ثقافي / اختتام مهرجان شتاء طنطورة بنجاح باهر للفعاليات وعرض فني مميز

الاثنين 1440/6/20 هـ الموافق 2019/02/25 م واس
  • Share on Google+

العلا 20 جمادى الآخرة 1440 هـ الموافق 25 فبراير 2019 م واس
اختتمت فعاليات المهرجان الأول لشتاء طنطورة الذي نظمته الهئية الملكية لمحافظة العلا، واستضافت الأهالي لمدة شهر، وسط حضور كثيف للعرض الفني على مسرح مرايا، وأشادت بالفعاليات التي غطت 13برنامجًا لبت أذواق الزوار، من خلال الاحتفال بموسم الزراعة الشتوي، والمناسبات الثقافية، وعروض الفرسان والعروض الفنية والموسيقية التي تقدم لأول مرة من قبل أشهر الموسيقين في العالم، وبحضور العديد من الزوار من داخل المملكة وخارجها.
وأوضح مسؤول الفعاليات والأنشطة في مهرجان شتاء طنطورة فراس عبدالرحمن الشريم، أن الفعاليات شملت 13 موقعًا أثريًا وثقافيًا، منها فعاليات القرية في البلدة القديمة في قلعة موسى بن النصير، التي يعود تاريخها إلى ألفي سنة وعروض الأطفال، والعروض الشعبية الدحة، والربابة، والفن الأصيل بالإضافة إلى مواقع الفعاليات الأخرى في شلال التي تمثلت في الفن التشكيلي والجلسات الفنية والمطاعم العالمية، وفعاليات جبل الفيل بأجوائة الجميلة وجلساتة العائلية.
وأشار الشريم إلى أن الزوار قاموا بجولات سياحية للآثار المذهلة، التي يعود تاريخها لآلاف السنين في أرجاء المحافظة، كمدائن صالح التي تضمنت سكة القطار وكهف الذيب، وعشار والدوواوين وقصر الفريدة ومملكة دادان ونخيل برزان والطنطورة وحرة عويرض، مفيدًا أن هذه الفعاليات تنطلق تحقيقًا لرؤية 2030.
من جانبها أوضحت منسقة الفعاليات في القرية القديمة الطنطورة مقبولة صالح الشويكان، أن الطنطورة تعد مزولة ( الساعة شمسة ) وتقع في البلدة القدية في العلا وقد استخدمها السكان المحليون لمئات السنين، كمؤشر لبداية موسم الزراعة الشتوي، وهي عبارة عن هيكل مثلث تم بناؤه على جدار بناية صغيرة، ويقال: إن الرومان أول من بناها، وأصبحت الطنطورة بمرور الوقت النقطة المحورية لمهرجان سنوي يقام بمناسبة موسم الشتاء، الذي يشير إلى اليوم الأول من فترة 40 يومًا من فصل الشتاء ودخول المربعانية.
بدوره بين المنظم في قرية الطنطورة زيد البلوي، أن مهرجان القرية القديمة اشتمل على مشاركة 40 أسرة منتجة، عرضت انتاجها من حياكة الملابس، وغزل النسيج والكتابة علي الحجر والسدو والخوص، والفن التشكيلي الذي عبر عن جمال المنطقة، وشارك فيه عدد من الرسامين بالإضافة إلى عرض إنتاج ذوي الاحتياجات الخاصة من الصم والبكم وذوي التوحد، ومسرح الأطفال الذي يعرض فقرات متنوعة للأطفال، ومسرح الكبار الذي يعرض المسابقات ومشاركة الشعراء والفنانين، وشهد المهرجان حضورًا كثيفًا لمسرح مريا الفني، الذي قدم فيه الفنانان ماجد المهندس وراشد الماجد لوحات غنائية جميلة.
// انتهى //
21:30ت م
0285