عام / خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي

الجمعة 1440/5/19 هـ الموافق 2019/01/25 م واس
  • Share on Google+

مكة المكرمة / المدنية المنورة 19 جمادى الأولى 1440 هـ الموافق 25 يناير 2019 م واس
أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل بن جميل غزاوي المسلمين بتقوى الله عز وجل .
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم : إن من طبيعة ابن آدم، ومن دلائل ضعفه، ما يعتريه من أحوال التقلب والتغير والتبديل، فيقع في التردد والاضطراب والتناقض واشتباه الأمور وعدم الاستقرار؛ فقد يتبنى قولا في حين ويعود عنه في المستقبل، وقد يرى رأيا اليوم وينكره غدا, ولا غرابة في ذلك فالتكوين النفسيُّ والعقلي والجسدي للإنسان بينه العليم القدير بقوله: ( وخُلق الإنسان ضعيفا ) فهو ضعيف من جميع الوجوه، ضعيف البنية، وضعيف الإرادة، وضعيف العزيمة، وضعيف العقل، وضعيف العلم، وضعيف الصبر.
وأكد فضيلته أنه مع هذا كله فمما يميز المؤمن ويدل على رجاحة عقله وإذعانه لربه رجوعُه إلى الصواب، وتركه ما يتبين له فيه خطؤه وما يعاب، فهو لا يستنكف أن يعود عن قوله أو فعله أو رأيه متى وجد الحق في غير ما ذهب إليه، ولم يستمر فيما كان عليه، وهو لا يكترث بمن يصفه بالتقلب أو تغير الرأي وقال : الرجوع إلى الحق فضيلة، وهو عزة النفس الحقيقية، لا كما يُزيّن الشيطان لبعض الناس أن العزة في الثبات على الرأي وإن كان خطأً قال الله تبارك في علاه: ( إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ ) قال ابن كثير رحمه الله :" أي تذكّروا عقاب اللّه وجزيل ثوابه ووعدَه ووعيده، فتابوا وأنابوا واستعاذوا باللّه ورجعوا إليه من قريب".
وأضاف قائلًا : هذه فرصة لنا أن نُراجع أعمالنا بين الفينة والأخرى، فمتى ما وقع المرء في الزلة، سارع بالأوبة، وبادر في طلب التوبة؛ لأنه ينشد الحق ويبتغيه، ويسعى في تحقيق أمر ربه ومراضيه، ومن فعل ذلك فهو داخل في وصف الخيرية، الذي ذكره خير البرية، عليه الصلاة والسلام بقوله (كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون.
وبين الشيخ فيصل غزاوي أن منهج الإسلام يعلمنا كيف يوطن المرء نفسه على الرجوع إلى الجادة ويرتاضها على لزوم الاستقامة، حيث توعد النبي صلى الله عليه وسلم بالويل الذين يستمعون القول الحق، فلا يتبعون أحسنه، الذين يعلمون أنه الحق، ولا يعونه ولا يعملون به، بل يهملونه إما تكبرا وعنادا، وإما تعصبا وتقليدا، وإما غلوا وتقديسا لما هم عليه.
ولفت الانتباه إلى أن النفوس الكبار لا تأنف أن تنصاع للحق ولا ترضى أن تبقى على الخطأ ولا تمنعها مكانتها من أن تفيء إلى أمر الله فالأولى بالمسلم أن يتراجع عن عزمه في فعل شيء أو عدم فعله إذا رأى المصلحة في غير ما ذهب إليه، فمتى ما حلف على فعل شيء أو تركه ثم رأى أن النفع في عدم المضي في هذا اليمين كفر عن يمينه وأتى الذي هو خير، وهذا ما فعله الصديق رضي الله عنه، فلما شارك مِسْطَحٌ أهل الإفك في الكلام على عائشة رضي الله عنها وخاض مع من خاض قال أبو بكر رضي الله عنه : "والله لا أنفق على مسطحٍ شيئا أبدا بعد الذي قال لعائشة" فأنزل الله (ولا يأتل أولو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم ) قال أبو بكر: "بلى والله إني لأحب أن يغفر الله لي"، فكفر عن يمينه ورجع إلى النفقة على مسطح، وقال: "والله لا أنزعها عنه أبدا".
