سياسي / الرئيس الجزائري يدعو الأطراف الليبية للحوار برعاية الامم المتحدة للخروج من الأزمة

الأربعاء 1442/2/6 هـ الموافق 2020/09/23 م واس
  • Share on Google+

الجزائر 6 صفر 1442 هـ الموافق 23 سبتمبر 2020 م واس
جدد الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون اليوم دعوته لفرقاء الصراع في ليبيا إلى حوار حقيقي يجلب السلام إلى بلادهم والمنطقة مبدياً استعداد الجزائر لاستضافة المشاورات.
وقال تبون في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال دورتها العادية 75 المنعقدة في نيويورك: إن الجزائر عملت ولاتزال على التقريب بين الأخوة في ليبيا ودعوتهم للانخراط بشكل بنّاء في العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة من أجل الخروج من الأزمة، وفقاً لإرادة الشعب الليبي ورفض كل التدخلات الخارجية التي تعد مساساً بسيادته.
وعبر الرئيس تبون ترحيب الجزائر بإعلانيْ وقف إطلاق النّار المُعبّر عنهما مؤخراً، داعياً الأطراف إلى ترجمته على أرض الواقع دون انتظار.
وبشأن الأوضاع في مالي، قال تبون: تتطلع بلادي إلى عودة سريعة للنظام الدستوري من خلال مرحلة انتقالية توافقية تكرس إرادة الشعب في مالي وطموحاته في الأمن والاستقرار والتنمية.
وتابع أن الجزائر تبقى على قناعة نبأن اتفاق السلم والمصالحة الوطنية المنبثق عن مسار الجزائر يظل الإطار الأمثل من أجل رفع تحديات الحكامة السياسية والتنمية الاقتصادية في هذا البلد الجار بمرافقة حكيمة وصادقة من المجتمع الدولي.
من جهة أخرى، أكد الرئيس الجزائري أن القضية الفلسطينية التي تبقى بالنسبة إلى الجزائر أم القضايا، مجدداً دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وحقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، منوهاً بأن تسوية القضية الفلسطينية تعد مفتاح الاستقرار والسلام في الشرق الأوسط.
// انتهى //
23:16ت م
0215