عام / بدء أعمال اللقاء الثاني بين جامعة نايف العربية ورؤساء شُعَب الاتصال بمجلس وزراء الداخلية العرب

الثلاثاء 1441/5/26 هـ الموافق 2020/01/21 م واس
  • Share on Google+

الرياض 26 جمادى الأولى 1441 هـ الموافق 21 يناير 2020 م واس
بدأت في مقر جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في الرياض اليوم أعمال اللقاء الثاني بين الجامعة ورؤساء شُعَب الاتصال بمجلس وزراء الداخلية العرب ، بحضور معالي رئيس الجامعة الدكتور عبد المجيد بن عبد الله البنيان، ومعالي الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب الدكتور محمد بن علي كومان .
وفي حفل الافتتاح ألقى الدكتور البنيان كلمة أبرز فيها أهمية اللقاء ، موضحا أن الجامعة شرعت في تنفيذ خطتها الإستراتيجية الشاملة التي تهدف إلى تحقيق أهداف الجامعة التي تتبلور فيه الرؤية والرسالة والأهداف الإستراتيجية للجامعة التي تمثل الجهاز العلمي لمجلس وزراء الداخلية العرب.
وأشار معاليه إلى أن من أهم أهداف اللقاء عرض البرنامج العلمي للجامعة للعام 2020م على شُعَب الاتصال، وبحث سُبل تعزيز التواصل بين الجانبين بما يحقق الأهداف المشتركة.
وقال " إن الجامعة في إطار تطلعها الدائم للارتقاء، واستشراف المستقبل والتزاماً بالجودة في التعليم العالي والتدريب والبحث العلمي، وانطلاقاً من إدراك الجامعة لأهمية التخطيط الإستراتيجي فإنها تسعى بخطى حثيثة لتنفيذ إستراتيجية مستقبلية تستطيع من خلالها تحقيق طموحاتها المستقبلية، وإلى تطوير أدائها وتحسين مُخرجاتها من خلال التخطيط الفعال والاستجابة للمتغيرات السريعة والمتلاحقة " .
وأفاد معاليه أن الجامعة طرحت هذا العام العديد من البرامج الأكاديمية والتدريبية والبحثية الجديدة في مجالات النزاهة المالية، ومكافحة الإرهاب والأمن النووي وعلم الجريمة، بالشراكة مع مؤسسات دولية متميزة كجامعة كيس ويسترن والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، إضافة إلى إطلاق مشاريع دراسات لدعم اتخاذ القرار يستفيد منها واضعو السياسات الأمنية في الدول العربية.
وأكد الدكتور البنيان أن الجامعة قطعت شوطاً بعيداً في تأهيل الكوادر الأمنية العربية وتزويدهم بمستجدات العلوم الأمنية، معرباً عن تطلعه إلى أن يحقق هذا اللقاء أهدافه وأن يُسهم في تعزيز منظومة الأمن العربي.
وفي ختام كلمته رفع الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - ولصاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى للجامعة على رعايتهم هذه المؤسسة العربية الرائدة كما هو شأن هذه البلاد المباركة دائمًا في دعم مشروعات العمل العربي المشترك؛ حتى وصلت الجامعة إلى هذه المكانة المتميزة عربيًّا ودوليًّا ، مقدماً الشكر لأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب على دعمهم لهذا الصرح العلمي العربي.
عِقب ذلك ألقى الدكتور محمد كومان كلمةً أكد فيها أهمية توطيد التعاون بين شُعَب الاتصال وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بما يُسهم في نجاح البرامج التي تنفذها الجامعة لتطوير قدرات منسوبي الأجهزة الأمنية العربية.
ونوه معاليه بما حققته جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية من إنجازات مقدرة لتحقيق الأمن بمفهومه الشامل عربيًا ودوليًا من خلال تنفيذها للإستراتيجيات والخطط الأمنية العربية، داعيًا شُعَب الاتصال إلى بذل المزيد من الجهود لدعم استفادة الأجهزة الأمنية العربية من البرامج العلمية التي تنظمها الجامعة.
إثر ذلك بدأت أعمال اللقاء الذي يمثل باكورة البرنامج العلمي للجامعة للعام 2020م , حيث استعرض مدير عام الإدارة العامة للعلاقات الخارجية خالد بن عبدالعزيز الحرفش برنامج عمل الجامعة للعام 2020م المنبثق من الخطط والإستراتيجيات الأمنية العربية ، ثم قدمت الوفود المشاركة مقترحاتهم حول البرنامج.
إثر ذلك بدأت أعمال ورشة العمل التي تمحورت حول سُبل تعزيز التعاون والتواصل بين الجامعة والأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب وشعب الاتصال، ثم جرى مناقشة التقرير الختامي والتوصيات.
// انتهى //
16:43ت م
0212