سياسي / الخارجية الفلسطينية : سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل حربها التهويدية ضد المسجد الأقصى

الخميس 1443/8/14 هـ الموافق 2022/03/17 م واس
  • Share on Google+

رام الله 14 شعبان 1443 هـ الموافق 17 مارس 2022 م واس
قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل حربها التهويدية ضد مدينة القدس المحتلة، خاصة المسجد الأقصى المبارك، وسط تخاذل دولي ملحوظ.
وحذرت الوزارة في بيان لها اليوم، من هذا التصعيد، عادة إياه جزءًا من سياسة إسرائيلية رسمية مألوفة ومكشوفة تقوم على توظيف المناسبات والأعياد الدينية لتحقيق أطماعها الاستعمارية التوسعية العنصرية.
وأضافت أن ما يجري محاولة إسرائيلية لجر ساحة الصراع نحو مربعات العنف والحرب الدينية التي يصعب الخروج منها أو السيطرة عليها، وذلك في إطار مخططات أسرلة وتهويد القدس وتغيير معالمها وطابعها الحضاري وطمس هويتها العربية الفلسطينية، وفصلها عن محيطها الفلسطيني وربطها بالعمق الإسرائيلي، بما في ذلك عمليات التطهير العرقي المتواصلة ضد مواطنيها المقدسيين لطردهم وتهجيرهم وإبعادهم عنها بأشكال مختلفة، وعمليات هدم المنازل بالجملة التي تطال مختلف أحياء المدينة المقدسة.
وأدانت اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك وباحاته، والتصعيد المستمر في الدعوات التحريضية لتوسيع دائرة تلك الاقتحامات، والتي كان آخرها اليوم بذريعة "الأعياد اليهودية".
ونددت بإقدام المقتحمين المتطرفين على أداء طقوس تلمودية أمام قبة الصخرة، وأداء صلوات علنية في باحات المسجد الأقصى، مشيرة إلى أن هذا الواقع التصعيدي يُكذب ادعاءات بعض المسؤولين الإسرائيليين بشأن العمل على تهدئة الأوضاع خلال شهر رمضان المبارك.
وحملت الوزارة حكومة الاحتلال الإسرائيلي برئاسة نفتالي بينيت، المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذا التصعيد والاستهداف المباشر للمقدسات الإسلامية والمسيحية، وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، الذي يتم يوميا بإشراف المستوى السياسي وتوجيهاته، ودعمه غير المحدود للجمعيات والمنظمات الاستيطانية.
وطالبت الخارجية منظمة التربية والعلوم والثقافة "يونسكو" بالتحرك العاجل لتنفيذ قراراتها ذات الصلة، داعية المجتمع الدولي إلى صحوة حقيقية لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني عامة، وللقدس ومقدساتها خاصة.
// انتهى //
19:12ت م
0204