كما استشهد فضيلته بحديث أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عندما قَالَ : ( كُنْتُ جَالِسًا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، إِذْ أَقْبَلَ أَبُو بَكْرٍ آخِذًا بِطَرَفِ ثَوْبِهِ حَتَّى أَبْدَى عَنْ رُكْبَتِهِ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَمَّا صَاحِبُكُمْ فَقَدْ غَامَرَ فَسَلَّمَ وَقَالَ : إِنِّي كَانَ بَيْنِي وَبَيْنَ ابْنِ الخَطَّابِ شَيْءٌ، فَأَسْرَعْتُ إِلَيْهِ ثُمَّ نَدِمْتُ، فَسَأَلْتُهُ أَنْ يَغْفِرَ لِي فَأَبَى عَلَيَّ، فَأَقْبَلْتُ إِلَيْكَ ، فَقَالَ : يَغْفِرُ اللَّهُ لَكَ يَا أَبَا بَكْرٍ ثَلاَثًا ، ثُمَّ إِنَّ عُمَرَ نَدِمَ ، فَأَتَى مَنْزِلَ أَبِي بَكْرٍ، فَسَأَلَ : أَثَّمَ أَبُو بَكْرٍ ؟ فَقَالُوا: لاَ ، فَأَتَى إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَلَّمَ، فَجَعَلَ وَجْهُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَمَعَّرُ ، حَتَّى أَشْفَقَ أَبُو بَكْرٍ ، فَجَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَاللَّهِ أَنَا كُنْتُ أَظْلَمَ ، مَرَّتَيْنِ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ اللَّهَ بَعَثَنِي إِلَيْكُمْ فَقُلْتُمْ كَذَبْتَ ، وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ صَدَقَ ، وَوَاسَانِي بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ ، فَهَلْ أَنْتُمْ تَارِكُوا لِي صَاحِبِي مَرَّتَيْنِ ، فَمَا أُوذِيَ بَعْدَهَا ) فالصحابة الكرام يقع منهم الخطأ وليسوا بمعصومين لكنهم سرعان ما يرجعون إلى الحق، وهذه هي الميزة العظيمة التي تميزهم.
وأكد فضيلته أن هذه الأقوال والمواقف والوصايا السابقة تدل على ورع هؤلاء القوم العظماء وفضلهم وفقههم وإنصافهم، فحري بنا أن نتأسى بهم ونتمثل خطاهم.
وشدد فضيلته على أن المراجعة المحمودة تختلف عن التراجع المذموم؛ تعنى أن نصوّب الأخطاء بعد معرفتها ونستدركَ مافات، حتى تبقى أعمالُ المرء على الصواب والخير والحق، أما التراجع المذموم فهو ترك الحق, فالحق المبين يثبت عليه صاحبه فلا يتزحزح عنه ولا يحيد قِيد أنملة، فهذا النبي صلى الله عليه وسلم لما أراد المشركون ثنيَ عزمه عن دعوته وجهره بالحق قَال لهم بكل ثبات وقوة: ( أَتَرَوْنَ هَذِهِ الشَّمْسَ؟ قَالُوا: نَعَمْ، قَالَ: مَا أَنَا بِأَقْدَرَ عَلَى أَنْ أَدَعَ لَكُمْ ذَلِكَ عَلَى أَنْ تَسْتَشْعِلُوا لِي مِنْهَا شُعْلَةً) وهنا يتجلى ماكان عليه صلى الله عليه وسلم من تمسكه بالحق وقوة ثباته على مبدئه، وعدمِ تراجعه عن منهجه الرشيد، ومسلكه السديد.
وأشار الشيخ غزاوي إلى اقتداء الأئمة والعلماء بهدي نبيهم صلى الله عليه وسلم في الثبات على الحق، وعدم التنازل عنه بكل ما أوتوه من قوة، فالخليفة الراشد أبوبكر الصديقُ رضي الله عنه ثبت في حروب الردة ولم يثن عزمه عن قتال المرتدين شيء، وقال في ذلك الموقف العظيم كلمتَه الشهيرة : (وَاللهِ لَأُقَاتِلَنَّ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ، فَإِنَّ الزَّكَاةَ حَقُّ الْمَالِ، وَاللهِ لَوْ مَنَعُونِي عِقَالًا كَانُوا يُؤَدُّونَهُ إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَقَاتَلْتُهُمْ عَلَى مَنْعِهِ).
وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام, أن الرجوع إلى الحق من الخصال المحمودة والصفات الحسنة المنشودة، وأن ترك الحق والغواية بعد الهداية والرجوع إلى الباطل على الضد من ذلك فترك الهدى والانسلاخ من دين الإسلام والخروج عليه بعد اعتناقه أقبح صفات المرء وشر فعاله، ولا يرجع عن دينه إلا ضال مفتون وخاسر مغبون وفعله هذا تعريضٌ بالدين واستخفافٌ به، وكذلك فيه تمهيدُ طريقٍ لمن يريد أن ينسَلَّ من هذا الدين، وذلك يفضي إلى انحلال جماعة المسلمين.
وقال : إن من عرف الدين وتغلغل الإيمانُ في قلبه لا يمكن أن يفرط في التمسك به ولا يتركَه ويرتدَّ عنه، مهما كانت الظروف والأسباب فلما سأل هِرَقْلُ أباسفيان عن الصحابة الكرام رضي الله عنهم: هَلْ يَرْتَدُّ أَحَدٌ مِنْهُمْ عَنْ دِينِهِ بَعْدَ أَنْ يَدْخُلَ فِيهِ سَخْطَةً لَهُ؟ قَالَ: لاَ، فقال هرقل: (وَكَذَلِكَ الإِيمَانُ إِذَا خَالَطَ بَشَاشَةَ القُلُوبِ) ومعنى سخطة له أي: ليس من باب السخط والكره لهذا الدين وإنما لمصلحة ينالُها، ما ترك الدين إلا لحظ من حظوظ الدنيا، كمال أوجاه أو شهرة.
وأوضح فضيلته أن من صور التراجع المذموم أن يكون العبد على رشد وبينة من أمره ثم يتراجعَ عن الحق الذي هو عليه ويبدلَ حكم الله اتباعا لهواه ومتابعةً لآراء الناس، وهذه هي الفتنة فعن حذيفة رضي الله عنه قال: إذا أحب أحدكم أن يعلم أصابته الفتنة أم لا، فلينظر ؛ فإن كان رأى حلالا كان يراه حراما فقد أصابته الفتنة، و إن كان يرى حراما كان يراه حلالا فقد أصابته.
وأشار فضيلته الى أن الفرق بين هذا النكوص والتقهقر والتبديل المذموم وبين التراجع المحمود أنَّ تغيّرَ الرأي وتبديلَ حكم الله باعثُه الافتتانُ واتباع الهوى وليس باعثُه اتباعَ الحق والهدى، ومبني على الرأي والهوى والمداهنة ولم يكن مبنيا على الدليل والحجة البينة.
// يتبع //
15:28ت م
0059

 

عام / خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي/ إضافة أولى واخيرة
وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالمحسن بن محمد القاسم عن فضل البشارة على حياة المسلم, وأنها من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في تعامله مع أهله وأصحابه, مؤكداً أن الدين الحنيف حثّ على تبشير المسلم بما يسرّه في أمور دينه ودنياه, كما جاء في كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام.
وأوضح في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم أن دين الإسلام دين الفطرة, يدعو إلى حسن المعتقد وجمال الأخلاق, ومحامد الصفات, يلامس طباع الإنسان, ويفرحه في حاله, ويحثّه على التفاؤل بمآل, وبشارة الخلق بما يسرهم عبادة لله وقربة مستشهداً بقوله تعالى : " وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ".
وقال فضيلته إنه لعظيم منزلة البشارة في النفوس, فقد أتت الملائكة بها, فقال تعالى " وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى ", وأن من مقاصد إرسال الرسل البشارة لعباد الله المؤمنين, قال سبحانه :" وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ ", كما جاء عيسى عليه السلام بالبشارة فقال, :" وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ", وأرسل الله نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم مبشراً بالفضائل وجنات النعيم, قال تعالى : " وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا ".
وأكد فضيلته أن من هديه عليه الصلاة والسلام حين بعث الدعاة إلى الآفاق لتبشير الناس بالإسلام, فقال لمعاذ ابن جبل وأبي موسى رضي الله عنهما لما بعثهما إلى اليمن ( يسرا ولا تعسّرا, وبشّرا ولا تنفّرا) متفق عليه, وقال : لقد أخبر الله أن من صفات المؤمنين بشارة بعضهم بعضاً, فقال تعالى : " وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ".
وبين الشيخ القاسم أن في دين الإسلام بشارات متتابعة لأهله, وأعظم البشرى هي لمن حقق التوحيد لرب العالمين, قال عزّ وجلّ : " وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى".
وأكد أنه إذا استقام العبد على طاعة الله وتوحيده فله بشرى عند الله, لقوله تعالى : " إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ", مشيراً إلى أن من لقي الله لا يشرك به شيئاً فبشارته الجنة, إذ قال جبريل عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم : (بشر أمتك أنه من مات لا يشرك بالله شيئاً, دخل الجنة) متفق عليه, كما أن من اتبع القرآن والسنة بشّره الله بالمغفرة والأجر العظيم, فقال تعالى : " إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ".
