عام / افتتاح المنتدى الوزاري العربي الرابع للإسكان والتنمية الحضرية في الأردن

الثلاثاء 1443/5/10 هـ الموافق 2021/12/14 م واس
  • Share on Google+

عمّان 10 جمادى الأولى 1442 هـ الموافق 14 ديسمبر 2021 م واس
انطلقت في العاصمة الأردنية عمان اليوم، فعاليات المنتدى الوزاري العربي الرابع للإسكان والتنمية الحضرية بعنوان "نحو مدن مرنة قادرة على الصمود"، بمشاركة 22 دولة عربية.
ويهدف المنتدى الذي تنظمه المؤسسة العامة للإسكان والتطوير الحضري الأردنية بالتعاون مع جامعة الدول العربية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية/ المكتب الإقليمي للدول العربية، إلى التوصل إلى الحلول والآليات اللازمة لتحقيق التوازن بين موارد وإمكانات المدن والتحديات التي تواجهها لضمان زيادة قدرتها على الصمود، إضافةً إلى تطوير السياسات الحضرية الوطنية والبرامج والخطط الداعمة للتنمية الحضرية وعرض التجارب الرائدة وأفضل الممارسات.
وقال رئيس الوزراء الأردني الدكتور بشر الخصاونة في كلمة افتتح بها اعمال المنتدى: أن انعقاد المنتدى يأتي متسقاً مع ما تمر به دول العالم من تحديات في ظل ظروف عالمية وإقليمية بالغة التعقيد ومفعمة بالتحديات التي تواجهها شعوب منطقتنا العربية.
وأضاف رئيس الوزراء الأردني "أن مواجهتنا لهذه التحديات تمكننا محلياً ووطنياً واقليمياً ودولياً من إيجاد آليات مبتكرة لتعزيز التعاون بين الدول العربية لرأب الفجوات، وتحقيق العدالة في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة والبرامج التنموية، سعياً لاستدامة مدننا والحفاظ على البيئة ودعم قطاعات الإسكان والتنمية الحضرية في الدول العربية لمواجهة التحديات نحو تنميـة حضريـة تتسـم بالأمان والعدالة والصمـود والاسـتدامة".
ورحب الخصاونة في التجمع العربي استكمالاً لمسيرة التعاون العربي المشترك، الذي يضم شعوباً تتشارك في سعيها لحياة فضلى للجميع، متوجهاً بالشكر لرؤساء وأعضاء الوفود العربية والخبراء على تلبيتهم دعوة المشاركة في أعمال المنتدى الوزاري العربي الرابع للإسكان والتنمية الحضرية واجتماع الدورة (38) لوزراء الإسكان والتعمير العرب.
من جانبه قال المدير التنفيذي للمكتب الإقليمي للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة عرفان علي، إن المنتدى العربي للتنمية الحضرية يتابع عملية تنفيد الإستراتيجية العربية للتنمية الحضرية والإسكان التي أقرتها قمة تونس عام 2016، والتقدم بتنفيذ الأجندة الحضرية الجديدة وأهداف التنمية المستدامة على مستوى المدن في المنطقة العربية.
وأضاف، أن الأجندة الحضرية الجديدة وإستراتيجية التنمية المستدامة لأجندة عام 2030 تنص على الأهداف التنموية لتحقيق وتوطين أهداف التنمية المستدامة على المستوى المحلي سواءًا في ما يتعلق بموضوع الإسكان، أو معالجة العشوائيات، وتقديم الخدمات الأساسية، وموضوع تقديم الخدمات والدعم للفئات الأكثر هشاشةً مثل اللاجئين النازحين، والمجتمعات المُستضيفة.
وأوضح أن المدن في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط حسب التقرير الذي تقدم لمنطقة قمة المناخ الأخيرة هي أكثر مناطق العالم تأثراً بالتغيرات المناخية وأصبحنا نشهدها في جميع دولنا، فهذا المنتدى والإستراتيجية العربية يركز على تمكين المدن العربية بمجابهة التحديات المتعلقة بموضوع العواصف، الفيضانات، العواصف الغبارية، ارتفاع مستوى ومنسوب المياه البحرية بالنسبة للمدن الساحلية، وإلى ما ذلك القضايا المتعلقة بموضوع المناخ.
ونيابةً عن الأمين العام لجامعة الدول العربية قال السفير أحمد رشيد خطابي، أن انعقاد المنتدى الوزاري العربي الرابع للإسكان والتنمية الحضرية المستدامة تحت عنوان "نحو مدن مرنة قادرة على الصمود – تحديات وفرص" يأتي ليؤكد التزام مجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب على الإرادة القوية في استمرارية المنتدى الوزاري العربي للإسكان والتنمية الحضرية المستدامة والتفاعل الإيجابي للدول العربية والانخراط الكامل في فعالياته تحقيقاً للخطة العالمية للتنمية المستدامة 2030 .
وأضاف، أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة يتطلب بذل مجهودات أكبر من المعتاد وهذا ما تقوم به الدول العربية سواء تعلق الأمر بتوفير السكن اللائق للمواطنين أو بناء المدن الجديدة الذكية والقضاء على العشوائيات، الأمر الذي تطلب مبالغ مالية كبيرة وسرعة في الإنجاز.
وعلى هامش المنتدى تم توقيع البرنامج التنفيذي بشأن التعاون الثنائي بين وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان ووزارة الأشغال العامة والإسكان الأردنية تنفيذاً لمذكرة تفاهم للتعاون في مجال الإسكان.
ويناقش المنتدى الذي يعقد على مدار ثلاثة أيام، 4 محاور رئيسة من خلال جلساته والتي تتناول قضايا في غاية الأهمية يأتي في مقدمتها (البيئة التشريعية لتنظيم نمو المدن وصمودها، التخطيط الحضري وصمود المدن، أنسنة المدن، دور الشركاء في الحفاظ على المدن، من خلال جلسات فنية متخصصة لاستعراض أهم القضايا المؤثرة بكل محور.
// انتهى //
18:07ت م
0171