اجتماعي / سمو نائب أمير جازان: منصة "إحسان" نافذة عطاء ورعاية تترجم جهود المملكة في دعم العمل الخيري والإنساني

السبت 1442/9/5 هـ الموافق 2021/04/17 م واس
  • Share on Google+

جيزان 05 رمضان 1442 هـ الموافق 17 أبريل 2021 م واس
أكد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، ضربا أروع الأمثلة في الإحسان والعمل الخيري من خلال تبرعهما الكريم والسخي إلى منصة "إحسان" الوطنية للعمل الخيري، التي تبرز رعاية القيادة الرشيدة للمبادرات التي تعزز التحول الرقمي والتقني في مجال العمل الخيري.
وأبان أن المملكة تحتل مكانة رائدة عالمياً في مجال العمل الخيري، منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه- وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -أيدهما الله–، حيث أسهمت المملكة في تطوير هذا المجال حتى وصلت التبرعات إلى مستحقيها داخل المملكة وخارجها بسهولة ويسر وفي وقت قياسي، عبر أحدث المبادرات التقنية المتطورة المتمثلة في منصة "إحسان". منوها بالجهود المبذولة والخطط المستقبلية للقيادة الرشيدة الرامية لدعم العطاء الخيري وغير الربحي في المملكة، والحرص على تنميته والارتقاء به ليحقق أهدافه المنشودة بمساندة الفئات المستفيدة من خدماته، معربًا عن تقديره للقائمين على منصة "إحسان" التي طورتها الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا" بهدف دعم وتنظيم العطاء الخيري في المملكة، عبر قاعدةٍ إلكترونية بمعايير تقنية وفنية عالية.
وقال : "إن الاهتمام المباشر الذي تحظى به منصة "إحسان" من قبل سمو ولي العهد رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي يُعد امتدادًا لحرصه -حفظه الله- على دعم العمل الخيري وتطوير القطاع غير الربحي ورفع كفاءته وموثوقية أدائه, حاثاً الجميع وأبناء المنطقة على المبادرة على التبرع عبر منصة إحسان الخيرية في هذا الشهر الفضيل.
وبين أن هذه المنصة الرقمية تأتي امتداداً لاهتمامهما -حفظهما الله- بكل ما يخدم الوطن وسرعة تلبية احتياجات أبناءه من خلال جهود تبلور العمل الإلكتروني الآمن والسريع للوصول للمحتاجين بكل ثقة ومسؤولية.
// انتهى //
05:36ت م
0039