عام / جَلَسَات مؤتمر الفنون الرقمية بالمملكة تتواصل في "بينالي الدرعية"

السبت 1443/7/25 هـ الموافق 2022/02/26 م واس
  • Share on Google+

الرياض 25 رجب 1443 هـ الموافق 26 فبراير 2022 م واس
تواصلت اليوم جلسات مؤتمر الفنون الرقمية بالمملكة في يومه الثاني،الذي تنظِّمه هيئة الفنون البصرية بالشراكة مع دار "سوذبيز" للمزادات، في مقر بينالي الدرعية بحي جاكس في الرياض، كأول مؤتمر من نوعه في هذا المجال تحتضنه المملكة ومنطقة الشرق الأوسط، وذلك بحضور نخبة من الفنانين وهواة جمع الأعمال الفنية.
وخُصِّصَت جَلَسَات اليوم الثاني للحديث عن النظام البيئي في الأعمال الرقمية الفنية الـ(NFT)، حيث أعربت فنانة الوسائط الرقمية المتعددة آن سبالتر في بداية حديثها عن سعادتها بجودها في المملكة العربية السعودية قائلة : "شرف كبير لي وجودي في مدينة الرياض الرائعة وأن أزور بينالي الدرعية الذي يحمل الكثير من اللمسات الإبداعية والفنية المميزة"، معبرة عن اندهاشها من انفجار سوق الـ(NFT) في الوقت الحالي، وما تجده من إقبال كبير عليه من قبل مختلف الفئات العمرية، مبينة أن منصات التواصل الاجتماعي ومنها تويتر أصبحت فعّالة ووسيلة مميزة للدخول في هذا المجال.
وأضافت: "عالم الـ(NFT) يعد ساحة مميزة لاقتناء أو بيع الأعمال الفنية الرقمية في أي وقت ومكان، فلا يهم التوقيت ولا يهم الموقع الجغرافي، وهنا نجد أن سوق الأعمال الفنية الرقمية يعد مختلفاً ومتطوراً عن عالم الفن التقليدي الذي يلزم الفنان بالحضور في الصالات أو المتاحف الفنية لشراء أو بيع ما يملكه من أعمال ، ففي هذا العالم الجديد لا يحتاج الشخص سوى ثوانٍ معدودة للحصول على السلعة الفنية التي يريدها".
وأشارت إلى أن هناك الكثير من الذين انضموا لسوق الـ(NFT) لم يشجعهم أحد، بل اكتشفوا هذا العالم بأنفسهم ووجدوا فيه ما يريدون، مؤكدة أنها تفضل هذا العالم على مجال الفن التقليدي الذي قد يجد فيه الفنان المتوسط صعوبة كبيرة في الاستفادة منه من خلال بيع لوحاته أو عرضها حتى، من خلال المتاحف والصالات أو المشاركة في المعارض.
من جانبه، كشف المدير الإداري لشركة سوذييز في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا سيباستيان فاهي، أن هناك عدة طرق لشراء الـ(NFT)، منها ما هو عن طريق الفنان نفسه، إذ يملك بعضهم مواقع خاصة بهم على "الإنترنت"، مبيناً أن من أهم ما يميز سوق الـ(NFT) هو عدم وجود وسطاء حيث يمكن للفنان بيع أعماله بسهولة كما يمكن للهواة شراؤها بكل أريحية من خلال الموقع والمنصات المعتمدة لذلك.
وأبان سيباستيان، بأن هناك الكثير من مقتني الـ(NFT) يحتفظون بأعمالهم في مواقع ومنصات معتمدة أو على أجهزة الكمبيوتر المحمولة الخاصة بهم، كما أن هناك الكثير من الصالات الرقمية التي اُفتتحت وأصبحت تحتفظ بأعمال الفنانين، ولا ننسى بأنه يوجد فئة من العاملين في هذا المجال من يحتفظ بأعماله في المنزل ويستمتع بجمعها فيه وعرضها على شاشات تلفزيون، ولقد شاهدت عينات من هذه الأعمال في أثناء زيارتي مدينة لوس أنجلوس في أمريكا.
وأوضح الرئيس المشارك لمبيعات الفن الرقمي "سوذييز" مايكل بوهانا، أن من أبرز مهامهم في الشركة تثقيف الجمهور ومقتني الرموز الفنية الرقمية، مؤكداً أن أصحاب هذه الأعمال الفنية الرقمية يعدون عناصر في العالم الرقمي بشكل عام، ويسهمون في طرح الأفكار الجديدة ولكنهم قد يحتاجون إلى الإرشاد في بعض الأحيان، كاشفاً بأن تأثير عالم الـ(NFT) أصبح كبيراً واستثمارياً أيضاً للفنانين، مشيراً إلى أن هناك لوحات بيعت بأكثر من 3 ملايين دولار، وهو ما يعني تزايد الشغف في دخول هذا المجال، كما أن الفنان يستطيع الترويج لأعماله بطريقة رقمية فعالة ومبتكرة، حيث يعد هذا الأمر امتيازاً للفنون الرقمية التي ستعالج مع الوقت بعض السلبيات فيها، ومنها عدم قدرة الفنان على حفظ أعماله في حال تعرضت للسرقة أو القرصنة.
وتختتم مساء غدٍ جلسات المؤتمر بالحديث عن مستقبل الـ(NFT) في العالم والمملكة العربية السعودية، والتوقعات حول تأثير العملات الرقمية عليها، بحضور كوكبة من الفنانين وجامعي الفن الرقمي.
// انتهى //
23:50ت م
0102