ثقافي / إثنينية الحوار تستعرض التسامح ونبذ التعصب

الثلاثاء 1441/3/22 هـ الموافق 2019/11/19 م واس
  • Share on Google+

الرياض 22 ربيع الأول 1441 هـ الموافق 19 نوفمبر 2019 م واس
استضافت إثنينية الحوار التي تنظمها إدارة البرامج بمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني أمس بمقر المركز في الرياض المؤلف والكاتب فهد بن عامر الأحمدي، للحديث عن التسامح والاحترام ونبذ التعصب ، وسط حضور كبير من الشباب والشابات .
وأكد الأمين العام للمركز الدكتور عبدالله الفوزان في بداية الجلسة على مسؤولية الأسرة ومنسوبي التعليم والإعلام ودورهم في تبني نموذج حضاري للتسامح واحترام الجميع بالتربية والقدوة، لافتاً النظر إلى أن المبتعثين السعوديين هم رُسل للتسامح .
وأوضح أن الاختلاف والتنوع سنة الله في الكون وعلينا عدم التقليل من شؤون الآخرين، وسلط الضوء على نتائج مؤشر التسامح التي أعلنها المركز مؤخراً في القمة العالمية للتسامح ، مبيناً أن 82 بالمائة من السعوديين متسامحين ومتقبلين للآخر .
من جانبه أكد فهد الأحمدي في كلمته بالإثنينية على وجوب تقبل الآخر وأن يبدأ التسامح من القاعدة وأن نكون على إيمان بوجود الاختلاف .
وقال " إننا دائمًا ما نعتقد أن التسامح يعني التنازل عن معتقداتك والحقيقة أنك لست ملزماً بأن تتنازل عنها بل عليك تقبل الآخر مثلما يقول الفيلسوف فولتير (قد أختلف معك ولكني سأدافع عن حقك في التعبير ) ، مقدماً شكره لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني لإنجازه مؤشر التسامح كونه الجهة المعنية بذلك .
وفي ختام الإثنينية قام المشاركون بزيارة لمعرض الحوار التفاعلي للمركز للتعرف على دوره في دعم الحوار بين مختلف الثقافات والحضارات، منوهاً بما شاهده والاطلاع عن قرب على تجربة المركز المتميزة في مجالات التعايش والتسامح والوسطية والاعتدال واحترام التنوع وترسيخ المواطنة والتلاحم بين المواطنين .
// انتهى //
20:50ت م
0289