اقتصادي / اختتام فعاليات الملتقى الدولي للقياس بالمواصفات السعودية

الخميس 1443/10/18 هـ الموافق 2022/05/19 م واس
  • Share on Google+

الرياض 18 شوال 1443 هـ الموافق 19 مايو 2022 م واس
اختتمت اليوم فعاليات الملتقى الدولي للقياس، الذي نظمته الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، تحت شعار "القياس في العصر الرقمي"، برعاية معالي وزير التجارة رئيس مجلس إدارة الهيئة الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، وبحضور عدد من المسؤولين والمهتمين والمختصين.
وتضمنت فعاليات الملتقى تدشين أول شهادة معايرة رقمية في المملكة، كما شهد الملتقى إقامة جلسة رئيسية بعنوان أثر الرقمنة في القياس والمعايرة، تمحورت حول أثر الرقمنة في نشاط المترولوجيا، وأثر البنية التحتية للجودة في تعزيز التنافسية في الصناعة الوطنية، قدمها نخبة من المتحدثين والمختصين في مجال التحول الرقمي والمترولوجيا.
ويهدف الملتقى إلى إبراز جهود الهيئة والجهات الشريكة من القطاعين الحكومي والخاص في مجال القياس والمعايرة، وإبراز دور الاعتراف الدولي واعتماد خدمات المركز الوطني للقياس والمعايرة في تعزيز البنية التحية للجودة.
وأوضح معالي محافظ المواصفات السعودية الدكتور سعد القصبي في كلمة ألقاها نيابة عن معالي وزير التجارة رئيس مجلس الإدارة بهذه المناسبة، أن علم القياس يعد إحدى الركائز الرئيسة لدعم متطلبات الاقتصاد الرقمي وتوفير صناعة وتجارة عادلة ذات كفاءة عالية تسهم في تحقيق رفاهية الإنسان وتعزيز ثقته بجودة المنتجات المصنعة، مما يجعل التحول الرقمي في القياس ممكنًا مهمًا لدعم تطور البنية التحتية الوطنية للجودة بشكل خاص والتطور الصناعي بشكل عام.
وقال:"إن المواصفات السعودية أدركت حجم التحولات والتطورات المتسارعة التي يشهدها العالم من خلال إطلاق أول شهادة معايرة رقمية على مستوى المملكة لمواكبة التوجهات الإستراتيجية التي تضمنتها رؤية المملكة 2030، وتحقيقًا لتطلعات حكومة المملكة، معربًا عن فخره واعتزاز بالإنجازات الوطنية المستمرة لبرامج ومشاريع التحول الرقمي بالهيئة، مؤكدًا على سعي الهيئة المستمر في مجال التحول الرقمي لجميع البرامج والأنشطة والخدمات المقدمة، تعزيزًا لمبدأ الابتكار وتحسين الخدمات للمستفيدين، والاستفادة القصوى من الموارد المتاحة، للارتقاء الدائم بنشاطات القياس والمعايرة والعمل على مواكبة التوجهات الدولية في هذا المجال.
// انتهى //
16:06ت م
0119