اقتصادي / "ندوة البركة" بالمدينة المنورة تناقش عدداً من الأوراق العلمية حول الاقتصاد الرقمي وتحدياته في يومها الأول

الخميس 1443/9/20 هـ الموافق 2022/04/21 م واس
  • Share on Google+

المدينة المنورة 20 رمضان 1443 هـ الموافق 21 أبريل 2022 م واس
بدأت في المدينة المنورة أمس أعمال جلسات ندوة البركة الـ42 للاقتصاد الإسلامي، تحت عنوان "الاقتصاد الرقمي واستشراف المستقبل"، والتي ينظمها منتدى البركة للاقتصاد الإسلامي بمشاركة عدد من الخبراء والمتخصصين في مجالات الاقتصاد والتمويل والاستثمار.
وترأس الجلسة الأولى، التي عقدت تحت عنوان "مستقبل الاقتصاد الرقمي"، وزير المالية المصري الأسبق الدكتور فياض عبدالمنعم ، وتناولت ستة أوراق عمل، شارك فيها مدير مركز التمويل الإسلامي الدكتور حاتم الطاهر بورقة علمية حول الاقتصاد الرقمي، ماهيته ومستقبله، وفائدته على المجتمع وكيفية الاستفادة منه في التنمية المستدامة.
كما قدم مستشار التكنولوجيا المالية الدكتور كنان السليم ورقة علمية بعنوان "المالية الرقمية والأصول المشفرة"، تحدث فيها عن الحجم والقيمة السوقية لسوق الأصول المشفرة، ومدى إقبال الأفراد والمؤسسات عليها، والنظرة الشرعية لتلك الأصول.
وفي الورقة العلمية الثالثة تساءل منسق برامج الماجستير والدكتوراة في المالية الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة الدكتور أحمد فاروق، عن تأثير تقنية (BLOCKCHAIN)، وانترنت الأشياء (IOT)، على الاقتصاد الرقمي وعن جودة العملة الرقمية، في حين ناقش أستاذ العلوم المالية والمصرفية من جامعة "سنترال لانكشاير" بالمملكة المتحدة الدكتور حسين عبده في الورقة العملية الرابعة "الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته في الجانب الاقتصادي"، متناولا تحديات الذكاء الاصطناعي ومخاطر التكنولوجيا المالية وكيفية التخفيف من حدتها.
وتناول أستاذ الاقتصاد وإدارة التنكولوجيا في جامعة الوسائط المتعددة بماليزيا الدكتور الصادق موسى في الورقة العلمية الخامسة، دور البيانات الضخمة (Big Data)، في اتخاذ القرارات الاقتصادية، بالإضافة إلى الفجوة الرقمية مقابل الأرباح.
كما ناقش أستاذ الاقتصاد الإسلامي بالجامعة الإسلامية، دكتور عمر المحيسن، اقتصادات التجارة الإلكترونية في ظل التحول نحو الاقتصاد الرقمي.
وترأس الجلسة الثانية بالندوة معالي رئيس المجموعة الاستشارية الدولية لمركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية (كابسارك)، الدكتور ماجد المنيف، وتناولت الجلسة التي عقدت تحت عنوان "التحديات أمام الاقتصاد الرقمي" أربعة أوراق عمل، تناولت موضوعات التحديات القانونية والأخلاقية ووضع السياسات الملائمة لتمكين الاقتصاد الرقمي، وتحدي مخاطر الاستثمار الجريء في الدول الناشئة، والأمن السيبراني، والهيمنة الجامحة لشركات التكنولوجيا العملاقة وسبل الحد منها.
واختتمت أعمال الندوة لليوم الأول بالجلسة الثالثة بعنوان "الاقتصاد الرقمي في الدول الناشئة" وترأسها المدير العام للمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا الدكتور سيدي ولد التاه، وتناولت الجلسة موضوعات تمحورت حول دور الاقتصاد الرقمي في تعزيز تنافسية الاقتصاديات الناشئة، وأثره في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وآليات نهوض الاقتصاد الرقمي في اقتصاديات تلك الدول.
وشهدت جلسات اليوم الأول من ندوة البركة تفاعلا كبيرا من الحضور، من خلال طرح الاستفسارات والمداخلات، والتي أجاب عليها رؤساء الجلسات والمشاركين.
//انتهى//
19:12ت م
0138