اجتماعي / العنود الخيرية توقع اتفاقية مع جامعة الأميرة نورة لتقديم برامج ومبادرات مجتمعية

الأحد 1441/11/14 هـ الموافق 2020/07/05 م واس
  • Share on Google+

الرياض 14 ذو القعدة 1441 هـ الموافق 05 يوليو 2020 م واس
وقعت مؤسسة الأميرة العنود بنت عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي الخيرية اليوم، اتفاقية تعاون مشترك مع جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، وذلك بهدف تقديم برامج ومبادرات مجتمعية مستدامة من خلال الحصول على برامج تطويرية وتنموية تسهم في تعزيز مهارات طالبات ومنسوبات الجامعة.
وتم توقيع الاتفاقية في مقر جامعة الأميرة نورة، حيث مثل الجامعة عميدة شؤون الطالبات الدكتورة منيرة بنت عبدالرحمن المقرن، ومن جانب مؤسسة الأميرة العنود الخيرية الأمين العام للمؤسسة الدكتور يوسف بن عثمان الحزيم، بحضور وكيلة الجامعة للدعم الأكاديمي والخدمات الطلابية الدكتورة آمال بنت محمد الهبدان ومديرة إدارة الشراكات في مؤسسة الأميرة العنود الخيرية هناء بنت سعود البكر وعدد من القيادات من الطرفين.
ويمثل نطاق التعاون في عدد من المجالات منها تقديم برامج تدريبية متخصصة بالمسؤولية الاجتماعية والتطوع وشؤون الشباب، وبرنامج "تمكين القيادات النسائية"، بالإضافة إلى "دبلوم الدعم النفسي والاجتماعي" الهادف إلـى تأهيـل ورفـع كفـاءة الكـوادر الوطنيـة المتخصصة بالدعـم النفسـي والاجتماعي، وإعداد دليل إدارة مجموعات الدعم وهو دليل إرشـادي يعـد للمختصيـن والمهتمين بـإدارة مجموعـات الدعـم النفسـي الاجتماعي وإرشادهم إلـى كيفيـة إدارتها.
ويأتي التعاون بين الطرفين كذلك في برنامـج "وظيفتي" وهو تدريب متخصص يقدم من أجل تأهيـل الطالبات حول الطرق السـليمة في البحـث والحصول على الوظيفـة، كذلك برنامج "العائد على الاستثمار في المنظمات غير الربحية" الذي يعد أحد المنهجيات المبتكرة فـي تقييـم النتائـج والأثر للبرامـج والمشاريع، ويعتبر مـن أشـهر الشـهادات المهنية عالميًا والتـي تركـز علـى قيـاس القيمـة الحقيقيـة لمبادرات القيـاس باسـتخدام منهجيـة العائـد علـى الاستثمار، كما كان لبرنامج الأسرة والطفل نصيبًا من هذا التعاون، بالإضافة إلى الاتفاق المشترك بين الطرفين على إقامة الفعاليات والمعارض والمؤتمرات.
وتعزز هذه الاتفاقية التعاون بين جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ومؤسسة الأميرة العنود الخيرية من حيث تمكين المتطوعين وتوفير الفرص التطوعية، وإعداد البرامج التدريبية والتأهيلية والدبلومات التطبيقية، والاستفادة من الكوادر والإمكانات العلمية لعضوات هيئة التدريس في الجامعة لخدمة المجتمع.
// انتهى //
20:02ت م
0207