اقتصادي / المؤتمر العلمي الأول لبحوث ودراسات ومؤشرات سوق العمل يؤكد أهمية مواكبة التغييرات التقنية

الخميس 1443/10/18 هـ الموافق 2022/05/19 م واس
  • Share on Google+

الرياض 18 شوال 1443 هـ الموافق 19 مايو 2022 م واس
أكد وكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية للمهارات والتدريب الدكتور أحمد الزهراني، أن التغييرات التقنية وتغيرات نماذج الأعمال وفرت أنماط عمل جديدة ووضعت اقتصادات العالم وأسواق العمل في تحديات جديدة غير مسبوقة، من أهمها عملية اكساب المهارات في سوق العمل يما يتواكب مع هذه التغيرات.
جاء ذلك في سياق مشاركته في "المؤتمر العلمي الأول لبحوث ودراسات ومؤشرات سوق العمل: الواقع والتوجهات المستقبلية"، الذي نظمه صندوق تنمية الموارد البشرية ممثلاً بالمرصد الوطني للعمل بالتعاون مع جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، مبينًا أنه في سياق العولمة يتم تشكيل اتجاهات عالمية تؤثر على هياكل التوظيف وأنواع الوظائف والمهام التي يتم أداؤها مما يتطلب وجود إستراتيجيات للمهارات على المستوى الوطني تضمن المواءمة بين العرض والطلب على المهارات في سوق العمل لسد فجوة المهارات.
وشدد على أن مفهوم المهنة بات يكتسب معانٍ جدية، كما تكتسب عملية الاحتراف ديناميكية غير متوقعة، مضيفًا أنه يمكن للتغيير التكنولوجي والابتكارات أن تخلق اقتصادات وقطاعات جديدة وتوسع فرص العمل.
يذكر أن المؤتمر عقد تحت رعاية معالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" المهندس أحمد الراجحي، ويسعى إلى تسليط الضوء على أهم المؤشرات المرتبطة بسوق العمل للوضع الراهن والتحديات المحيطة به والتوجهات المستقبلية، من أجل الخروج بنتائج وتوصيات داعمة لجهود مستهدفات التنمية وفق رؤية المملكة 2030 في مجال العمل والتوظيف.
ويهدف المؤتمر إلى إبراز الجوانب التنظيمية لسوق العمل في المملكة، واستعراض دور تنمية الموارد البشرية في تعزيز سوق العمل، والتعرف على دور التقنية وتأثيرها على سوق العمل، والتعرف على التوجهات المستقبلية له، ويستهدف الباحثين والمختصين والأكاديميين والمهتمين بسوق العمل، وقادة منظومة العمل والتوظيف، وقادة القطاعات الحكومية والخاصة.
وتضمن برنامج المؤتمر الذي عقد على مدار يومين 8 جلسات علمية، وشارك فيه 5 متحدثين رئيسيين حول الجوانب التنظيمية لسوق العمل، وتنمية القدرات البشرية، والتقنية وتأثيرها على سوق العمل، كما تضمن البرنامج عقد 16 ورشة عمل ومعرضًا مصاحبًا، ومشاركة نخبة من الخبراء والمسؤولين المحليين.
// انتهى //
11:48ت م
0051