عام / رئيس مجلس الشورى يشارك في أعمال منتدى الحوار البرلماني بين مجالس العالم العربي وأفريقيا وأمريكا اللاتينية والكاريبي

الجمعة 1443/8/1 هـ الموافق 2022/03/04 م واس
  • Share on Google+

الرباط 01 شعبان 1443 هـ الموافق 04 مارس 2022 م واس
شارك معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ في أعمال منتدى الحوار البرلماني مع مجالس الشيوخ بأمريكا اللاتينية والكاريبي المنعقد في إطار أعمال المؤتمر الحادي عشر لرابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في أفريقيا والعالم العربي في العاصمة المغربية الرباط اليوم، وذلك خلال رئاسته وفد المملكة المشارك في أعمال المؤتمر.
وبحث منتدى الحوار البرلماني بين المجالس التشريعية في العالم العربي وأفريقيا وأمريكا اللاتينية والكاريبي عبر جلسات النقاش دور المجالس البرلمانية الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في تعزيز التعاون، كما ناقش المبادلات التجارية والاقتصادية بين أفريقيا والعالم العربي وأمريكا اللاتينية والكاريبي، وواقع هذه العلاقات ومستقبلها.
ويهدف منتدى الحوار البرلماني مع أمريكا اللاتينية الذي تسعى رابطة مجالس الشيوخ والشورى في العالم العربي وأفريقيا إلى ترسيخه، إلى تعزيز دور مجالس الشيوخ في ترسيخ الدبلوماسية الاقتصادية وتنمية الحوار البرلماني بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك؛ وتقاسم التجارب والخبرات وتعزيز برامج التعاون؛ وإصدار الآراء واقتراح التدابير التشريعية والتوصيات إلى قمة قادة الدول والمؤسسات والهيئات والمؤتمرات الحكومية الأفريقية والعربية والأمريكية اللاتينية في شأن مختلف القضايا.
وأوضحت رابطة مجالس الشيوخ والشورى في العالم العربي وأفريقيا أن المنتدى الحواري البرلماني مع أمريكا اللاتينية والكاريبي، يعد فرصة تتطلع من خلالها مجالس الشيوخ والشورى في أفريقيا والعالم العربي ومنطقة أمريكا اللاتينية والكاريبي، إلى إرساء دور ريادي يرسخ الحوار وبرامج التعاون، واستكشاف فضاءات جديدة ومتعددة الأبعاد وفق شراكة إستراتيجية تضامنية قائمة بالأساس على التقارب والعمل البرلماني المشترك الفعال الذي من شأنه تشكيل جسر متين للربط بين البلدان العربية والأفريقية وأمريكا اللاتينية.
وناقش المؤتمر الحادي عشر لرابطة مجالس الشيوخ والشورى في العالم العربي وأفريقيا عددًا من الموضوعات الرئيسية التي تتمحور حول التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتحديات الراهنة لاسيما في ظل جائحة كورونا وتداعياتها، وتعزيز الانفتاح البرلماني لمجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في أفريقيا والعالم العربي على مختلف مناطق العالم، كما بحث رؤساء المجالس خلاله "التعاون والتضامن الأفريقي العربي كدعامة أساسية للتأهيل الاقتصادي والتنموي في ظل تداعيات جائحة كورونا"، ودور الشباب والمرأة في السياسات التنموية والاستثمارات المستدامة.
يذكر أن وفد مجلس الشورى يأتي برئاسة معالي الشيخ الدكتور عبدالله آل الشيخ، وعدد من أعضاء المجلس الدكتور سلطان آل فارح، والدكتورة إيمان الزهراني، والدكتورة أميرة الجعفري.
// انتهى //
16:26ت م
0076