اقتصادي / معهد "سرب" يوقع اتفاقية لتدريب وتوظيف الكفاءات الوطنية في الخطوط الحديدية مع شركة اكس رايل البريطانية

الاثنين 1443/10/15 هـ الموافق 2022/05/16 م واس
  • Share on Google+

الرياض 15 شوال 1443 هـ الموافق 16 مايو 2022 م واس
وقع مدير عام المعهد السعودي التقني للخطوط الحديدية "سرب" المهندس عبدالعزيز بن محمد الصقير ومدير عام شركة اكس رايل البريطانية للصيانة منير جولاميحيا، اتفاقية تدريب لإعداد وتأهيل الكفاءات الوطنية في مجال صناعة النقل بالخطوط الحديدية في المملكة، بحضور معالي رئيس اللجنة الاقتصادية السعودية البريطانية المشتركة الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، ومعالي وزير النقل والخدمات اللوجستية المهندس صالح بن ناصر الجاسر، ومعالي وزيرة السكك الحديدية في المملكة المتحدة ويندي مورتون، ومعالي رئيس الهيئة العامة للنقل رئيس مجلس إدارة المعهد السعودي التقني للخطوط الحديدية الدكتور رميح بن محمد الرميح، ومعالي نائب وزير النقل والخدمات اللوجستية المهندس بدر بن عبدالله الدلامي وعدد من قيادات منظومة النقل ومعهد "سرب" وكذلك شركة اكس رايل البريطانية.
وأوضح مدير عام المعهد السعودي التقني للخطوط الحديدية المهندس عبدالعزيز الصقير أن الشراكة النوعية مع شركة اكس رايل البريطانية للصيانة تعد خطوة جديدة في طريق التوطين وصناعة الكفاءات الوطنية لتشارك في مسيرة التطوير والبناء لمستقبل خدمات النقل والنقل السككي على وجه التحديد، مفيدًا أن الاتفاقية تهدف إلى تدريب وتأهيل خريجي الثانوية العامة وإعدادهم للعمل بعد التخرج في مجموعة من الوظائف النوعية، في مجال أنظمة الإشارات والاتصالات والتحكم في الخطوط الحديدية، وذلك لدعم سوق العمل في قطاع النقل وسد الاحتياج المتزايد للكوادر المتخصصة في هذا المجال.
وبين الصقير أن مدة التدريب تمتد إلى (18) شهراً، منها (12) شهراً للتدريب النظري في المعهد، و(6) أشهر للتدريب على رأس العمل في المرافق التابعة للشركة أو في المشاريع التي تقوم بتنفيذها أو تشغيليها وصيانتها.
يذكر أن المعهد السعودي التقني للخطوط الحديدية "سرب" يعد المعهد الوحيد في المملكة المتخصص بإعداد وتأهيل الكفاءات الوطنية في مجال النقل بالخطوط الحديدية، ففي عام 2021م، مكّن المعهد أكثر من 400 خريج للعمل في عدة تخصصات في صناعة النقل السككي، ويواصل المعهد دوره التعليمي والتدريبي في إمداد قطاع النقل والخدمات اللوجستية بالعناصر القادرة على إكمال مسيرة العطاء والإسهام في الارتقاء بهذه الصناعة الحيوية، لتصبح المملكة مركزاً لوجستياً رائداً على الخارطة العالمية.
// انتهى //
10:47ت م
0046