وقال فضيلته : رأس الهدى علم يصحبه عمل, والموفق لذلك من المبشّرين, قال سبحانه :" فَبَشِّرْ عِبَادِ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ".
وأوضح الشيخ القاسم أن المسلم الخاضع لربه المستسلم لأمره المتواضع لخلقه ينال البشارة, مستشهداً بقوله تعالى : " وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ ", ومن أًصابته مصيبة ففوّض أمره إلى الله وصبر على قضائه وقدره, فله بشرى من رب العالمين, قال تعالى : " الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ"
وبين أن الإحسان مع الله وخلقه عاقبته خير في الدنيا والآخرة, إذ قال تعالى :" وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ ", كما أن المؤمنين مبشّرون بحياة طيبة وجزاء عظيم, قال تعالى :" وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً", كما أن من فضائل الله على عباده بشارتهم بما وعدهم الله به من الجنة وجميع ما يتمنونه فيها, قال عزّ وجلّ :" وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي رَوْضَاتِ الْجَنَّاتِ لَهُم مَّا يَشَاءُونَ عِندَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ".
وقال : إن البشارات تتوالى في الحياة وبعد الممات, قال سبحانه :" ألَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُون الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ", فإذا حضر المؤمن الموت بُشّر بأعلى المنازل, حيث قال عليه الصلاة والسلام ( المؤمن إذا حضره الموت بشّر برضوان الله وكرامته, فليس شيء أحبّ إليه من ما أمامه, فأحبّ لقاء الله, وأحبّ الله لقائه). رواه البخاري وفي ذلك, تقول الملائكة : ( اخرجي أيتها النفس الطيبة, وأبشري بروح وريحان وربّ غير غضبان, ثم يعرج بها إلى السماء, فيفتح لها, فيقال من هذا؟ فيقولون فلان, فيقال مرحباً بالنفس الطيبة كانت في الجسد الطيب, ادخلي حميدة, وأبشري بروح وريحان وربّ غير غضبان, ولا يزال يقال لها ذلك, حتى ينتهى بها في السماء التي فيها الله عزّ وجلّ) رواه أحمد.
وأضاف قائلاً : إن المسلم يحبّ لإخوانه ما يحبّ لنفسه, ويسعى لبذل ما يسعدهم, ومن أيسر أبواب كسب القلوب بشارة الناس بالخير, وإذا تجدّدت لغيرك نعمة دينية أو دنيوية فبشّره بها, فقد بشّرت الملائكة إبراهيم عليه السلام بغلام يولد له وهو إسماعيل : "قال تعالى " فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ ", وبشّرته الملائكة بإسحاق عليه السلام وأنه سيكون نبياً قال عزّ وجل :" وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ", وكذلك فمن هديه عليه الصلاة والسلام بشارته لمن انكشفت عنه كربة, فقد قال عليه الصلاة والسلام :(أبشري يا عائشة, أما الله فقد برّأكي) متفق عليه ولنصرة خديجة رضي الله عنها, للنبي صلى الله عليه وسلم وتثبيتها له, بشّرت ببيت في الجنة, فقد نزل جبريل عليه السلام على النبي صلى الله عليه وسلم فقال ( يا رسول الله هذه خديجة قد أتت, معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب, فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومني, وبشرها ببيت في الجنة من قصب "أي من لؤلؤ مجوّف" لا صخب فيه ولا نصب) متفق عليه.
وبيّن فضيلته أن مواساة المكروب وكشف غمته وتبشيره بالخير من أعظم أبواب الإحسان, مضيفاً أن من أعظم ما يبشّر به المسلمون وعد الله بعلوّ هذا الدين, وبلوغه ما بلغ الليل والنهار, قال عليه الصلاة والسلام : (بشّر هذه الأمة بالسناء والرفعة والدين, والنصر والتمكين في الأرض) رواه احمد .
وأكد إمام وخطيب المسجد النبوي أنه لا دين أجمل من دين الإسلام, فهو دين الفرح والمسرات, ويحثّ على بثّ السعادة في المجتمع, وأولى الناس بخير الإسلام وبشائره هم أهله, والبشارة أصل في دعوة الحق إلى الدين, وتحبيبه في نفوسهم.
// انتهى //
15:28ت م
0060