ثقافي / مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية: جائزة الأمير نايف للسنة النبوية ساهمت في حفظ السنة النبوية المطهرة والعناية بها

الاثنين 1440/8/3 هـ الموافق 2019/04/08 م واس
  • Share on Google+

المدينة المنورة 03 شعبان 1440 هـ الموافق 08 إبريل 2019 م واس

أشاد مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، الأستاذ الدكتور أحمد بن سالم العامري، بالأهداف السامية لجائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة، ومسابقته لحفظ الحديث النبوي الشريف في دورتها الثالثة عشرة، من خلال إسهامها في حفظ السنة النبوية المطهرة والعناية بها، والتي تأتي امتدادا لعناية هذه البلاد المباركة بالكتاب والسنة، وخدمتهما، انطلاقا من مكانتها الريادية، حيث تولي الوحيين الشريفين من العناية والرعاية والاهتمام الكبير بتوجيهات ومتابعة مستمرة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله - .

ونوّه الدكتور العامري بمردود الجائزة الكبير والإيجابي، على مستوى خدمة السنة النبوية وعلومها، إذ تجاوزت نطاق المحلية إلى العالمية لتعم أقطار العالم الإسلامي كافة، وإثراءها لخريطة المعرفة الإسلامية بالبحوث العلمية الأصيلة، التي تسهم في نشر السنة النبوية الصحيحة، وإبراز وجهها المعتدل، والتغلب على ما يطالها من نسيان أو تغيير أو تشويه.

وعدّ الجائزة من ضمن الجوائز القيمة، وذات أثر واضح في مجالاتها العلمية والبحثية، بوصفها العامل الفاعل في تثبيت قواعد السنة والدراسات المتصلة وحفظاً لها، سائلاً الله تعالى أن يتقبل هذا العمل الصادق من الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- ، وأن يجزيه خير الجزاء والمثوبة على جهوده المباركة واهتمامه بهذه الجائزة العلمية التي أسسها، ومضى القائمين عليها بعده على ذات النهج ، بالسعي إلى إنجاحها وتطويرها.

// انتهى //

17:08ت م

0258