اجتماعي / الطفلة الأردنية " تقى " التي أمر خادم الحرمين الشريفين بعلاجها تصل إلى الرياض

الأربعاء 1430/4/5 هـ الموافق 2009/04/01 م واس
  • Share on Google+

الرياض 5 ربيع الآخر 1430هـ الموافق 01 ابريل 2009م واس
وصلت إلى الرياض اليوم الطفلة الأردنية " تقى " التي أمر خادم الحرمين الشريفين بعلاجها جراء السمنة التي تعاني منها حيث تبلغ من العمر عشر سنوات وتزن 145 كيلو غراما ولم يجد الأطباء في الأردن علاجا لحالتها .
وقد وصلت الطفلة برفقة والديها وأختها إلى مطار قاعدة الرياض الجوية وتم نقلها على وجه السرعة عبر سيارة الإسعاف المعدة لها إلى مستشفى الملك خالد الجامعي الذي تتوفر فيه عيادة خاصة بالسمنة تعد الوحيدة على مستوى الشرق الأوسط ونجحت بفضل الله في علاج عدد كبير من حالات السمنة ما جعلها مرجعاً عالمياً في هذا الشأن .
وعد وكيل جامعة الملك سعود الدكتور عبد العزيز الرويس أن اللفتة الأبوية من خادم الحرمين الشريفين " حفظه الله " تقع في سياق اهتمامه ورعايته الإنسانية للمرضى والمحتاجين للرعاية الصحية من جميع أنحاء العالم رافعا الشكر والتقدير للملك المفدى ونيابة عن منسوبي ومنسوبات جامعة الملك سعود على دعمه ومؤازرته المستمرة للجامعة والتي منها دعم مشروع المدينة الطبية الذي يجري تنفيذه حاليا .
فيما أوضح المشرف على الفريق الطبي المعالج والمشرف على كرسي جامعة الملك سعود للسمنة الدكتور عائض القحطاني أن علاج الطفلة من يدخل ضمن اهتمامات الكرسي الذي يستطيع أن يقدم لها ما لم يتوفر في مكان آخر محلي أو دولي .
وبين أنه تم الاطلاع على التقارير الصادرة عن حالتها حيث اتضح أنها تعاني من توقف التنفس وقت النوم بسبب السمنة وأجبرها ذلك على أن تنام وهي جالسة مشيرا إلى أنه قد تم تشكيل فريق طبي للإشراف على حالتها وستجرى فحوصات متقدمة شاملة لها .
وأفاد أنه سيتم توفير أقصى سبل الراحة للمريضة بإذن الله تعالى ولذويها .
أما والد الطفلة " تقى " فقد رفع أسمى آيات الشكر والتقدير لملك الإنسانية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على لفتته الكريمة في علاج ابنته وإنقاذها من الموت بإذن الله وقال // ليس هذا بجديد على أبي متعب وأسأل الله أن يجعله ذخرا للإسلام والمسلمين// .
وعبر في تصريح لوكالة الأنباء السعودية عن فرحته الغامرة بوصوله إلى الرياض وبدأ علاج ابنته حامدا الله سبحانه وتعالى أن يسر لابنته أمر هذا العلاج من ملك الإنسانية بعد أن فقد الأمل في علاجها .
// انتهى // 2245 ت م