عام / "ترشيد" تُطلق مشروع إعادة تأهيل مقر إمارة منطقة مكة المكرمة بوفر مقدر بـ 40%

الاثنين 1443/9/24 هـ الموافق 2022/04/25 م واس
  • Share on Google+

الرياض 24 رمضان 1443 هـ الموافق 25 أبريل 2022 م واس
أطلقت الشركة الوطنية لخدمات كفاءة الطاقة " ترشيد" وإمارة منطقة مكة المكرمة أعمال إعادة تأهيل مقر الإمارة الرئيس بالإضافة إلى المرافق المساندة والتابعة.
وتهدُف "ترشيد" من خلال هذا المشروع إلى رفع كفاءة الطاقة وخفض استهلاكها في مباني الإمارة كافة البالغ إجمالي مساحتها 39 ألف متر مربع وفق المواصفات القياسية والمعايير العالمية الهادفة إلى رفع كفاءة الطاقة وخفض استهلاكها.
وأوضح العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة وليد بن عبد الله الغريري، أن الشركة قامت بإجراء المسوحات الميدانية والدراسات الفنية على مقر الإمارة، وتبين لها أهمية العمل على رفع كفاءة الطاقة وخفض استهلاكها.
وتشمل أعمال إعادة التأهيل ستة معايير رئيسة وهي: أنظمة الـتحكم والتكييف والإضاءة، واستبدال المبردات (Chillers) ومضخات المياه، واستبدال وحدات التكييف المنفصلة، وتركيب نظام التحكم في المبردات (CMS)، وتركيب أجهزة ذات سرعات مترددة تتحكم بمضخات المياه المُبرّدة، وتركيب نظام تحكم لوحدات مناولة الهواء ومراوح الشفط وربطها بنظام تشغيل محطة التبريد.
وستقوم (ترشيد) بتأهيل أنظمة الإضاءة عن طريق استبدال الإنارة التقليدية الحالية بتقنية الليد (LED) الموفرة للطاقة وذات الأداء العالي في البيئة العملية، وتركيب حساسات التحكم في المكاتب والمباني والمرافق التابعة لمقر الإمارة.
يُذكر أن إجمالي استهلاك الكهرباء السنوي المستهدف في المشروع يبلغ حوالي 11.7 مليون كيلو واط ساعة سنوياً، ومن المتوقع أن ينخفض الاستهلاك بعد الانتهاء من أعمال إعادة التأهيل إلى حوالي 7 ملايين كيلو واط ساعة سنوياً، أي بنسبة خفض مقدرة بـ 40%.
وإلى جانب الأداء الأفضل لأجهزة التكييف والإضاءة؛ فإن نسبة التوفير المتوقّعة من المشروع تُعادل استهلاك 3 آلاف برميل نفط مكافئ، وتفادي حوالي 51 ألف طن متري من انبعاثات الكربون الضارة، أي ما يوازي الأثر البيئي لزراعة أكثر من 7 آلاف شتلة.
وتسعى الشركة الوطنية لخدمات كفاءة الطاقة "ترشيد" وفق رسالتها إلى خدمة هدف الاستدامة الإستراتيجي للمملكة المنبثقة من رؤية المملكة 2030 الرامية إلى تحقيق وفرة كبيرة في الطاقة وخفض الانبعاثات الكربونية.
// انتهى //
11:49ت م
0042