سياسي / وثيقة مكة الكرمة في الشأن العراقي

السبت 1427/9/28 هـ الموافق 2006/10/21 م واس
  • Share on Google+

مكة المكرمة 28 رمضان 1427 ه الموافق 20 اكتوبر 2006 م
عقد مساء اليوم في مكة المكرمة بجوار بيت الله الحرام لقاء ضم كبار القيادات الدينية السنية والشيعية في العراق بمبادرة من منظمة المؤتمر الاسلامي ممثلة في مجمع الفقه الاسلامي حيث تم خلال اللقاء التوقيع على نص وثيقة مكة المكرمة التي تستهدف حقن دماء المسملين في العراق وما يتبع ذلك من اقتتال طائفي وترويع للامانين و تدمير وتشريد .
وقد بدأ اللقاء بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم القى الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي الدكتور اكمل الدين احسان أوغلي كلمة أوضح فيها أن هذا اليوم مشهود مبارك من أيام الله تبارت للوصول اليه همم ثلة من المسلمين الخيريين للتوافق على حقن الدماء المراقة ووقف ازهاق الارواح البريئة والقضاء على الفتنة وصد تيار المحن التى ابتلي بها الاخوة في العراق وشكراً الله عز وجل أن يسر هذا اللقاء المبارك في هذه البقعة المباركة في هذا الشهر الفضيل بما انجح مسعى المنظمة وسدد خطانا .
وقال // لقد رأينا أن علينا في منظمة المؤتمر الاسلامي ونحن نستشعر مسؤوليتنا أمام الله وأمام الأمة الاسلامية وأمام التاريخ أن ننهض بجهد خاص في سبيل مجابهة تيار هذه الفتنة في العراق قبل أن يزيد استفحالها وذلك عن طريق القيام بعمل خالص لوجه الله تعالى لا نبتغى منه سوى مرضاته وخير العراق وشعبه وخير العالم الاسلامي كله فالفتنة أشد من القتل ساعين الى حقن الدماء ووقف أسباب الصدام المذهبي أو الطائفي واقتلاع جذوره .
واضاف يقول // ولما كان أحد أسباب الخلل الأمني في العراق مرده الى ترويج أفكار دينية مغلوطة ومدسوسة على الدين الاسلامي الحنيف بتكفير المسلمين الذين يشهدون لا إله الا الله وأن محمد رسول الله كان من الواضح ان العلماء هم أولى الناس للتصدي لهذه الافتراءات وتكذيبها وتنبيه من وقعوا في شباكها الى مغبة أعمالهم وصرفهم عن اقترافها باعتبار أن ذالك فرض عين على علماء الدين للقيام بهذا التنبيه والزجر .
وحمد الله أن سعى منظمة المؤتمر الاسلامي في هذا السبيل قد بلغ غايته وتمكن الاخوة من افاضل كبار المرجعيات الدينية وعلماء المسلمين و الشيعة و السنة من الاجتماع تحت سقف مجمع الفقه الاسلامي الدولي التابع للمنظمة والتوافق على نص و ثيقة تبين لكل مسلم عراقي حقيقة موقف الدين وحكم الشرع مما يجري من سفك للدماء واقتراف اثام و معاصي .
// يتبع // 0007 ت م