصة ويتطور عادة في أواخر الصيف, حيث تتكون داخله بذور رقيقة.
وتتكاثر هذه الشجرة طبيعيًا بالبذرة في شهري مارس وأبريل كما يمكن زراعتها بالبذور طوال السنة إذا كانت في محمية أو تزرع ببعض الطرق المستحدثة مثل أوعية التنبيت أو داخليًا لحين أن يقوى عودها ، أو بالعقل في شهري فبراير ومارس، ويجب تسميدها خاصة في فترة النمو النشط على الأقل مرة واحدة خلال الشهر ويحبذ تقليم أطراف فروعها العلوية حتى يتكثف النمو ودرجة الحرارة المناسبة لإنباتها بين 19 إلى 27 متراً وغالبا ما تستغرق الشتلات وقتًا طويلاً لتزهر مقارنة بالأشجار المطعمة.
// يتبع //
13:22ت م
0047

 

تقرير / أشجار الجاكرندا تزين طرقات وميادين أبها / إضافة أولى واخيرة
وتزرع البذور في التربة الطينية وتتحمل العيش في التربة الرملية وفي التربة القلوية قليلاً وهي متوسطة التحمل للجفاف ومنخفضة التحمل للملوحة وجيدة التحمل للأجواء الباردة، و يمكن لأشجار "الجاكرندا" الصغيرة أن تتحمل العيش في الظل وتنمو بسرعة فيه، وتنمو في التربة الرملية جيدة التصريف ولكن تحتاج إلى الري خلال فترات الجفاف، مع الحرص على تقليم الفروع بحيث تبقى أقل من نصف قطر الجذع للمساعدة في الحفاظ على سلامة النبات وزيادة متانته.
وساعد المناخ المعتدل في أبها خلال فصلي الربيع والصيف في نجاح أمانة منطقة عسير في استزراع هذا النوع من الأشجار، فعملت الأمانة على توسيع نطاق زراعته حتى شمل الكثير من الطرق الرئيسية والمرافق العامة والحدائق والميادين.
وبحسب إحصاءات الأمانة فقد تمكنت حتى الآن من زراعة حوالى 13 ألف شجرة في الفترة الماضية منها خمسة آلاف شجرة في عام 2019 م ومقرر زيادة الكميات في الفترة القادمة بما يقارب 15 ألف شجرة من هذا النوع، الذي يضفي جمالاً طبيعياً على الأماكن التي يزرع فيها.
وتعد أمريكا اللاتينية مثل المكسيك ومناطق الكاريبي وأميركا الجنوبية الموطن الأصلي لهذه الشجرة التي اكتسبت شهرة كبيرة في العقود الأخيرة، حيث جرت زراعتها على نطاق واسع بأماكن مختلفة في العالم لتحملها الظروف المناخية المعتدلة والباردة، ومن أبرز الدول التي تزرع "الجاكرندا" بكثرة جمهورية النيبال في قارة آسيا والولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك في أمريكا الشمالية والبرازيل في أمريكا الجنوبية وجنوب أفريقيا وزيمبابوي وتنتشر بشكل واسع في قارة أوروبا وخاصة "إيطاليا".
وتنحصر زراعة هذا النوع من الأشجار في المملكة في المناطق المعتدلة مثل المنطقة الجنوبية وهي ليست مناسبة للمناخ في معظم مناطق المملكة نظرًا للحرارة الشديدة في فصل الصيف والبرودة الشديدة في فصل الشتاء لأن إزهارها يكون شبه معدوم أو معدوم كلياً في المناطق الحارة .
ولا تقتصر فوائد "الجاكرندا" على الجوانب الجمالية فقط؛ فقد عرفت أزهارها بفوائد طبية وخاصة تطهير المسالك البولية، كذلك يمكن الحصول منها على نوع من الخشب يعرف بـ "الأبنوس الأخضر" ويستخدم في عمل الأثاث؛ نظرا لقوة تحمله وصلاحيته للنحت .
// انتهى //
13:22ت م
0048