ثقافي / سمو نائب أمير الشرقية يلتقي بمعالي نائب وزير الثقافة

الاثنين 1442/2/11 هـ الموافق 2020/09/28 م واس
  • Share on Google+

الدمام 11 صفر 1442 هـ الموافق 28 سبتمبر 2020 م واس
التقى صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية بالإمارة اليوم، بمعالي نائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز، والرئيس التنفيذي لهيئة التراث الدكتور جاسر الحربش، والرئيس التنفيذي لهيئة تطوير المنطقة الشرقية المهندس فهد المطلق، وعدد من قيادات أمانة المنطقة .
وأطلع سموه على عدد من الملفات المشتركة بين الوزارة وإمارة المنطقة الهادفة لتنمية وتعزيز الحراك الثقافي، والمبادرات التي تعتزم الوزارة تنفيذها، منوهاً بالدعم السخي واللامحدود الذي يحظى به القطاع الثقافي من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله-.
وأبان سموه، أن ازدهار القطاع الثقافي وتنميته، يثري حياة الفرد والمجتمع، ويعكس الصورة الإيجابية والحضارية للمملكة، وما تتمتع به من مواقع تراثية، وثقافة عريقة، وحراك ثقافي مميز، أسهم في فتح الآفاق للمثقفين والمهتمين، وعزز مشاركة المملكة في مختلف المحافل، ومكن أبناء وبنات المملكة من إبراز تميزهم وإبداعهم في مختلف الميادين الثقافية، مؤكداً أنَّ لنقل ثقافة المملكة وحضارتها للعالم والتعريف بها دورا مهما ومحوريا تقوم به الوزارة والهيئات التابعة لها.
وأضاف سمو الأمير أحمد بن فهد بن سلمان أن المبدعين في المنطقة شركاء في تحقيق مستهدفات الوزارة، نحو إثراء الحراك الثقافي وإبراز الوجه المشرق للقطاع الثقافي والمملكة، وحماية المواقع التراثية، والاهتمام بها، متمنياً سموه للوزارة ومنسوبيها التوفيق.
من جهته قدم معالي نائب وزير الثقافة، شكره لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه على دعم سموهما المستمر للقطاع الثقافي في المنطقة، بما يعود بالنفع على الحراك الثقافي العام الذي تشهده المملكة، منوهاً معاليه بالدعم اللا محدود الذي يجده القطاع الثقافي من لدن القيادة الرشيدة "أيدها الله" الذي مكّن وزارة الثقافة بقيادة صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، وزير الثقافة، من تصميم مشروع شامل للنهوض بالقطاع الثقافي في مختلف مناطق المملكة.
وأكد معاليه، حرص الوزارة على دعم جميع مظاهر النشاط الثقافي في مناطق المملكة وبمختلف المسارات الإبداعية، من خلال رؤية وتوجهات الوزارة التي حددت أوجه الدعم والتمكين، ورسمت خارطة طريق نحو قطاع ثقافي متطور وفعّال، مشدداً على أهمية المنطقة الشرقية بوصفها حاضنة لنشاط ثقافي مميز بمواهبها الإبداعية ومواقعها الثقافية والتاريخية المهمة.
// انتهى //.
22:21ت م
0232