ثقافي / الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة تستضيف الملتقى الـ 28 للجنة الدعوة في إفريقيا

الاثنين 1440/9/15 هـ الموافق 2019/05/20 م واس
  • Share on Google+

المدينة المنورة 15 رمضان 1440 هـ الموافق 20 مايو 2019 م واس
استضافت الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة أمس الملتقى الـ 28 للجنة الدعوة في قارة إفريقيا بعنوان: "دور الحرمين الشريفين في إفريقيا - الواقع والمأمول"، بحضور صاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد رئيس لجنة الدعوة في أفريقيا، ومدير الجامعة الإسلامية المكلّف الدكتور عبدالله العتيبي وعدد من أصحاب المعالي والفضيلة العلماء والدعاة ومنسوبي الجامعة وطلابها.
وأكد رئيس لجنة الدعوة في إفريقيا الأمير الدكتور بندر بن سلمان أن لجنة الدعوة في إفريقيا تعد من المؤسسات الناجحة في القارة، حيث يشهد الجميع بجهود اتحاد علماء إفريقيا التي تؤتي ثمارها من خلال السير على المنهج الوسطي السلفي المعتدل ومواكبة العصر ، مبينًا أن المدينة المنورة مهبط الوحي ومنبع الرسالة لها شعاع على جميع أنحاء الأرض، وأن اهتمام خادم الحرمين الشريفين بالمسجد الحرام والمسجد النبوي وعلى ما تعاقب عليها من ملوك، يرون أن خدمة هذه الأماكن الجليلة لها الأثر الكبير والواضح على العالم الإسلامي .
وشدد سموه على أن المملكة تسعى إلى نصرة الإسلام والمسلمين، وخاصة في القارة الإفريقية ، مشيرًا إلى أن لجنة الدعوة في إفريقيا رأت مواصلة التخطيط والتنسيق بين الدعاة في إفريقيا لمزيد من التواصل بين العلماء وطلبة العلم في هذه القارة، وقد عملت اللجنة العديد من المسابقات والملتقيات والدورات التدريبية والمخيمات الطبية وغيرها من البرامج التي تجاوزت 100 منشط في العام .
وأشاد فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي في كلمته خلال الملتقى بالجامعة الإسلامية من خلال سيرها على المنهج الوسطي المعتدل، وتحفز سلوكيات طلابها بعيدًا عن تشوهات التيارات المنحرفة التي فرقت الجماعة وأثارت الفتن.
من جهته ألقى مدير الجامعة المكلف الدكتور عبدالله العتيبي كلمة بيّن فيها أن من أهداف الجامعة إقامة الروابط العلمية بين المؤسسات التعليمية والهيئات والمؤسسات العلمية في العالم، والملتقى يحقق هذا الهدف لتعزيز وحدة المسلمين. مفيدًا أن الجامعة قد شرفت ومنذ أكثر من ربع قرن باستضافة محطة من محطات هذا الملتقى الذي وصل إلى عمره الـ28 ، ولا تزال الجامعة تفخر باستضافته وتقدم جميع الخدمات في سبيل إنجاحه.
وفي كلمته نيابة عن الوفد المرافق أثنى الدكتور ويدروغو تيديان على جهود المملكة لخدمة الإسلام والمسلمين، وحرصها الدائم على نشر العقيدة وتصحيحها في جميع أنحاء العالم ..وقال : إن الجامعة الإسلامية لها فضل كبير على لجنة علماء إفريقيا؛ إذ إن أكثر أعضائها من خريجي هذه الجامعة المباركة وهو أحدهم.
// انتهى //
16:36ت م
0146