ثقافي/ عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام : المملكة تبذل الغالي والنفيس في خدمة كتاب الله

الخميس 1441/1/6 هـ الموافق 2019/09/05 م واس
  • Share on Google+

الرياض 06 محرم 1441 هـ الموافق 05 سبتمبر 2019 م واس
قال عضو هيئة التدريس بكلية أصول الدين في جامعة الإمام محمد بن سعود الدكتور وليد بن حزام العتيبي أحد المحكمين في التصفيات الأولية لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الــ 41: "إن المسابقات القرآنية لها أثر عظيم على أخلاق أبناء المسلمين وعقيدتهم لأنها تنطلق من أصل الفلاح والنجاح وهو القرآن الكريم ".
‏ ‏ جاء ذلك في تصريح له خلال مشاركته ضمن لجنة التحكيم في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الــ 41 في فندق فيرمونت بمكة المكرمة، والتي تنظمها وتشرف عليها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد .
وأوضح العتيبي أن المسابقات القرآنية لها الفضل بعد الله في الحث على التنافس الشريف، انطلاقا من قول الله تعالى : (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ) ،فنشأت بذلك مراكز تعليم القرآن الكريم وحلقات التحفيظ ‏التي وجهت طلابها للمشاركة في مثل هذه المسابقة.
‏ وأكد العتيبي أن هذه الدولة المباركة تبذل الغالي والنفيس في خدمة كتاب الله، امتداداً ‏لرسالتها في خدمة الإسلام كونها مهبط الوحي، فأنشأت مجمعاً لطباعة المصحف الشريف وتوزيعه داخل البلاد وخارجها ، منوهاً بعناية المملكة ودعمها للمسابقات القرآنية، ومنها مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية، التي بدأت منذ 41 سنة وهذا من أكبر الأدلة على دعمها للقرآن الكريم وأهله .
‏ وأضاف أن أصحاب الفضيلة المحكمين يبذلون كامل النصح والتوجيه في تقويم المتسابقين وإعطائهم الملاحظات التي تنفعهم في تحسين تلاوتهم وتدفعهم إلى الرقي بأنفسهم سواء في الأخطاء الأدائيه أو التجويدية ، وهذا انطلاقا من واجبهم تجاه أهل القرآن .
وأِشار المحكم العتيبي إلى أن الأسس التي ينطلق منها المحكمون هي التي ينبغي العناية بها وهو تدبر القرآن الكريم والعمل بما جاء فيه, ثم إن جمال التلاوة وحسن الأداء و الاهتمام بالمخارج والصفات كلها أسس ينطلق منها الحكام في تقييمهم .
‏ وفي ختام تصريحه ثمن الدكتور العتيبي جهود وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلةً بوزيرها معالي الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ بالإشراف وحسن التنظيم لهذه المسابقة وفي بث روح الحماس بين حفاظ القرآن الكريم وأهله .
// انتهى //
21:11ت م
0249