ثقافي / الملحقية الثقافية في اليابان تكرم الطالبتين المبتعثتين "حنين وهدى" لتفوقهما الدراسي

الثلاثاء 1441/12/14 هـ الموافق 2020/08/04 م واس
  • Share on Google+

طوكيو 14 ذو الحجة 1441 هـ الموافق 04 أغسطس 2020 م واس
كرمت الملحقية الثقافية السعودية في اليابان بمقر سفارة المملكة, الطالبة حنين بنت عبد الله الزهراني بمناسبة تحقيقها المركز الأول على مستوى قسم الهندسة النووية بجامعة Tokai University للمرة الرابعة على التوالي، والطالبة هدى بنت وليد محمد نيازي مراد بمناسبة تحقيقها المركز الثاني في الفصل الدراسي الأول والمركز الثالث في الفصل الدراسي الثاني على مستوى قسم علوم البيئة بجامعة Tokai University, وذلك برعاية سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان نايف بن مرزوق الفهادي.
وبين الملحق الثقافي في اليابان الدكتور علي بن سليمان العنزي أن هذه الصور المشرقة التي يقدمها المبتعثون السعوديون في اليابان في تفوقهم على زملائهم اليابانيين والأجانب في الجامعات؛ تأتي بدعم القيادة الرشيدة وما يولونه من اهتمام كبير بأبنائهم في بلد الابتعاث، والجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة التعليم للمبتعثين السعوديين في دول العالم كافة.
وأضاف الدكتور العنزي: سنعمل دوماً على تذليل المصاعب أمام أبنائنا المبتعثين لتحقيق أعلى الدرجات والتميز للعودة لوطنهم وخدمته، وهو أقل ما يقدمه المبتعث عند عودته للوطن في ظل الدعم غير المحدود من حكومتنا الرشيدة.
بدورها أكدت الطالبة حنين الزهراني المبتعثة في برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي ومرشحة من مدينة الملك عبدالله للطاقة, أنها ستبذل قصارى جهدها للحصول على أعلى الدرجات والاستفادة الكاملة لنقل كل ما تعلمته في دراستها لوطنها، مشيرة إلى سعيها لإكمال دراساتها العليا في نفس التخصص لتكون خبرة عالية في تخصص الهندسة النووية.
وقدمت شكرها لوزارة التعليم ممثلةً في الملحقية الثقافية لدعمها المتواصل وتكريمها للمتميزين، الذي يعطي المبتعث دافعاً لبذل المزيد من الجهد.
من جانبها أوضحت الطالبة هدى مراد التي تدرس تخصص علوم البيئة أن بداية الاهتمام بعلوم البيئة منذ أن كانت في المملكة، وفي سكن أرامكو السعودية، حيث كانت تتطوع بشكل دائم في أعمال الزراعة وتنظيف الشواطئ، مما زاد لديها حب هذا المجال الذي كان دافعاً لها للتخصص فيه.
وأضافت: سأنقل كل ما تعلمته لوطني، وهذا أملي في تغيير وتطوير اكتفاء المملكة بمحاصيلها الزراعية وتطبيق التقنيات والأبحاث الحديثة اليابانية، بما يتناسب مع تضاريس ومناخ المملكة ويحافظ على البيئة.
// انتهى //
23:58ت م
0192