اقتصادي / تشارك في أعماله 146 دولة .. شركة تطوير للمباني تعرض تجربتها في معرض تكنولوجيا التعليم 2020 بلندن

الأحد 1441/5/24 هـ الموافق 2020/01/19 م واس
  • Share on Google+

الرياض 24 جمادى الأولى 1441 هـ الموافق 19 يناير 2020 م واس
تشارك شركة تطوير للمباني "TBC" - الشركة الحكومية المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، والذراع المنفذة لمشروعات وزارة التعليم - في معرض تكنولوجيا التعليم 2020 Bett Show في العاصمة البريطانية لندن في المدة 22 إلى 25 يناير الجاري.
وتقدم TBC في المعرض الأكبر في المملكة المتحدة ورقتي عمل عن مبادرتي (مركز خدمات الاستثمار التعليمي)، و (توفير المباني التعليمية عن طريق الشراكة مع القطاع الخاص)، الراميتين إلى تسريع وتيرة إنشاء المرافق التعليمية، من خلال تعزيز مشاركة القطاع الخاص ودعم الاستثمار في التعليم الأهلي.
ومن المقرر أن تطرح TBC تجربتها الرائدة في المبادرتين أمام حضور معرض 2020 Bett Show، المعني باستلهام الأفكار الجديدة حول مستقبل التعليم، ومعرفة السبل المثلى لتوظيف التكنولوجيا والابتكار في خدمة العملية التعليمية ومشاركتها مع مجتمع التعليم العالمي، وهو أول معرض صناعي متخصص في مجال تكنولوجيا التعليم، ويضم أكثر من 800 شركة رائدة، إلى جانب 103 شركات ناشئة، بحضور أكثر من 34 ألف مشارك من أكثر من 146 دولة.
وتسعى الشركة عبر مشاركتها في هذا التجمع الدولي إلى تعميق شراكاتها مع الشركات الدولية، وبناء علاقات استراتيجية جديدة، واستقطاب الاستثمارات الأجنبية، بما يعزز من السمة الابتكارية والإبداعية التي تتسم بها مشاريع الشركة في القطاع التعليمي داخل المملكة.
ومنذ إطلاقها أثمرت عن مبادرة (مركز خدمات الاستثمار التعليمي)، توقيع 131 عقداً، وتجهيز عدد من الأصول تجاوز 90 أصلاً، وتجديد 2300 ترخيص، واعتماد 247 تصميماً، بينما أفضت مبادرة (توفير المباني التعليمية) إلى إنشاء 120 مدرسة حكومية لخدمة 100 ألف طالب.
وتعتزم "TBC" أن تطرح أمام المطورين العقاريين والمستثمرين والممولين الدوليين بالمعرض، مشروع المجموعة الثانية من مسار البناء والصيانة والتحويل، ضمن مبادرة تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، ويتمثل في بناء (60) مدرسة في منطقة المدينة المنورة، وتشغيلها جميعاً على مدى 20 عامًا، لتخدم أكثر من 50,000 طالب وطالبة.
يذكر أن شركة TBC بدأت أعمالها في الربع الأول من العام 2013م، وهي الشركة المسؤولة عن تنفيذ مشروعات وزارة التعليم، وتعمل بشكل رئيس على توفير بيئة تعليمية آمنة وذات جودة عالية ومتطورة.
// انتهى //
11:32ت م
0033