عام / المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية يعقد ورشة عمل عن دور البحث العلمي والتعاون في المحافظة على بيئات البحر الأحمر

الخميس 1443/11/10 هـ الموافق 2022/06/09 م واس
  • Share on Google+

الرياض 10 ذو القعدة 1443 هـ الموافق 09 يونيو 2022 م واس
نظم المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية اليوم ورشة عمل بعنوان "دور البحث العلمي والتعاون مع الجهات ذات العلاقة في المحافظة على بيئات البحر الأحمر" التي جاءت تزامنًا مع اليوم العالمي للمحيطات الذي يقام تحت شعار "تفعيل العمل المشترك من أجل المحيطات".
وحظيت الورشة بمشاركة واسعة من الجهات المعنية من القطاعين الحكومي والخاص جرى خلالها تقديم 12 ورقة عمل متخصصة ناقش فيها خبراء ومتخصصون محليون ودوليون التنوع الأحيائي والنظم البيئية في البحر الأحمر وسبل تحقيق استدامتها.
وأوضح معالي نائب وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس منصور المشيطي، أن حياتنا تعتمد على صحة كوكبنا، ولا يمكن أن نحظى بكوكب صحي إلا بمحيطات وبحار مزدهرة ومستدامة، فالمحيطات تغطي أكثر من 70% من سطح الأرض، وهي أكبر منظومة حيوية على وجه الكوكب، كما أنها مصدر لغذاء 2.6 (مليارين وستمائة مليون) إنسان، ومصدر للموارد المعدنية والطاقة اللازمة للحياة على الكوكب، وهي مورد اقتصادي كبير يعتمد عليه أكثر من ثلاث مليارات شخص في معيشتهم.
‏‎وأضاف أن الدراسات والبيانات توضح لنا أننا نأخذ من المحيطات أكثر مما يمكن تجديده فيها، وهو ما يشكل تحديات مصيرية، الأمر الذي يستوجب التحرك لحماية البحار والمحيطات ووقف استنزافها واستعادة حيويتها وازدهارها.
من جانبه أكد الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية الدكتور محمد قربان أهمية البحث العلمي في تحسين واقع البيئة بشكل عام حيث تحظى البيئات البحرية باهتمام بصفتها مصدرًا رئيسيًا للغذاء والماء والأوكسجين، وتتوقف على سلامتها سلامة نظمنا البيئية واستدامتها.
وأضاف الدكتور قربان: نظرًا لأهمية البحث العلمي في النهوض بجميع مجالات الحياة وإيجاد الحلول للقضايا الملحة، نظم المركز هذه الورشة التي يشارك فيها عدد من الجهات المعنية لنحقق الاستفادة القصوى من أوراق العمل المشاركة، مضيفًا أن منهجية العمل في المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية تعتمد على بذل جهود مدروسة ومتواصلة لإعادة تأهيل البيئات البحرية المتضررة وحمايتها، ويتمثل ذلك في مبادرة تعزيز الحفاظ على المناطق الساحلية والبيئة البحرية ووضع إطار شامل لحمايتها.
ثم توالت بعد ذلك أوراق العمل والعروض التقديمية للجهات المشاركة في الورشة التي تناولت بشكل علمي قضايا البيئة البحرية عمومًا وبيئات البحر الأحمر على وجه التحديد وأهم سبل حمايتها وتحقيق استدامتها كضرورة حياتية.
// انتهى //
13:21ت م
0064