اقتصادي / اختتام الندوة السنوية الخامسة عشرة لديوان المراقبة العامة

الاثنين 1439/8/21 هـ الموافق 2018/05/07 م واس
  • Share on Google+

الرياض 21 شعبان 1439 هـ الموافق 07 مايو 2018 م واس
اختتمت مساء اليوم فعاليات الندوة السنوية الخامسة عشرة لديوان المراقبة العامة بعنوان "الرقابة على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030: تحديات مرحلة الاستعداد" بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الانتركونتننتال بمدينة الرياض.
واختتمت فعاليات الندوة التي شارك في إدارة جلساتها عدد من أصحاب المعالي وممثلين من الأمم المتحدة والبنك الدولي ومجموعة رائدة من المتحدثين من مسؤولين وباحثين متخصصين وخبراء في مجال التنمية المستدامة من داخل المملكة وخارجها، بحضور يتجاوز "800" شخص من المتخصصين وممثلي الجهات الحكومية المشمولة برقابة الديوان.
وتأتي الندوة السنوية الخامسة عشرة لديوان المراقبة العامة استكمالاً لما تمت مناقشته في ندوته السنوية الرابعة عشرة، واسهامًا في تذليل الصعوبات والتحديات التي تواجه الرقابة على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.
وجاءت الندوة لإتاحة الفرصة لكلٍ من ديوان المراقبة العامة، والأمم المتحدة، ومنظمة الإنتوساي في العمل مع الأجهزة الرقابية الأعضاء على دعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة من خلال مواصلة هذا الزخم من المناقشات حول الرقابة على جميع العمليات وعلى كافة المستويات، عبر مناقشة قضايا وتحديات الرقابة على تنفيذ اهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، خاصة ما يتعلق بتحديات مرحلة الاستعداد، وبلورة دور التنمية المستدامة في رفع كفاءة وتحسين أداء الأجهزة الحكومية وذلك إيماناً بدور الديوان بالمساهمة الجوهرية في تحقيق "رؤية السعودية 2030"، ولإبراز دور ديوان المراقبة العامة والأجهزة الرقابية في تطبيق التنمية المستدامة بكفاءة وشفافية عالية.
وتهدف الندوة إلى تعزيز النقاش المتعلق بمراقبة، والتقرير عن سير عمل المرحلة الأولية من الرقابة على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة. والتي مثلت منصةً لعدداً من كبار المسؤولين والخبراء من مختلف الجهات والقطاعات الدولية والإقليمية المعنية بشكل مباشر وغير مباشر في تنفيذ وتطبيق أهداف التنمية المستدامة والجهود الرقابية ذات العلاقة، والذين ركزوا من خلال الندوة على مناقشة تحديات الأجهزة الرقابية في مرحلة الاستعداد والقضايا المتعلقة بها.
وتم خلال الندوة مناقشة ثلاثة محاور تهدف إلى تعزيز المناقشات المتعلقة بمراجعة سير عمل المرحلة الأولية من الرقابة على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وأهمية الشراكة الاستراتيجية بين ديوان المراقبة العامة ومنظمة الإنتوساي ممثلة بمبادرة الإنتوساي للتنمية من أجل تحقيق الهدف المشترك في جدول أعمال الأمم المتحدة 2030، والوقوف على العناصر الرئيسية المساعدة لدعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.
كما أشارت محاور الندوة إلى ضرورة إبراز دور ديوان المراقبة العامة في دعم الأجهزة الرقابية على المستوى الدولي في رقابتها على الاستعداد في تطبيق أهداف التنمية المستدامة.
كما أقيمت ورشتي عمل على هامش الندوة السنوية الخامسة عشرة لديوان المراقبة العامة اليوم ، بقاعة الأمير عبدالرحمن بن مساعد بمقر الديوان الرئيس بمدينة الرياض.// انتهى //
23:24ت م
0265