اقتصادي / "كاكست" تُشارك بمنتدى العلوم والتكنولوجيا وتوقِّع على خطاب النوايا مع مؤسسة العلوم الأمريكية لتعزيز التعاون العلمي والتقني

الاثنين 1444/3/7 هـ الموافق 2022/10/03 م واس
  • Share on Google+

جدة 07 ربيع الأول 1444 هـ الموافق 03 أكتوبر 2022 م واس
شاركت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية "كاكست"، في أعمال منتدى العلوم والتكنولوجيا بدورته الـ19 (STS 2022)، الذي عُقد في مدينة كيوتو اليابانية خلال المدة من 2-4 أكتوبر 2022م، بحضور معالي رئيس الوزراء الياباني الرئيس الفخري للمنتدى، ونُخبة من القادة والخبراء المختصين بهذا المجال.
ورأس وفد المملكة في المنتدى، معالي رئيس "كاكست" الدكتور منير بن محمود الدسوقي، الذي أكد في الجلسة الحوارية التي أدارتها رئيس المجلس الأوربي ماريا لبتين، وشارك فيها رئيس مجلس العلوم الياباني بجامعة طوكيو الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء 2015م، ونائب الرئيس الأول لشركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات، ورئيس المجلس الوطني للتطوير العلمي والتكنولوجي في البرازيل، أن المملكة من الدول التي استثمرت في البحوث الأساسية، وبلغت نسبة تمويلها 50% من إجمالي التمويل في البحث والتطوير، واستمرارها في دعم تلك البحوث، وستركز أكثر في المرحلة المقبلة على الابتكار ودور القطاع الخاص فيه.
وتحدَّث معاليه عن التحوُّل المحوري الذي تشهدُه المملكة في قطاع البحث والتطوير والابتكار في ظل رؤية المملكة 2030، والجهود التي تقودها الدولة لتنمية هذا القطاع الحيوي المهم من خلال تشكيل لجنة عليا للبحث والتطوير والابتكار برئاسة صاحب السموِّ الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وليِّ العهد رئيس مجلس الوزراء ـ حفظه الله ـ، وإنشاء هيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار، وإطلاق التطلُّعات والأولويات الوطنية للبحث والتطوير والابتكار التي تُركز على صحة الإنسان، واستدامة البيئة، والريادة في الطاقة والصناعة، واقتصاديات المستقبل؛ لتُصبح المملكة من رواد الابتكار في العالم.
وأشار الدكتور الدسوقي إلى أن مناخ البحث والتطوير في المملكة يشجع الباحثين على اختيار الموضوعات التي يريدون اكتشافها ضمن الأولويات الوطنية، مؤكداً أهمية تأهيل القوى البشرية من الباحثين والعلماء، وأهمية إنشاء روابط فعَّالة بينهم وبين القطاع الخاص.
وشهدت أعمال المنتدى توقيع معالي رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية المشرف على فريق تأسيس فريق هيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار، ومدير مؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية الدكتور سيثورامان بانشاناثان، على خطاب نوايا لاستكشاف مجالات التعاون العلمي والتقني والبحثي ذات الاهتمام المُشترك، والطُرق المُمكنة التي تعود بالمنفعة على البلدين.
ويأتي التوقيع على الخطاب في إطار اتّفاقية التعاون العلمي والتقني الموقَّعة بين حكومتي المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية؛ لتنمية قطاع البحث والتطوير والابتكار، وتحقيق رؤية المملكة 2030 للتحوَّل نحو اقتصاد قائم على الابتكار.
ويتزامن توقيع خطاب النوايا مع إنشاء المملكة هيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار، ورغبة الطرفين في إجراء الأنشطة البحثية والعلمية وفقاً للمبادئ والمُمارسات المُعترف بها دولياً لأمن وأخلاقيات ونزاهة الأبحاث.
وعلى هامش أعمال منتدى العلوم والتكنولوجيا، عقد معالي رئيس المدينة الدكتور منير الدسوقي عدداً من الاجتماع مع رؤساء الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية المشاركة لتعزيز التعاون في المجالات التي تُركز عليها التطلعات الوطنية للبحث والتطوير والابتكار، حيث التقى رئيسَ المعهد الوطني لعلم المواد الياباني الدكتور كازوهيرو هونو؛ لمناقشة فرص التعاون في مجالي علم المواد وتقنيات النانو، كما بحث معاليه مع الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للبحث العلمي الفرنسي الدكتور أنطوان بيتي، تعزيز التعاون المشترك في مجالات البيئة والمياه والطاقة وتقنيات النانو.
وناقشَ الدكتور الدسوقي - خلال اجتماعه برئيس جامعة سنغافورة الوطنية البروفيسور تان إنج تشي- عدداً من المجالات ذات الاهتمام المشترك في مجالي الذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني، كما بحث معاليه مع الرئيس والمدير التنفيذي لشركة NEC)) تاكايوكي موريتا تعزيز التعاون المشترك في عدد من المجالات التقنية، وناقش معاليه خلال لقائه رئيسَ المعهد الوطني للعلوم الصناعية والتقنية بطوكيو إيشيمورا كازوهيكو، فرصَ التعاون المشتركة في مجالات الرعاية الصحية، والاستدامة البيئية، والطاقة، واقتصاديات المستقبل, كما اجتمع بالرئيس التنفيذي لمنظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية لمناقشة فرص التعاون في مجال البحوث التقنية، والتقى رئيسَ الأكاديمية البولندية للعلوم؛ لتعزيز سبل التعاون في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك.
وتضمَّنت مباحاثات رئيس المدينة، الاجتماعَ مع رئيس المعهد الوطني لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الياباني لمناقشة سبل التعاون في المجالات التقنية والتحول الرقمي، وكذلك الاجتماع مع مدير مختبر لوس ألاموس الأمريكي لتعزيز دور المختبرات الوطنية، بالإضافة إلى لقائه رئيسَ مجلس إدارة منتدى العلوم والتكنولوجيا (STS) هيروشي كومياما؛ لتعزيز التعاون في مجال البحوث التقنية، كما اجتمع معاليه برئيس مجلس البحوث الأوروبي ماريا لبتين، للتعاون في إجراء الأبحاث في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك.
يذكر أن منتدى العلوم والتكنولوجيا يُعدُّ منصةَ تعاون بين القادة الدوليين في الأوساط الأكاديمية والصناعية والحكومية لمُناقشة التقدُّم في العلوم والتقنية، وتحقيق النمو الاقتصادي، وتحسين جودة الحياة، ومعالجة التحديات لبناء مجتمع مُستدام للأجيال القادمة.
// انتهى //
20:43ت م
0186