عام / وزير الشؤون الإسلامية يرأس وفد المملكة في المؤتمر الدولي الـ 32 للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمصر

السبت 1443/7/11 هـ الموافق 2022/02/12 م واس
  • Share on Google+

القاهرة 11 رجب 1443هـ الموافق 12 فبراير 2022م واس
رأس معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ وفد المملكة في المؤتمر الدولي الـ 32 للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، الذي يعقد بعنوان "عقد المواطنة وأثره في تحقيق السلام المجتمعي والعالمي"، والذي تنظمه وزارة الأوقاف المصرية برعاية فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.
وضم وفد المملكة وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية عواد بن سبتي العنزي وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر أسامة بن أحمد نقلي.
وأوضح معالي الوزير الدكتور عبداللطيف آل الشيخ في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية أن المؤتمر يؤكد على ثوابت الدين والتعايش السلمي وقيام الدول والمجتمعات على ركائز ثابتة في وجوب ترسيخ الألفة والاجتماع ونبذ الفرقة والاختلاف تحت محاور مهمة في مشروعية الدولة الوطنية وعقد المواطنة والتسامح الديني ومكانة المرأة في الدولة المدنية، وعقد المواطنة وأثره في الحماية الاجتماعية وتحقيق الأمن المجتمعي والسلام العالمي.
وأبان معاليه أن أهمية هذا المؤتمر تأتي في ظل الظروف الراهنة التي تهدد عقد المواطنة لمجتمعاتنا العربية والإسلامية وزعزعة الاستقرار وتغوير الهوية الوطنية القائمة على وحدة الانتماء للدين والوطن.
وشدد على أهمية القيام بدور فاعل ومؤثر للتصدي والوقوف أمام الروافد والتدخلات في البلاد العربية والإسلامية التي تعتز بعروبتها وإسلامها ومنهجها الشرعي الأصيل الذي يستمد قوته من التمسك بثوابتها الإسلامية التي تنمي ثقافة الاعتزاز بالوطن وصدق الانتماء إليه.
وأكد آل الشيخ أن الواجب الشرعي الذي يجب أن نقوم به ليكون التاريخ شاهداً لنا هو التصدي بخطابنا الدعوي والتوعوي والإرشادي لكل المنظمات والجماعات المتطرفة التي تتخذ من السياسة وسيلة للوصول لأهدافها التخريبية، مشيرا إلى أن عقد المواطنة من جملة العقود التي رعاها الإسلام، وإبرازه في هذا المؤتمر عمل مبارك.
ويشارك في المؤتمر 15 وزيرًا للأوقاف والهيئات والشؤون الإسلامية، ووفود من 75 دولة من أنحاء العالم الإسلامي، بالإضافة إلى عدد من العلماء والأدباء والكتاب والمفكرين، وبعض قادة الرأي والفكر ورجال السياسة.
// انتهى //
14:39ت م
0040