اقتصادي / منظومة السلامة على الطرق تشهد تطوراً في أدائها تحقيقاً لمستهدفات الإستراتيجية الوطنية للنقل

الخميس 1443/11/10 هـ الموافق 2022/06/09 م واس
  • Share on Google+

الرياض 10 ذو القعدة 1443 هـ الموافق 09 يونيو 2022 م واس
تشهد منظومة السلامة على الطرق في المملكة تطوراً في أدائها ضمن إطار سعيها لتحقيق مستهدفات الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية المنبثقة من رؤية المملكة 2030، وذلك من خلال تنفيذ عددٍ من مبادرات برنامج التحول للقطاع الصحي التي تهدف إلى تقليل الوفيات الناتجة عن حوادث السير، وتحسين المؤشرات المتعلقة بالسلامة المرورية.
وجاء تأسيس المركز الوطني لسلامة الطرق في أكتوبر 2018 كأحد أبرز مشاريع مبادرة سلامة الطرق لتقليل وفيات حوادث السير ضمن مبادرات وزارة النقل والخدمات اللوجستية، التي تهدف إلى تحسين مستويات السلامة المرورية من خلال التكامل بين الجهات المعنية وتقديم الدعم الفني، وتنفيذ مرصد سلامة الطرق، الذي سيسهم في إصدار التقارير التحليلية للحوادث والخرائط الرقمية التي تبين أماكن تكرار وقوعها.
ويعمل المركز مع منظومة متكاملة من الشركاء في القطاعين العام والخاص، كونه بيت خبرة وذراعاً فنياً للجميع يعمل على توحيد الجهود، وتغطية كل ما يتعلق بالسلامة المرورية لحفظ الأرواح والتقليل من الخسائر المادية التي تسببها الحوادث؛ تحقيقاً لمستهدفات الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية في الوصول إلى 8 وفيات لكل 100 ألف نسمة، ويضم المركز كفاءات وطنية شابة مؤهلة ومدعمة بخبرات عالمية، من بينهم 8 مهندسين سعوديين حاصلين على الاعتماد المهني لمحترف سلامة الطرق بنسختيه السعودية والأميركية.
وتتمثل أهداف المركز في تحليل البيانات، وتعزيز المهنية في مجال السلامة على الطرق، والإسهام في عمليات تحليل البيانات، وتوثيق التداخلات واستخلاص الدروس المستفادة وأفضل الممارسات، وتجسيد الشراكة بين الجهات المعنية، إلى جانب تقديم الدعم الفني والتدريب المستمر، ومضمون البرامج والحملات والمبادرات التوعوية والتعليمية، حيث يقوم المركز بتدريب العاملين في مجال السلامة على الطرق بهدف رفع كفاءتهم المهنية.
وقام المركز بتدريب أكثر من 1000 مهندس في مجال السلامة على الطرق، ونفّذ العديد من الحملات والمبادرات التوعوية التي تجاوزت أكثر من 15 حملة ومبادرة توعوية بهدف رفع وعي قائدي وقائدات المركبات، منها: حملة 80، وحملة هي لحظة، ومبادرة افحص إطارك.
كما قام بفحص أكثر من 2500 كم من مختلف طرق المملكة لضمان سلامتها بواسطة فريق متخصص من الخبراء والمهندسين في المجال، من خلال إعداد تقارير فحص معايير السلامة بجميع المعالجات الهندسية برسوماتها ومخططاتها.
ويعمل المركز في إطار قيم غايتها الإنجاز، والالتزام بقواعد الابتكار والشفافية والشراكة، ويوظف أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي في تحليل بيانات حوادث الطرق ومعلوماتها، وبرنامج التحقيق الفني المتعمق في الحوادث المرورية متعددة الوفيات الهادف إلى منع تكرار وقوع الحوادث الجسيمة، لتحليل الحوادث المرورية وتحديد مسبباتها، وتوفير الحلول للحد من تكرارها.
يذكر أن المركز الوطني لسلامة الطرق مكلفٌ بإعداد وتطوير مشروع "كود الطرق السعودي"، الذي يُعد أحد مشاريع مبادرة تحسين تكلفة دورة حياة الطرق وتحسين الأداء ضمن برامج رؤية المملكة 2030، والغرض من المشروع أن يكون مرجعاً فنياً للجهات المسؤولة عن الطرق بجميع مستوياتها، وتحقيق أفضل مستويات السلامة والأمان، والجودة، والكفاءة الاقتصادية، والبيئة، والاستدامة.
ويأتي مشروع كود الطرق السعودي توحيداً للمواصفات الفنية والتشغيلية لجميع القطاعات، وتحقيقاً لمستهدفات رؤية المملكة 2030، والإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية الهادفة للوصول إلى المركز السادس عالمياً في جودة الطرق.
// انتهى //
17:51ت م
0141